أضرار قطرة العين على الحامل

أضرار قطرة العين على الحامل

تزداد مشكلات العين في أثناء الحمل نتيجة لتغير الهرمونات في الحمل وتأثيره على العينين، ما يؤدي أحيانًا لاحمرارهما أو جفافهما أو الشعور بالزغللة، وغير ذلك، فهل تلجئين عادةً لقطرة العين لحل هذه المشكلة بشكل سريع؟ وكيف تتعاملين مع هذه الأعراض التي تظهر على العين؟

سنخبركِ، في هذا المقال، بأضرار قطرة العين على الحامل، وقطرات العين الآمنة للحامل، وطريقة تفادي الأعراض المؤثرة على العين خلال فترة الحمل.

قطرات العين أثناء الحمل

قطرات العين مثل أي دواء آخر لا يمكن استخدامه خلال الحمل إلا بإذن الطبيب، فلا يأخذك الظن لمجرد أنكِ لا تستخدمين غير نقاط بسيطة في عينيكِ، فتعتقدين أن هذا لا تأثير له عليكِ أو على جنينكِ.

جميع الأدوية ومن ضمنها المراهم الموضعية وقطرات العين والأنف، وحتى بخاخات الاستنشاق تدخل إلى جسمك، فهي من الأصل مصممة لكي يمتصها الجسم من الخارج، فلا فائدة للمرهم دون أن يمتصه الجلد ولا فائدة للقطرة دون أن تعبر العين، هذه مجرد ممرات موضعية، تستهلك جزءًا من الدواء موضعيًا ثم في النهاية يذهب الدواء إلى الدم، الذي منه قد ينتقل لجنينكِ من خلال المشيمة.

ولذلك فإن قطرات العين لها تأثير على جنينكِ، فمنها ما هو آمن ومنها ما لا يجب استخدامه خلال الحمل.

أضرار قطرة العين على الحامل

من أشهر المشكلات التي تقابلها الحامل خاصة بالعين هي الجلوكوما، التي يكون علاجها عن طريق قطرات العين، ولكن هذه القطرات لها تأثير على الحامل والجنين، ومن أهمها:

  • قطرات البروستاجلاندين: هذه القطرات تصل للجنين، ولا يمكن وضعها في أثناء الحمل.
  • القطرات المحدقة للعين: هذه القطرات لا ضرر من وضعها في أثناء الحمل، هي بالفعل تمر للجنين ولكنها لا تؤثر عليه سلبًا، ولكن لا تنسي لا يمكنك استخدام قطرة العين دون سؤال الطبيب.
  • قطرة الأدرينالين للعين: لا داعي لاستخدامها طوال فترة الحمل، فهي تزيد من نبض الجنين.
  • قطرات حساسية العين: لا تناسب الحامل، كمضادات الحساسية في العموم، فهي تنتقل للجنين من خلال المشيمة، فلا يمكن استخدامها خلال الحمل.

قطرات للعين آمنة للحامل

ليست كل القطرات خطرًا على الحامل أو ذات تأثير سيئ عليها أو على جنينها، ولكن هذا لا يمنع عدم اللجوء إلى قطرات العين إلا في أضيق الحدود، خاصة في الثلث الأول من الحمل خلال تكوّن الجنين، فإذا مرت هذه الفترة، يمكنك البحث عن قطرات العين الآمنة لعلاج العين والتخفيف عنها.

من القطرات الآمنة على عين الحامل قطرات الدموع البديلة التي تعالج جفاف العين، ولكن ليس جميع أنواعها، فيجب عليكِ سؤال الطبيب أو الصيدلي عن المادة المناسبة التي تعالج جفاف العين في أثناء الحمل.

علاج العين أثناء الحمل

هناك عدة علاجات منزلية يمكنك استخدامها مع عينيكِ دون اللجوء إلى القطرات، ومنها:

  • استخدام الكمادات الدافئة أو الكمادات الباردة على العين.
  • غسل العين بالماء باستمرار، لمنع تراكم أي إفرازات عليها، والحفاظ على العين نظيفة.
  • وضع شرائح من الخيار على العين، تمتص من ضغط العين الزائد وترطبها وتخفف عنها.
  • البعد عن العدسات اللاصقة.
  • شرب الماء بطريقة مناسبة، لأن قلة المياه في الجسم، تسبب جفاف العين.

إذا لم تأتِ أياً من هذه الطرق بنتيجة لطيفة على عينيكِ، يجب اللجوء للطبيب ليصف لكِ ما يناسبكِ ويناسب حالة جنينكِ.

في النهاية، يمكنك تجنب أضرار قطرة العين على الحامل بتجنب استخدامها من الأساس، فلا تلجئي إليها دون استشارة الطبيب، حتى بعد معرفتك بالقطرات الآمنة وغير الآمنة، فالطبيب أكثر علمًا بما يناسبك في تلك الفترة وإذا كان الحال بحاجة إلى قطرات العين أم ذلك العرض يزول وحده بالكمادات وراحة العين.

الآن يمكنك متابعة حملك أسبوعًا بأسبوع مع تطبيق تسعة أشهر من "سوبرماما".

  • لأجهزة الأندرويد، حمليه الآن من google play
  • لأجهزة آبل - IOS، حمليه الآن من App Store

عودة إلى الحمل

إيمان رزق

بقلم/

إيمان رزق

صيدلانية لكنني أهوى الكثير غير علم الصيدلة. أعمل في قسم التسويق في سوبرماما وأحب الكتابة والعمل اليدوي.

موضوعات أخرى
J&J KSA
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon