4 أنواع لأعراض الضغط النفسي

أعراض الضغط النفسي

الضغط النفسي حالة من الإجهاد العقلي أو العاطفي التي تحدث نتيجة للعديد من المشكلات اليومية، كصعوبة تربية الأطفال، أو التعرض للأزمات المادية والنفسية، أو ضغوط العمل والمنزل، وغيرها من الأمور. القلق الذي يسببه الضغط النفسي صحي ومطلوب في كثير من الأحيان، لإنجاز الأعمال المختلفة، لكن زيادته عن الحد الطبيعي، هو ما قد تكون له آثارًا جانبية بالجسم والحالة النفسية. تعرفي معنا في هذا المقال إلى أعراض الضغط النفسي وأسبابه، وأهم الإجراءات المتبعة في علاجه. 

أعراض الضغط النفسي

أثبت العديد من الدراسات الطبية أن 33% تقريبًا من الكبار أو البالغين يعانون من الضغط النفسي الشديد، وهي حالة تؤثر في كل نواحي الحياة كالمشاعر والسلوك والصحة الجسدية وآليات التفكير، ومثلما يحتلف تعامل كل شخص مع الضغط النفسي تختلف أعراضه وهي كالآتي:

  1. الأعراض الحسية أو العاطفية، مثل:

  • سرعة الغضب، والإحباط، والتغيرات المزاجية الحادة.
  • الإحساس بالارتباك، وعدم الاتزان النفسي.
  • صعوبة في الاسترخاء وتصفية الذهن.
  • الشعور بالذنب، ونقص الثقة بالنفس، والوحدة، وعدم النفع، والاكتئاب.
  • الانعزال، وتجنب الآخرين.
  1. الأعراض البدنية، مثل:
  • نقص الطاقة.
  • الصداع.
  • تهيج المعدة، والإصابة بالإسهال أو الإمساك، أو الغثيان.
  • آلام العضلات وتشنجها.
  • آلام الصدر، وسرعة دقات القلب.
  • الأرق.
  • الإصابة بنزلات البرد والعدوى باستمرار.
  • فقدان الرغبة الجنسية، وأحيانًا القدرة الجنسية.
  • التوتر ورعشة الأطراف، وصفير الأذن، وتعرق اليدين والقدمين.
  • جفاف الفم، وصعوبة البلع.
  • اصطكاك (صرير) الأسنان والجز عليها باستمرار.
  1. الأعراض الإدراكية، مثل:
  • الخوف والقلق المستمر.
  • الأفكار المتدافعة.
  • النسيان وعدم النظام.
  • فقدان القدرة على التركيز.
  • الحكم الخاطئ على المواقف.
  • التشاؤم ورؤية الجانب السلبي فقط.
  1. الأعراض السلوكية، مثل:
  • تغيرات الشهية بفقدان الشهية أو الإفراط في الأكل.
  • التهرب من المسؤوليات.
  • إظهار السلوك المتوتر، كقضم الأظافر أو التململ (التوتر).

أما في حالة التعرض للضغط النفسي لمدة طويلة، قد تظهر الأعراض التالية:

  • مشكلات في الصحة الذهنية، مثل: الاكتئاب والقلق وعدم الثقة في النفس.
  • أمراض القلب، كارتفاع ضغط الدم، والأزمات القلبية، والجلطات، واضطراب النبضات.
  • السمنة.
  • مشكلات الطمث.
  • الضعف الجنسي، وفقدان الشهوة الجنسية.
  • مشكلات الجلد والشعر، كظهور حب الشباب، أو الإصابة بالصدفية، أو الإكزيما، أو الصلع، أو فقدان الشعر.
  • مشكلات الجهاز الهضمي، كالتهاب المعدة، وداء الارتجاع المريئي المعدي، والتهاب القولون التقرحي، والقولون العصبي.
  • الآلام المستمرة أو المزمنة.

أما بالنسبة لأسباب الضغط النفسي، فهذا ما نفصله لكِ في السطور التالية.

أسباب الضغط النفسي

هناك عدة محفزات للضغط النفسي كمشكلات العمل أو ضغوط المنزل أو صعوبة الاندماج الاجتماعي وغيرها من الأسباب، التي نفصلها لكِ فيما يلي:

  1. الضغط النفسي الناتج عن العمل، مثل:

