المراهقين وضغط الامتحانات

المراهقين وضغط الامتحانات

امتحانات منتصف العام على الأبواب، ويبدأ معها موسم من الضغط والشد العصبي لكلاً من الوالدين والأبناء، خاصة إذا كانوا من المراهقين، لأن إدراكهم في هذه الفترة لأهمية الدراسة، ولأن غالباً ما يكون تحصيلهم الدراسي مرتبط ببعض الأحلام المتعلقة بالمستقبل، وتختلف شدة وأعراض توتر الامتحانات من شخص لآخر، لكن بصفة عامة من الممكن أن يؤدي ذلك الضغط إلى اضطرابات الطعام والنوم والتقلبات المزاجية المختلفة.

 
وفي إحصائية أجرتها إحدى المؤسسات البريطانية غير الهادفة للربح تحت اسم «العقول الشابة»، والتي تهدف لدعم الصحة النفسية للمراهقين، وجِدَ أن حوالي 39% من المشاكل والاضرابات المختلفة عند المراهقين سببها هو توتر ما قبل الامتحانات، أما عن كيفية تعامل المنزل والوالدين مع الأبناء المراهقين في فترة الامتحانات، فهناك بعض النقاط البسيطة التي يمكن أن تُراعى..
 

تجنب مصادر التشتيت

  • يجب أن يكون التركيز الوحيد لدى الطالب في هذه الفترة هو الامتحان في حد ذاته والتحضير له، فلا يجب أن يشتت تركيزه في أمور جانبية مثل الدرجات التي يجب أن يحصل عليها أو النتائج المترتبة عنها، كذلك لا يجب أن يكون جو الأسرة مشحوناً بمشاكل أخرى تخص العائلة، فعلى قدر الإمكان اجعلى جو المنزل هادئاً.

[اقرأي أيضا  : دليل سوبرماما: جدول الثانوية العامة و تنظيم وقت أبنائك]

الحفاظ على نوم متوازن

 
  • أحياناً ما يلجأ الطلاب إلى تقليص ساعات النوم لحساب المذاكرة، مما يجعلهم أكثر إرهاقاً وعصبية، والحقيقة أن قلة النوم قد تأتي بنتائج عكسية، لذا احرصي دائماً أن ينال الأبناء علي قسط وافر من النوم، خاصة في الليل.. ليصبح لديهم من الطاقة والتركيز ما يمكنهم من المواصلة.

الطعام الجيد

  • نوعية الطعام الذي يتناوله الشخص له تأثير مباشر على حالته العصبية والعقلية والجسمانية، لذا يجب أن يتناول الأبناء في فترة الامتحانات طعام صحي متوازن، يتضمن الفواكه والخضروات الطازجة، والطعام الذي يحتوي على «الاأوميجا 3»، لأنه يحسن من الأداء العقلي والتفكير، حاولي أن تقللي كميات الطعام الجاهز الذي يتناوله الأبناء خارج المنزل، لأنه مشبع بالدهون والصوديوم غير المفيدة لهم، أيضاً طعام المنزل يجب ألا يكون دسما جدا حتى لا يصيبهم بالخمول والكسل.

[اقرأي أيضا: أغذية هامة للأطفال لزيادة تركيزهم فى فترة الامتحانات]

التفكير الإيجابي

  • عادة ما يكون الجو العام والأشخاص المحيطين بالشخص تأثير مباشر على طريقة تفكيره وتصرفه، فاحرصي أن يكون الجو المحيط بالابن جو إيجابي، حتى يكون تفكيره بشكل إيجابي، لا تضغطي عليه بفكرة صعوبة الامتحان، وإنما ذكريه دائماً أن لديه العديد من القدرات، حتى لا تتحول فكرة الامتحان إلى حالة من الهلع، مما قد يؤدي إلى نتائج عكسية.

لا تبالغين في توقعاتك

  • في النهاية يجب أن تعلمي أن هناك فروق فردية بين كل شخص وآخر، ويجب أن تتعاملي مع إمكانيات أبنائك الدراسية بشكل واقعي، لأن ليس في ذلك ما يعيب أو يقلل منهم، فقد يكون أحد أبنائك قدراته الدراسية 70%، لكنه لديه ذكاء اجتماعي بنسبة أكبر، وفي هذه الحالة لا تطالبيه بأن يحصل على 90%.
  • وأخيراً اعلمي أن للنجاح العديد من السكك والتفوق الدراسي واحداً منها، فلا داعي لخلق حالة من القلق المبالغ فيها، لتساعدي أبنائك على مرور تلك المرحلة بسلام، مع تمنيات «سوبر ماما» لجميع الأبناء بالنجاح، وبمرور فترة الامتحانات بسلام.
[اقرأي أيضا : كيف تتعاملين مع درجات ابنك السيئة؟]
موضوعات أخرى
التعليقات