10 علامات منذرة لجلطة اليد

أعراض جلطة اليد

عندما نتعرض لجرح أو خدش أو إصابة يكوِّن الجسم جلطات دموية استجابةً له، لذا فإن تجلط الدم يمكن أن يحميكِ من النزيف، فهو ليس أمرًا مقلقًا دائمًا، ولكن عندما تتشكل جلطات دموية غير طبيعية في الوريد أو الشريان، يمكن أن تعرضنا لعديد من المخاطر التي تستدعي تدخلًا طبيًا فوريًا، يمكن أن تتشكل هذه الجلطات في أي مكان في الجسم، بما في ذلك اليدين والأصابع، تمتلئ اليدان بأوعية دموية صغيرة قد تكون معرضة لخطر الجاطات الدموية، يمكن أن تكون هذه الجلطات خطيرة إذا انتقلت إلى أجزاء أخرى من الجسم، لذا فإن التعرف على أعراض جلطة اليد يساعدكِ على اتخاذ الإجراءات اللازمة وبدء العلاج في أسرع وقت.

أعراض جلطة اليد

ما يصل إلى 60% ممن يعانون من جلطة دموية في الوريد العميق لليد قد لا يعانون من أي أعراض على الإطلاق، قد تظهر الأعراض أيضًا تدريجيًا، وقد تلاحظين هذه الأعراض أو بعضها مما يجب الانتباه إليها مثل:

  1. التغييرات في اللون، قد تصبح  اليد والأصابع خاصةً شاحبة أو حمراء أو زرقاء اللون.
  2. قد تشعرين ببرودة اليدين أو الأصابع عند لمسها.
  3. ألم مفاجئ أو وخز أو حرقان.
  4. ألم يحدث في أثناء الراحة.
  5. الألم الذي يزداد سوءًا عندما تكون اليدان باردتين أو في أوقات التوتر.
  6. تقرحات صغيرة ومؤلمة تظهر على الأصابع.
  7. حكة.
  8. تشنجات.
  9. حمى.
  10. تورم.

بمجرد مرور الجلطة، يعود تدفق الدم في المنطقة المصابة إلى طبيعته، ولكن ما لم تذب الجلطة، فمن الممكن أن تعلق في مكان آخر في الجسم، وقد تسبب جلطة دموية عالقة في الرئتين أو القلب أو الدماغ، لذلك سرعة الاستجابة للأعراض ضروري للغاية، في ما يلي سنتعرف إلى سبب التورم أو الانتفاخات التي تحدث بعد جلطة اليد.

اقرئي أيضًا: أعراض تشكل خطرًا على صحتك: لا تتجاهليها

أسباب انتفاخ اليد بعد الجلطة

عادةً ما يضخ نظام الدورة الدموية الطبيعية في أجسامنا الدم والسوائل الأخرى من أطرافنا إلى القلب أو إلى نظامنا الليمفاوي، تؤثر الجلطات في عمل الأوردة والشرايين مما يعيق عودة السوائل ويمكن أن يتسبب في تجمع السوائل في العضلات، مما يؤدي إلى ظهور انتفاخات اليد، قد تحدث أيضًا متلازمة ما بعد الجلطة حال تلف الصمامات الموجودة داخل الوريد المتجلط، وتسبب ارتفاع ضغط الدم في ذلك الوريد، تتفاوت الأعراض من احتباس السوائل الخفيف مع قليل من الانزعاج إلى تورم الأطراف، مع الألم وتشكيل تقرحات الجلد، ولكن مع اتباع خطة العلاج يمكن أن نمنع أو نحد من متلازمة ما بعد الجلطة، وهناك أسباب أخرى قد تزيد من انتفاخات اليد بعد الجلطة، تشمل الأسباب الأخرى ما يلي:

  1. الخمول البدني.
  2. الآثار الجانبية للأدوية الجديدة.
  3. زيادة الوزن.
  4. تناول كميات كبيرة من الصوديوم.
  5. عدوى.
  6. الطقس الحار والرطب.

​​​تتضمن العوامل التي يمكن أن تزيد من خطر الإصابة بجلطات الدم بشكل عام ما يلي:

  • أن تكوني فوق سن الأربعين.
  • زيادة الوزن.
  • سرطان.
  • العلاج الكيميائي.
  • الاستعداد الوراثي.
  • العلاج الهرموني أو حبوب منع الحمل الهرمونية.
  • فترات طويلة من عدم النشاط.
  • الحمل.
  • التدخين.

اقرئي أيضًا: كيف يمكن الإقلاع عن التدخين؟

يجب على الشخص أن يطلب المساعدة الطبية الطارئة إذا عانى من أي من أعراض جلطة اليد، إذا بقيت الجلطة الدموية فترة طويلة، فقد تتسبب في تلف الأنسجة، فعندما لا تحصل الخلايا على كمية كافية من الأكسجين فإنها تبدأ في الموت، قد يبدو هذا مخيفًا، ولكن يمكن علاج معظم جلطات الدم في اليد بنجاح إذا اكتشفت مبكرًا بدرجة كافية، مع التشخيص السليم يمكن للطبيب تقديم العلاج المناسب للمساعدة في منع حدوث مزيد من المضاعفات.

اقرئي مزيدًا من الموضوعت المتعلقة بالصحة على "سوبرماما".

المصادر:
blood clot in hand symptoms
blood clot in hand symptoms
swelling after stroke hands
swelling after stroke hands
swelling after stroke hands
swelling after stroke hands

عودة إلى صحة وريجيم

supermama
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon