البيض والسمك: هل تناولهما خلال الأنفلونزا خطر؟

تغذية وصحة الأطفال

هناك اعتقاد شائع يقول إنه على الأم تجنب إعطاء طفلها منتجات الألبان والزبادي والبيض وأنواع الأسماك المختلفة، عند إصابته بنزلات البرد والأنفلونزا، لأنها ستزيد أعراض المرض سوءًا وتؤخر الشفاء، ولكنني حينما سألت طبيب طفلتي عن ذلك، أوضح لي أنه اعتقاد خاطئ، واصفًا إياه بالخرافات التي لا أساس لها من الصحة.

اقرئي أيضًا:حماية الأطفال من البرد والأنفلونزا في الشتاء

ما مدى صحة تجنب البيض والسمك والزبادي خلال نزلات البرد والأنفلونزا؟

  • الحالة الوحيدة التي ينصح فيها الأطباء بتجنب تناول منتجات الألبان أو البيض أو الأسماك، هي حالة تحسس الطفل (إصابته بالحساسية) من تناول أي نوع منهما، خاصة حساسية البيض ومنتجات الألبان، لأنها تزيد من أعراض الرشح والزكام، وبالتالي يُنصح بتجنب تناولها للأطفال المصابين بهذه الأنواع من الحساسية.
  • بينما في الأطفال الذين لا يعانون من أي نوع من أنواع الحساسية السابق ذكرها، فالعكس هو الصحيح، حيث من الأفضل تناول البروتينات الحيوية التي تعمل على رفع كفاءة جهاز المناعة للطفل، ومن ثم مقاومة الفيروس وتقليل حدة أعراض المرض، ومن أهم الأطعمة التي تحتوي على البروتينات الحيوية، كالبيض والسمك والزبادي واللبن.
  • لا تقلقي من تقديم هذه الأطعمة لطفلك إذا لم يكن مصاب بالحساسية، بل عليكِ بتقديمها له مع الكثير من السوائل الدافئة والفواكه الغنية بفيتامين C كالبرتقال والجوافة واليوسفي، بالإضافة للبروتينات الحيوانية التي تساعد على التقليل من الالتهابات الفيروسية وتُسرع من عملية تعافي طفلك، ولا تنسي أهمية تناول المياه الفاترة على مدار اليوم مع تجنب إعطاء الأدوية والمسكنات بدون استشارة طبية أو بشكل عشوائي حتي لا تضر بصحة طفلك.

اقرئي أيضًا:6 علاجات طبيعية - غير كيماوية - للأطفال

عودة إلى أطفال

موضوعات أخرى
4 أماكن لا تزيلي الشعر منها بالنتف
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon
Share via FacebookFacebook IconShare via TwitterTwitter Icon