أشهر أنواع اضطرابات الشخصية

أنواع اضطرابات الشخصية

شخصية الفرد هي ما يحدد كيف ينظر إلى العالم من حوله، إنها مجموعة من الخصائص والميزات التي تجعله يفكر ويشعر ويتصرف بطريقة معينة، وفقًا للتركيب الجيني والعوامل البيولوجية والبيئية التي تعرض لها، وأحيانًا يعاني الشخص من اضطراب الشخصية، فيكون لديه نمط غير صحي من التفكير والتصرف وصعوبة إدراك المواقف والأشخاص والارتباط بهم، ما يخلق مشكلات لا حصر لها. في هذا المقال، اعرفي أنواع اضطرابات الشخصية وكيفية التعامل معها.

أنواع اضطرابات الشخصية

يسرد الدليل التشخيصي والإحصائي الخامس (DSM-5) الصادر عن جمعية الطب النفسي الأمريكية (APA)، عددًا من اضطرابات الشخصية، للمساعدة على التشخيص يما يُمكن الناس من طلب العلاج. يجمع الدليل الاضطرابات الشخصية في ثلاث مجموعات واسعة يشير إليها باسم "أ" و"ب" و"ج".

تتضمن مجموعة الاضطرابات "أ" سلوكًا يبدو غير عادي وغريبًا للآخرين، ويتميز مرضاها (بالارتياب) ويندرج تحتها:

  • اضطراب الشخصية بجنون العظمة.
  • اضطراب الشخصية الانعزالية.
  • اضطراب الشخصية الفصامية.
  • اضطراب الشخصية المعادي للمجتمع.

وتتميز اضطرابات الشخصية في المجموعة "ب" بالتفكير أو السلوك العاطفي المفرط أو غير المتوقع. ويتميز مرضاها بـ(العاطفة والاندفاع) ويندرج تحتها:

  • اضطراب الشخصية الحدية (BPD).
  • اضطراب الشخصية الهستيري.
  • اضطراب الشخصية النرجسية.

اقرئي أيضًا: ما العلاقة بين اضطراب الشخصية الحدية والاكتئاب؟

تتميز اضطرابات الشخصية في المجموعة "ج" بالتفكير أو السلوك القلق والخوف. ويتميز مرضاها بـ(القلق) ويندرج تحتها:

  • اضطراب في الشخصية الانطوائية أو التجنبية.
  • اضطراب الشخصية المعتمد.
  • اضطراب الوسواس القهري (OCPD).

سنتعرف في ما يلي إلى أكثر الأنواع شهرة بالتفصيل.

اضطراب الشخصية بجنون العظمة

يتميز اضطراب الشخصية بجنون العظمة بعدم الثقة في الآخرين، بما في ذلك الأصدقاء والعائلة وزملاء العمل. ونتيجة لذلك يمارس هذا الشخص المراقبة والشك ويبحث باستمرار عن أدلة أو اقتراحات للتحقق من مخاوفه. فهو يشتبه دائمًا أن الآخرين يخدعونه دون أن يكون لديه أساس موضوعي.

لديه أيضًا شعور قوي بالحقوق الشخصية، فهو حساس بشكل مفرط للانتكاسات والرفض، ويشعر بالخجل والإذلال بسهولة، ويحمل باستمرار الضغائن. ويميل إلى الانسحاب من علاقاته مع الآخرين ويصارع لبناء علاقات وثيقة. 

يتمثل الدفاع عن الأنا الرئيسي في مرض جنون العظمة في الإسقاط، والذي يعني أنه ينسب الأفكار والمشاعر غير المقبولة إلى الآخرين، ووجدت دراسة أن مرض جنون العظمة يمكن أن ينتقل وراثيًا، وأنه يشارك جزءًا من عوامل الخطر الجينية والبيئية مع مرضى اضطراب الشخصية الانعزالية واضطراب الشخصية الفصامية.

اضطراب الشخصية الفصامية

يشير مصطلح "الفصام" إلى اتجاه طبيعي لتركيز الاهتمام مع الحياة الداخلية للمرء والانفصال عن العالم الخارجي. مريض اضطراب الشخصية الفصامية يتميز بغرابة تفكيره ومعتقداته وسلوكه. ليست لديه رغبة في العلاقات الاجتماعية أو الحميمة، وغير مبالٍ بالآخرين والمعايير الاجتماعية.

يتميز المريض كذلك بالقلق الاجتماعي ونقص الراحة أو عدمها في العلاقات القوية، رغم أنه حساس للغاية، فهو يواجه شوقًا عميقًا للعلاقات، لكنه يجد بدء العلاقات الوثيقة والمحافظة عليها أمرًا صعبًا أو مزعجًا، ومن ثم يتراجع إلى عالمه الداخلي.

قد يعاني المريض من التجارب الإدراكية الغريبة، مثل سماع صوت يهمس باسمه، والتفكير السحري، مثل الاعتقاد بأنه يمكنه التأثير في الأشخاص والأحداث بأفكاره، والاعتقاد بأن بعض الحوادث أو الأحداث العرضية لها رسائل مخفية مخصصة له فقط. نادرًا ما يطلب المريض الرعاية الطبية، فهو يعمل بشكل جيد ولا تزعجه غرابته الظاهرة.

 اضطراب الشخصية التجنبية

تتألف المجموعة "ج" من مرضى اضطرابات الشخصية التجنبية، ويعتقد المصابون بهذا النوع أنهم غير مؤهلين اجتماعيًا، أو غير جذابين، ويخشون باستمرار من الإحراج أو الانتقاد أو الرفض. يتجنبون مقابلة الآخرين إلا إذا كانوا على يقين من أنهم محبوبون منهم ومقيدون حتى في علاقاتهم الحميمة.

يرتبط اضطراب الشخصية التجنبية بشدة باضطرابات القلق، وقد يرتبط أيضًا بالرفض الفعلي أو المحسوس من قبل الآباء أو الأقران في مرحلة الطفولة.

تشير الأبحاث إلى أن من يعانون من اضطراب الشخصية التجنبية يراقبون بشكل مفرط ردود الفعل الداخلية، سواء ردودهم الخاصة أو الآخرين، مما يمنعهم من الانخراط بشكل طبيعي أو طلاقة في المواقف الاجتماعية.

عندما يراقبون ردود فعلهم الداخلية، يزداد شعورهم بعدم الكفاءة، وكلما شعروا بعدم الكفاءة، راقبوا ردود فعلهم الداخلية، وهكذا تترسخ هذه الحلقة المفرغة.

اقرئي أيضًا:  7 علامات تُخبركِ بضرورة الذهاب إلى طبيب نفسي

عندما يعاني الفرد من اضطراب في الشخصية، يصبح من الصعب عليه الاستجابة لتغيرات الحياة ومتطلباتها وتكوين العلاقات مع الآخرين والحفاظ عليها. لذلك من الضروري للأهل التعرف إلى أنواع اضطرابات الشخصية التي يمكن أن تؤدي إلى الكرب والعزلة الاجتماعية وتزيد من خطر الاكتئاب ومشكلات الصحة العقلية الأخرى.

اقرئي مزيدًا من الموضوعات المتعلقة بالصحة على "سوبرماما".

عودة إلى صحة وريجيم

آية حسين زكي محمد

بقلم/

آية حسين زكي محمد

صيدلانية، أهوى الكتابة والأشغال اليدوية، ومهتمة بتعليم الأطفال وبصحتهم النفسية. يعنيني الهدوء والاطمئنان، وأرجو أن تكون لكلماتي نصيبًا منهما.

موضوعات أخرى
علامات تخبرك بحب زوجك لكِ
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon