ما أسباب آلام الركبتين بعد الإنجاب؟

صحة

​بعد انتهاء رحلة الحمل وآلامها، ووصول صغيرك بالسلامة إلى عالمنا، قد تفاجئين ببداية رحلة جديدة هي رحلة ما بعد الإنجاب، التي تأتي مع متاعبها الخاصة المختلفة عن متاعب الحمل.

ومن أشهرها آلام المفاصل، خاصة الركبتين، ولها عدة أسباب أهمها:

  • من الطبيعي أن يتسبب الوزن المتزايد طوال فترة الحمل في الضغط على المفاصل وخاصة مفصلي الركبتين.
  • بعض النساء تصاب بما يسمى متلازمة التعب المزمن.
  • كثير من النساء يكنّ عرضة للإصابة بالتهاب المفاصل الروماتويدي، حتى قبل الحمل، وقد يكون هذا هو المسبب الرئيسي لآلام الركبتين لديهن.
  • هرمون الريلاكسين الذي يفرزه الجسم في أثناء الحمل للمساعدة على إرخاء الأربطة، وهو ما يساعد الجسم على احتمال وزن الجنين المتزايد داخل الرحم، كما يساعد على إعداد الجسم لعملية الولادة عن طريق إرخاء المفاصل والعضلات، وتحتاج عودة الأربطة والمفاصل إلى وضعها الطبيعي لبعض الوقت.

اقرئي أيضًا: استعادة الأم لرشاقتها بعد الولادة..( الجزء الأول)

 تستمر آلام المفاصل بعد الولادة لفترة تتراوح من 6 أسابيع وحتى 6 أشهر، تبعًا لعدة عوامل منها قدرة جسمك على التعافي والطريقة التي تتعاملين بها مع جسمك بعد الولادة، خاصة مع انخراطك في مهامك الجديدة والعناية برضيعك.

من المهم أن تحرصي على عدم الضغط على مفاصلك بشكل يتسبب في إجهادها، ما قد يؤخر التعافي، فقد يتسبب حمل الطفل لفترة طويلة أو اتخاذ وضعيات غير مناسبة للرضاعة في زيادة هذه الآلام، كذلك عند التغيير للطفل، تجنبي التغيير على سطح منخفض، استخدمي طاولة تغيير توازي وسطك، كي تتجنبي الانحناء المرهق.

ومن الضروري جدًا، أن تحرصي على صعود السلالم بطريقة صحية دون التحميل على ركبتيك.

اقرئي أيضًا: 5 أسباب لآلام الركبة وعلاجها

عودة إلى صحة وريجيم

كاميليا حسين

بقلم/

كاميليا حسين

مهتمة بتربية الأطفال والماكياج والأعمال اليدوية. مترجمة وكاتبة، وأعمل حاليًا على مجموعتي القصصية الأولى.

موضوعات أخرى
لماذا تحدث الغازات المهبلية؟ وما خطورتها؟
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon