3 علاجات طبيعية لتأخر الدورة الشهرية

علاج مشكلة تأخر الدورة الشهرية
تتعدد أسباب تأخر الدورة الشهرية، فمنها ما هو نفسي، مثل التوتر والقلق والضغط العصبي، أو وجود خلل في التغذية أدى إلى الإصابة بالسمنة أو النحافة، أو الشعور بالإرهاق وقلة النوم، أو المعاناة من أي مرض مثل نزلات البرد، أو تناول بعض الأدوية التي تؤثر على الدورة الشهرية، أو وجود اضطرابات في الغدة الدرقية، أو خلل في بعض الهرمونات الأنثوية. وكما أن الأسباب متعددة، فإن طرق علاج مشكلة تأخر الدورة الشهرية كثيرة أيضًا على حسب سبب التأخر، تعرفي عليها معنا في هذا المقال.
 

علاج مشكلة تأخر الدورة الشهرية

هناك علاجات طبيعية فعالة يمكنك اللجوء لها لمدة شهر، لكن إن ظل تأخر الدورة الشهرية قائمًا، فيجب اللجوء للاستشارة الطبية.

جربي إحدى هذه الطرق الثلاثة حتى نزول الحيض:

  • تناولي كوبًا ساخنًا من الزنجبيل والقرفة يوميًّا، فهي تنظم معدلات السكر والدورة الدموية.
  • تناولي 8 أكواب يوميًّا من الماء، فهي تنظم الدورة الدموية.
  • تناولي المكملات الغذائية، ومنها حمض الفوليك، ويفضل تناولها في صورتها الطبيعية لأنها تنظم الدورة الدموية.

يمكنك تجربة هذه المشروبات لنزول الحيض، ولكن أيضًا يجب عليكِ معرفة أسباب تأخر الدورة الشهرية وعلاجها، لتنظيم الدورة الشهرية في الأساس. 

الأسباب الشائعة لتأخر الدورة الشهرية

  • التوتر والضيق النفسي.
  • زيادة الوزن.
  • النحافة الشديدة.
  • نزلات البرد.
  • بعض الأمراض المزمنة.
  • قلة النوم.
  • عدم انتظام الساعة البيولوجية.
  • الرياضات العنيفة.
  • عدم انتظام الهرمونات.

إذا تأخرت الدورة الشهرية عن موعدها وكنتِ متزوجة، يُنصح باجراء اختبار للحمل قبل أي شيء، أما في حال لم تكوني متزوجة أو لست حاملًا وتأخرت الدورة، فيُنصح بالذهاب إلى الطبيب لمعرفة السبب وراء تأخرها. 

عند اللجوء إلى الطبيب ستخضعين إلى فحص لبيان سبب التأخر ومن ثم علاجه، وكما ذكرت سابقًا هناك العديد من الأسباب لتأخر الدورة الشهرية، منها ما هو عرضي ومنها ما هو مرضي.

أسباب عرضية لتأخر الدورة الشهرية

  • القلق والتوتر والضغط النفسي: إذا كان تأخر الدورة الشهرية يرجع إلى سبب نفسي، مثل التوتر والقلق، فحاولي الاسترخاء والتخلص من القلق والشعور بالتوتر.
  • اضطرابات الوزن وسوء التغذية: في حال تأخر الدورة الشهرية الناتج عن اضطرابات الوزن أو سوء التغذية، احرصي على تناول الغذاء المتوازن والتقليل من السكريات والدهون، وشرب الكثير من الماء.
  • ممارسة الرياضة العنيفة: ممارسة الرياضات المجهدة أو العنيفة أو لفترات طويلة قد يؤدي إلى تأخر الدورة الشهرية، حاولي التقليل من ممارسة الرياضات العنيفة، واحرصي على  ممارسة الرياضة بشكل منتظم، مثل رياضتي السباحة والمشي.
  • الأدوية: بعض الأدوية قد تتسبب في تأخر الدورة الشهرية، مثل حبوب منع الحمل ومضادات الاكتئاب وغيرها، ويجب طلب مشورة الطبيب في هذه الحالة.
  • الرضاعة الطبيعية: يتسبب هرمون الرضاعة في حدوث تأخر الدورة الشهرية، وتنتظم الدورة بعد الفطام.

أسباب عرضية لتأخر الدورة الشهرية

  • تكيسات المبيض: تحدث تكيسات المبيض نتيجة خلل في الغدد الصماء، ما ينتج عنه فشل التبويض وتأخر الدورة الشهرية.
  • اضطراب الغدة الدرقية:يؤدي وجود قصور أو فرط في نشاط الغدة الدرقية إلى تأخر الدورة الشهرية.
  • أورام الغدة النخامية: تؤدي الإصابة بأورام حميدة في الغدة النخامية إلى اضطرابات هرمونية، تعمل على تأخر الدورة الشهرية.

في حالة وجود سبب مرضي يجب الاستعانة بالطبيب واجراء الفحوصات اللازمة لمعرفته، وهناك طرق عديدة للعلاج منها استخدام العلاج الهرموني بالإستروجين والبروجسترون، أو الأدوية المضادة للغدة الدرقية، أو هرمونات الغدة الدرقية، أو اللجوء إلى الجراحة.

أخيرًا، عزيزتي السوبر عند حدوث تأخر للدورة الشهرية، إياكِ والإهمال في هذا الأمر حتى لا تحدث أي مضاعفات، والجئي إلى الطبيب للحصول على المشورة الطبية وعلاج مشكلة تأخر الدورة الشهرية.

عودة إلى صحة وريجيم

موضوعات أخرى
10 تربية الذكور: عبارات لا تقوليها لو كنتِ أمًا لولد
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon
Share via FacebookFacebook IconShare via TwitterTwitter Icon