طفلي تناول دواءً بالخطأ.. ماذا أفعل؟

    طفلي شرب دواء بالغلط، ماذا أفعل؟

    كثيرًا ما نجد على مواقع التواصل الاجتماعي سؤال "طفلي شرب دواء بالغلط، ماذا أفعل؟" قبل أن تنهال مجموعة من النصائح التي لا أساس لها من الصحة، وبعضها قد يضر بصحة الطفل المسكين، لذا يجب على كل أم أن تعرف خطوات التصرف السليم حال ابتلاع الطفل أي نوع من الدواء، وهذا ما نخبركِ به في السطور التالية.

    طفلي شرب دواء بالغلط.. ماذا أفعل؟

    لا يمكن توقع تصرفات الأطفال مهما كانت درجة تأمين المنزل، فالخطأ يحدث في لحظة بمجرد أن تلفتي نظرك عن الطفل، خاصة في المرحلة التي يكتشف فيها العالم من حوله ويستمتع بتجربة كل شيء، وبالتأكيد  لا يكون مدركًا لما هو صحيح وما هو خاطئ. فما التصرف الأمثل عندما يبتلع الطفل أي نوع من الدواء؟

    • في البداية، يجب عليكِ محاولة اكتشاف نوع الدواء، الذي تناوله والكمية والوقت وتدوين كل هذه المعلومات.
    • تجنبي سؤال الصديقات أو مجموعة الأمهات على مواقع التواصل الاجتماعي، حتى لا تشتتي نفسكِ بمعلومات غير صحيحة، فالشخص الوحيد الذي يمكن أن يقرر خطورة الموقف وكيفية التصرف فيه هو الطبيب المختص.
    • اتصلي فورًا بمركز السموم، وأخبريهم بنوع الدواء الذي أخذه طفلكِ، والجرعة، بالإضافة إلى عمر طفلكِ وحالته الصحية إذا كان يعاني من أي نوع من الحساسية أو الأمراض المزمنة، وسيخبرونكِ بالتصرف السليم لحين الوصول إلى المستشفى.
    • احملي طفلك على الفور إلى أقرب مستشفى بها استقبال لحالات الطوارئ، وعليكِ إخبار طبيب الطوارئ بالمعلومات التي دونتيها سابقا لتساعده على اكتشاف الحالة ومعالجتها بدقة.
    • في حالات الاختناق بسبب تناول حبوب أو كبسولات لم يستطع الطفل بلعها، يجب عليكِ مسك الطفل من الخلف ويديك ملتفة حوله والضغط على صدره لتساعديه على إخراج ما يقف في حلقه.

    أدوية شديدة الخطورة على الطفل

    الدواء أحد الأشياء التي يستمتع الأطفال بتجربتها، سواء كان عبارة عن حبوب وكبسولات أو أدوية سائلة، وهو ما يمكن أن يؤدي إلى حالات اختناق أو تسمم في بعض الأحيان، لذا احرصي دائمًا على إبعاد أي دواء عن أيدي أطفالك، فجميع الأدوية خطر عليهم إذا ما تناولوها بالخطأ، لكن هناك بعض الأدوية أشد خطورة عن غيرها، وهي:

    1. أدوية القلب: إذا تناولها الطفل بالخطأ يزداد معدل ضربات القلب وينخفض ضغط الدم إلى مستويات بالغة، وتشكل خطرًا عليه يؤدي إلى حدوث صدمة، وأحيانًا يؤدي إلى سكتة قلبية.
    2. مسكنات الألم: واحدة من المسببات الرئيسية لحالات التسمم القاتلة للأطفال أقل من 5 سنوات.
    3. مضادات الاكتئاب: رغم أن هذه الأدوية توصف للبالغين ليشعروا بتحسن في الحالة المزاجية، فإن تأثيرها سيئ على الأطفال، خاصة من هم دون السادسة، أيضًا تتسبب في حدوث حالات تسمم قاتلة.
    4. أدوية السكري: ضارة جدًا  للأطفال، وتتسبب في حدوث مضاعفات خطيرة.
    5. الكريمات والمراهم الجلدية: تسبب حالات تسمم وخطر على المعدة عند تناولها.

    إذا تناول طفلك أي دواء من هذه الأدوية بالخطأ، ستلاحظين عليه بعض الأعراض، مثل: الغثيان، والقئ، وسيلان اللعاب، والنزلة المعوية وأحيانًا النعاس الشديد، ومن الممكن الدخول في غيبوبة، ويجب التوجه للمستشفى فورًا لتجنب أي مضاعفات للطفل.

    والآن بعد أن أجبنا تساؤل الأمهات: "طفلي شرب دواء بالغلط.. ماذا أفعل؟" تذكري أن الوقاية خير من العلاج، فمن البداية، عليكِ أخذ الاحتياطات والتدابير اللازمة في المنزل لحماية أطفالك من مثل هذه الأخطار، واحرصي على إبعاد جميع الأدوية والمستحضرات الكيماوية عن متناول أيديهم، فهم بطبيعة الحال سيجربون كل ما يقابلهم دون وعي للخطر الكامن وراء ذلك.

    تعرفي إلى مزيد من المقالات عن صحة أطفالكِ الصغار، عن طريق زيارة قسم الاسعافات الأولية للأطفال في سوبرماما

    عودة إلى أطفال

    إيمان رفعت

    بقلم/

    إيمان رفعت

    أحب الكتابة فهي طريقتي في التعبير عن كل ما أعرفه وأشعر به. صديقي هو الكتاب وحياتي هي أسرتي الصغيرة.

    موضوعات أخرى
    علامات تخبرك بحب زوجك لكِ
    Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon