الضغوط النفسية والتوتر.. كيف تؤثر على العلاقة الحميمة؟

العلاقة الزوجية

مسئوليتكِ كأم وزوجة ستجعلكِ تشعرين كثيرًا بالتوتر والقلق، خاصة في الأيام التي تعيشين فيها ضغوطًا نفسية؛ بسبب تراكم الأعمال المنزلية، بالإضافة إلى انشغالكِ مع أطفالكِ ومذاكرتهم ودروسهم، وواجباتكِ كزوجة.. فهل تؤثر كل هذه الضغوط على العلاقة الحميمة؟

أكدَّت دراسة أقيمت أخيرًا في بريطانيا على مجموعة أشخاص، لمعرفة إذا ما كانت العلاقة الحميمة ساهمت في خفض التوتر الذي يشعرون به قبل ممارستها أم لا، وجاءت النتائج بأن بالفعل ساهمت العلاقة بشكل كبير في خفض توترهم، وذلك من خلال ممارسة علاقة حميمة سعيدة ومرضية.. أما العلاقات الحميمة المكررة والروتينية، فكانت نتائجها عكسية تمامًا؛ حيث ساهمت في زيادة توتر أصحابها وإصابتهم بالإحباط.

اقرئي أيضًا: نصائح لإثارة زوجك أثناء العلاقة الحميمة

لكن انتبهي، لأن الاستمرار في حالات التوتر والشعور بالضغط النفسي لفترات طويلة قد يجعلكِ تفقدين الرغبة في ممارسة العلاقة الحميمة؛ حيث يستنزف القلق والتوتر طاقة جسمكِ، ويجعلكِ لا تشعرين بأي إثارة خلال علاقتكِ الحميمة، الأمر الذي يسبب فجوة بينكِ وبين زوجكِ، ويقلل من الرومانسية بينكما خلال العلاقة الحميمة.. لهذا احرصي دائمًا ألا يتمكن القلق والتوتر منكِ، وأن تسترخي تمامًا قبل الاستعداد لممارسة العلاقة الحميمة.

أشياء تساعدك على خفض توتركِ وضغوطكِ النفسية:

  • تحدثي مع زوجكِ، وأخبريه بما تشعرين به؛ ليساعدكِ على خفض توتركِ، كما إن هذا الحديث قد يساهم في تقوية العلاقة بينكما.

اقرئي أيضًا: 5 حلول لتخفيف الآلام خلال العلاقة الحميمة

  • اتفقي مع زوجكِ على بعض الحركات الرومانسية، التي تساعد على زيادة المتعة وتقوية العلاقة بينكما، وستساعد على تقليل توتركِ، وتمهد لعلاقة حميمة أفضل.

عودة إلى علاقات

موضوعات أخرى
ا
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon
Share via FacebookFacebook IconShare via TwitterTwitter Icon