  • عدم الرضا عن العمل.
  • تراكم العمل وزيادة المسؤوليات.
  • العمل لساعات طويلة.
  • الإدارة السيئة للعمل، أو عدم وضوح رؤية العمل والتوقعات منه.
  •  العمل تحت ضغط مستمر، أو تحت ظروف ضاغطة.
  • عدم الإحساس بالأمان، أو الخوف من الطرد.
  • مواجهة المضايقات أو التمييز في العمل.
  1. الضغط النفسي الناتج عن مشكلات حياتية، مثل:
  • موت أحد الأقارب أو الأحباء.
  • زيادة المسؤوليات المادية.
  • الطلاق.
  • فقدان العمل.
  • الحمل أو التجهيز للزواج.
  • الإجهاض.
  • الانتقال لبيت جديد.
  • المرض المزمن.
  • الأعراض النفسية، كالاكتئاب والقلق والغضب والحزن والشعور بالذنب وعدم الثقة بالنفس.
  • رعاية المسنين أو المرضى.
  • الضوضاء المزعجة، والتلوث، والزحام.
  • الأحداث الصادمة، كالكوارث الطبيعية أو السرقة أو العنف.
  1. الضغط النفسي الناتج عن الإجهاد النفسي أو القلق، مثل:
  • الخوف أو القلق الناتجين عن سماع الأخبار السيئة، ومتابعة الأحداث السياسية، وانتشار الأوبئة والأمراض، مع الإحساس بالعجز حيالها، والخوف من المستقبل.
  • النظرة السلبية لكل جوانب الحياة، تؤثر أيضًا في الحالة النفسية، وتخلق نوعًا من الضغط.
  • التوقعات غير الحقيقية من الأشخاص أو الأشياء، ما يساعد على الشعور بالإحباط، والدخول في حالة نفسية سيئة.
  • التغيرات المصيرية، كالزواج أو الطلاق أو العمل الجديد أو الخروج على المعاش أو الأزمات المادية.

كل أعراض الضغط النفسي يمكن علاجها باتباع بعض الطرق، التي نستعرضها معكِ في الفقرة التالية. 

علاج الضغط النفسي

علاج الضغط النفسي في أغلب الأحوال يعتمد على تحديد السبب، وقدرة المريض على مساعدة نفسه، واللجوء للمساعدة العلاجية إن لزم الأمر، واختيارات العلاج كالآتي:

  1. الأدوية التي تخفف الضغط النفسي، وأبرزها مضادات الاكتئاب، إلا أنها لا تعالجه تمامًا، ولا تساعد المريض على حل مشكلته جذريًّا، بل قد تتسبب في بعض المضاعفات، كنقص الرغبة الجنسية.
  2. آليات للسيطرة على الضغط النفسي، مثل:
  • ممارسة بعض التمارين الذهنية، لتقليل مشكلات الذاكرة.
  • تقليل الكافيين، للسيطرة على الضغط النفسي.
  • التغذية الجيدة، وتناول أكل متوازن يضم الفاكهة والخضراوات الداعمة للمناعة في أثناء وقت الضغط، لحماية الجسم من العدوى والالتهابات.
  • إدارة الأولويات، بوضع جدول للمهام الضرورية، التي يساعد إنجازها على تخفيف الضغط النفسي للمريض.  
  • فصل وقت العمل عن وقت الاسترخاء والراحة وممارسة الأنشطة المختلفة.
  • ممارسة تمارين التنفس واليوجا، والخضوع لجلسات تدليك، للشعور بأكبر قدر من الاسترخاء.
  • التحدث ومشاركة المشاعر مع العائلة والأصدقاء أو الأخصائيين النفسيين إن لزم الأمر.
  • التعرف إلى علامات الضغط النفسي والوعي بها، واللجوء لمختص لتعلم تقنيات التحكم فيه.
  • تقبل الأمور التي لا نستطيع التحكم فيها أو السيطرة عليها.
  • النوم الجيد لمدة كافية، لتجنب الأجهاد والإرهاق، والشعور بالراحة اللازمة للجسم.

ختامًا عزيزتي، بعد أن تعرفتِ إلى أعراض الضغط النفسي وأسبابه وطرق علاجه، إذا لاحظتِ أنه يؤثر في حياتك اليومية، ويعيقك عن القيام بأنشطتكِ العادية، فيجب عليكِ استشارة طبيب نفسي لمساعدتكِ على تخطي هذه المشكلة.

يمكنكِ الاطلاع على المزيد من المقالات التي تستعرض معكِ أهم الأمراض النفسية وعلاجها في قسم الصحة على موقع "سوبرماما".

المصادر:
Stress management
Stress Symptoms
Stress Management
Causes of Stress
11 Signs and Symptoms of Too Much Stress
16 Simple Ways to Relieve Stress and Anxiety
Why stress happens and how to manage it

عودة إلى صحة وريجيم

لبنى خالد

بقلم/

لبنى خالد

صيدلانية وأحب القراءة والكتابة والترجمة.أتمنى إفادة نفسي ومن حولي بالبحث عن المعلومة ونقلها للغير بطريقة مبسطة ومفيدة.

موضوعات أخرى
FRISCO ARTICLE 3
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon