ما فوائد حمض الفوليك قبل الحمل؟

التخطيط للحمل

محتويات

    كتبت: سلمى حسين ومي نور
     
     
    حمض الفوليك أو الفوليك أسيد من الفيتامينات التي ينصح الأطباء السيدات اللاتي يرغبن في حدوث الحمل وخلال فترة الحمل، فما هو الفوليك أسيد؟ وما هي فوائده؟ هذا ما تحمله لكِ السطور التالية عزيزتي السوبر.
     
     
    اقرئي أيضًا أهمية تناول الفوليك أسيد خلال الحمل
     

    حمض الفوليك

    يُعد حمض الفوليك أو الفوليك أسيد فيتامين من فيتامينات B، ويسمى B9، وهو فيتامين مهم لانقسام وتكاثر الجنين عند تكوّن الأعضاء، ومن أهمها تكوّن خلايا الجهاز العصبي المركزي، ويؤدي نقص الفوليك أسيد في بعض الأحيان إلى تأخر الحمل عند بعض السيدات. 
     

    فوائد حمض الفوليك قبل الحمل وللجنين

    • يساعد تناول حمض الفوليك قبل الحمل على منع إصابة طفلك بالتشوهات، مثل: الإصابة بعيوب الأنبوب العصبي أو الحبل الشوكي، كالشق الشوكي، كما يساعد في الوقاية من العيوب الخلقية، بالإضافة إلى ذلك يحتاج جسمك إلى حمض الفوليك لأنه يعمل مع فيتامين B12، لإنتاج خلايا الدم الحمراء السليمة، وبذلك تتجنبين الإصابة بالأنيميا (فقر الدم). 
    • إلى جانب ذلك، يقي حمض الفوليك من إصابة الجنين بالعيوب الخلقية، مثل: الشفة الأرنبية، ويجنبك الولادة المبكرة والإجهاض ونقص وزن مولودك عن المعدل الطبيعي وتأخر نمو الجنين في الرحم.
    • وينصح بإعطائه للنساء اللاتي يرغبن في الإنجاب قبل عدة شهور، لأنه يعمل على منع تشوهات الأطفال، إذ تحدث العيوب الخلقية في الجنين خلال 3-4 أسابيع الأولى من الحمل، ولهذا يجب أن يحتوي جسمك على الكمية المناسبة من حمض الفوليك في هذه الفترة، حيث يتكوّن المخ والحبل الشوكي ،وتناول الحامل لحمض الفوليك يقلل من خطر تعرضها لإجهاضات متكررة.
    • يقلل تناول حمض الفوليك أيضًا من خطورة إصابتك بتسمم الحمل، ويقيكي بشكل عام من أمراض القلب والجلطات الدماغية.
     

     

    عيوب الأنبوب العصبي

    عيوب الأنبوب العصبي هي مجموعة من التشوهات تصيب الجهاز العصبي المركزي والنخاع الشوكي للجنين في أثناء تكوّنه، ومن ضمن هذه التشوهات ما يسمى بالشق الشوكي، وهو شق في أسفل الظهر نتيجة لعدم التحام جانبي العمود الفقري.

    متى تبدئين في تناول حمض الفوليك؟ 

    يجب عليك البدء في تناول حمض الفوليك عند التخطيط لحدوث الحمل، عادة ما يصف الطبيب حمض الفوليك قبل الحمل في صورة فيتامينات حمض الفوليك، ويُنصح بتناوله قبل شهر على الأقل من حدوث الحمل.

    الجرعة المناسبة من حمض الفوليك

    ينصح الأطباء بتناول جرعة من 400 ميكروجرام يوميًا من حمض الفوليك، على شكل مكمل غذائي بمجرد التخطيط لإنجاب طفل، ثم الاستمرار في تناوله خلال الأسابيع الـ12 الأولى من الحمل، كما يفضل أيضًا أن تتناولي الكثير من المواد الغذائية التي تحتوي على حمض الفوليك.
    إذا كان لدى عائلتك تاريخ في الإصابة بعيوب الأنبوب العصبي، سيصف لكِ الطبيب جرعة يومية عالية جدًا من حمض الفوليك، أو إذا كنتِ تتناولين أدوية لحالات طبية مثل الصرع، فقد يصف لكِ الطبيب جرعة أكبر من حمض الفوليك.
    يمكنك التوقف عن تناول حمض الفوليك بداية من من الأسبوع الـ13 من الحمل (المرحلة الثانية من الحمل)، ولكن إذا رغبتِ في الاستمرار في تناوله فلا يوجد أي ضرر من ذلك.

    فوائد حمض الفوليك العامة

    حمض الفوليك هو فيتامين B6 وله العديد من الفوائد، ومن فوائده للجهاز الهضمي الحفاظ على الهضم المتوازن في الجسم، وتوزيع كمية الحديد التي تدخل للجسم بشكل جيد، وبالتالي فهو ضروري لحماية الجسم من الأنيميا، ويقلل كذلك من الإصابة بسرطانات الجهاز الهضمي كسرطان القولون.
    ومن فوائده أيضًا للبشرة والجلد أنه يحمي من البهاق ويعالجه، ويعمل على تقوية بصيلات الشعر، أما فوائده للجهاز الدوري وللجسم بشكل عام، فهي كثيرة منها تكوين كريات الدم الحمراء، وهو مهم كذلك لجهاز المناعة عن طريق المساعدة في تكوين خلايا الدم البيضاء وأداء وظائفها بشكل سليم.
    كما أنه مهم جدًا لصحة القلب، فهو يحمي من مخاطر السكتات والجلطات القلبية، نظرًا لتأثيره على الحمض الأميني (الهوموسيستين)، الذي يؤدي ارتفاعه للإصابة بتصلّب الشرايين، وأخيرًا له دور كبير وبارز في الحفاظ على صحة الدماغ، فيعمل على الحماية من الألزاهايمر، لأنه يقلل الاكتئاب ويقوي الذاكرة.

     

    أضرار نقص حمض الفوليك بالجسم:

    يؤدّي نقص حمض الفوليك في الجسم إلى تقرّح واحمرار اللسان والأنيميا والاضطرابات المعديّة والإعياء والضّعف العام والعيوب الخلقية في الأجنّة، وزيادة مخاطر الإصابة بالسكتات والجلطات القلبية وأمراض تصلّب الشرايين.

    دون وجود الكمية المناسبة من حمض الفوليك بجسمك في أثناء الحمل، قد لا يتكون الأنبوب العصبي في الجنين وينمو بشكل سليم، وقد لا ينغلق ويسبب مشاكل صحية تُعرّف بعيوب الأنبوب العصبي الخلقية، ومنها: السنسنة المشقوقة، وهي عبارة عن عدم اكتمال نمو الحبل الشوكي أو الفقرات حوله، وانعدام الدماغ، وهي حالة مرضية لا يكتمل فيها أجزاء كبيرة من الدماغ.

     

    اقرئي أيضًا: كل شيء عن تناول حمض الفوليك أثناء الحمل

    المصادر الغنية بحمض الفوليك

     

    اقرئي أيضًا: دليل سوبر ماما للتغذية أثناء الحمل

     

    يوجد حمض الفوليك في الخضراوات، مثل: الملوخية والخس والسبانخ، والفواكه، مثل: البرتقال، ومنتجات الحبوب، مثل: العدس والفول، وكذلك اللحوم، وينصح الطبيب بتناول المكملات الغذائية على هيئة حمض الفوليك، في الواقع لا توجد مشكلة من تناول جرعات كبيرة منه، حيث يتخلص الجسم من الفائض منه مع البول.
    للتأكد من الاستفادة القصوى من حمض الفوليك الموجود في الأطعمة، يُنصح بطبخ الخضراوات بالبخار أو في الميكروويف أو طبخها عن طريق الطهي البطئ بدل سلقها.
    بالإضافة إلى أخذ مكمل غذائي، يمكنك زيادة كمية حمض الفوليك بشكل طبيعي في نظامك الغذائي، وتشمل المصادر الجيدة لهذه المادة الغذائية:
    • الخضروات، مثل: الملوخية والخس والسبانخ والفاصوليا.
    • الفواكه، مثل: البرتقال وعصير البرتقال والأفوكادو والطماطم.
    • الأرز الأسمر والأطعمة المصنوعة من الحبوب الكاملة.
    • البقوليات، مثل: الحمص والعدس والقمح.
    • مستخلصات الخميرة.
    • المكسرات.
    • المأكولات البحرية.
    • الكبد البقري.

     

    اقرئي أيضًا: ماذا تأكلين في الثلاثة شهور الأولى من حملك؟

    حمض الفوليك قابل للذوبان في الماء مثل العديد من الفيتامينات الأخرى، ويمكن أن يفقد قيمته بسهولة بسبب الطهي، لذا احرصي على طهي الخضروات على البخار، أو بالقلي الخفيف بدل غليها في الماء أو باستخدام الميكروويف للحفاظ على أكبر قدر ممكن من قيمتها الغذائية.

     

    افضل دكتور نساء وتوليد في مصر

    عودة إلى الحمل

    موضوعات أخرى
    كيف أستخدم مسك الطهارة؟ وهل له خطورة؟
    Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon
    Share via FacebookFacebook IconShare via TwitterTwitter Icon