5 تطبيقات استخدميها إذا كنتِ تخططين للحمل

    تطبيقات تساعد على التخطيط للحمل

    هل تخططين للحمل؟ في هذه الحالة أنت بحاجة لواحد من هذه التطبيقات في الأقل، التي تستخدمها آلاف السيدات حول العالم، إذ تعرفك إلى معلومات مهمة، مثل حساب أيام التبويض للمساعدة على اختيار الوقت الملائم للعلاقة الحميمة مع زوجك، وبعضها يراقب مؤشراتك الحيوية، مثل درجة الحرارة وغيرها، أيضًا منها ما يساعد على معرفة مستوى خصوبتك على مدار الشهر، لتحديد موعد العلاقة الحميمة للتسريع من حدوث الحمل، في هذا المقال، تعرفي إلى بعض تطبيقات تساعد على التخطيط للحمل مع "سوبرماما".

    تطبيقات تساعد على التخطيط للحمل

    لكي تتمكني من التخطيط للحمل عليكِ التأكد من أيام التبويض والأيام الأنسب للتخصيب، تساعدك التطبيقات التالية:

    • Glow: تطبيق يحسب دورة الخصوبة لدى المرأة باستخدام معلوماتها الشخصية، ما يساعد المرأة عند التخطيط للحمل بتحديد أنسب وقت لممارسة العلاقة الحميمة بين الزوجين، ويتميز هذا التطبيق أيضًا بأنه يتيح للزوج إدخال بعض البيانات الصحية الخاصة به، إذ يدمج بيانات الزوج والزوجة لجمع أكبر قدر من المعلومات التي تساعد المرأة على سرعة حدوث الحمل.
    • Kindara: يراقب هذا التطبيق درجة حرارة الجسم وسائل عنق الرحم، ليستنبط مستوى الهرمونات بالجسم ويحدد الوقت المناسب لإقامة العلاقة الحميمة بين الزوجين.
    • Clue: يعمل هذا التطبيق عبر خوارزمية تعتمد على البيانات التي تدخلها المرأة لحساب دورة الخصوبة ومواعيد التبويض، وكلما استخدمتِه أصبح أكثر دقة ويساعدك أكثر على التخطيط للحمل، ويتميز هذا التطبيق بأنه يهتم كذلك بجمع معلومات عن مزاج المرأة بجوار باقي علامات الخصوبة، وهو عامل من العوامل المساعدة عند التخطيط للحمل.
    • Ovia: يجمع هذا التطبيق عشرات المعلومات التي تتعلق بالخصوبة، مثل عادات الأكل والنوم، للتنبؤ بأوقات التبويض ما يزيد من فرص الحمل، أنشأه أستاذ في جامعة هارفارد ليساعد زوجته على الحمل، ومن مميزات هذا التطبيق ضمان نتائجه، إذ يحوي بيانات ملايين السيدات اللاتي قمن بتجربته، ما يدل على دقته.
    • Period Tracker: هذا التطبيق يتنبأ بمواعيد الدورة الشهرية والتبويض وأفضل أيام التخصيب، وذلك بناء على الدورات الشهرية السابقة للمرأة، ما يساعد على اختيار أيام الخصوبة العالية، والمناسبة لإقامة العلاقة الحميمة.

    فيتامينات ضرورية عند التخطيط للحمل

    هناك عديد من الفيتامينات الضرورية لصحة النساء التي تعمل على زيادة الخصوبة، مثل:

    1. الزنك: من العناصر الأساسية لخصوبة كلٍ من المرأة والرجل، فهو أساسي لحدوث التبويض عند النساء، ووجد أن نقصه يؤدي إلى مشكلات في إنتاج الحيوانات المنوية عند الرجال، ويرتبط بحدوث الإجهاض المبكر لدى النساء، يحتاج الرجال يوميًا إلى 11 ملليجرامًا من الزنك، بينما تحتاج النساء إلى ثمانية ملليجرامات فقط، والأغذية الغنية بالزنك تشمل المحار، والحبوب الكاملة، والكابوريا والاستاكوزا، ومنتجات الألبان.
    2. حمض الفوليك: يفضل أن تبدأ المرأة تناول حمض الفوليك بمجرد زواجها، استعدادًا لحدوث الحمل، الجرعة اليومية 400 ميكروجرام. يرتبط حمض الفوليك بتكوين الجهاز العصبي عند الأطفال في بداية الحمل، لذا يجب أن يكون جسم المرأة مستعدًا، والأغذية الغنية بحمض الفوليك تشمل الحمضيات والحبوب الكاملة والخضراوات الورقية.
    3. الفيتامينات المتعددة: في دراسات مقارنة، وجد أن النساء اللاتي يستعملن الفيتامينات المتعددة بصورة منتظمة، يكن أقل عرضة لحدوث مشكلات في التبويض.
    4. الإنزيم المساعد Q10: وجد أنه يساعد على زيادة خصوبة كلٍ من الرجال والنساء، ويكون غالبًا عنصرًا من عناصر الفيتامينات المتعددة.
    5. أوميجا 3: حمض دهني مهم لكثير من الوظائف الحيوية، ولا يتكون طبيعيًا في الجسم، وهو عنصر مهم جدًا في تكوين الأجنة في حالات التلقيح الصناعي، والأغذية الغنية بالأوميجا 3 تشمل زيت السمك وبعض زيوت النباتات والمكسرات.
    6. الحديد: تحتاج المرأة إلى 18 ملليجرامًا من الحديد يوميًا، تزيد إلى 27 ملليجرامًا من الحديد في أثناء الحمل، نقص الحديد في الجسم يعني نقص الأكسجين الواصل للأنسجة المختلفة للجسم، ما يقلل كفاءتها في القيام بوظائفها، والأغذية الغنية بالحديد تشمل اللحوم الحمراء والخضراوات الورقية ذات اللون الأخضر الداكن.
    7. الكالسيوم: ينصح الأطباء بتناول ما لا يقل عن 1000 ملليجرام من الكالسيوم يوميًا، لكل البالغين من سن 19 إلى 50 سنة، للحفاظ على صحة العظام، وخصوصًا عند النساء في سن الحمل والولادة، والأغذية الغنية بالكالسيوم تشمل الحليب والخضراوات الورقية.
    8. فيتامين "ب6": استعمال مكمل غذائي يحتوي على عشرة ملليجرامات في الأقل من فيتامين "ب6"، يقلل من حدوث الغثيان الصباحي في أول الحمل.
    9. السلينيوم: عنصر مهم لضمان خصوبة كلٍ من الرجل والمرأة، ونقصه يرتبط ارتباطًا مباشرًا بقلة عدد الحيوانات المنوية عند الرجل.
    10. فيتامين "ج": وجد أنه يزيد من خصوبة المرأة، ويحسن من نوعية الحيوانات المنوية ويحميها، وبهذا يقلل من فرص حدوث إجهاض أو تشوهات جينية، والأغذية الغنية بفيتامين "ج" تشمل الخضراوات والفاكهة، خصوصًا الجوافة والبرتقال والليمون.

    أخيرًا، بعدما تعرفنا إلى تطبيقات تساعد على التخطيط للحمل وفيتامينات تساعدك على تسريع هذه العملية، فاعلمي عزيزتي أنك إذا لم تستخدمي أيًّا من هذه التطبيقات من قبل وأنت تخططين للحمل، فهذا هو الوقت المناسب لها بالتأكيد، أما إذا كانت لكِ تجربة سابقة مع تطبيقات أخرى للغرض نفسه، فلا تترددي في مشاركتها معنا.

     يمكنك كذلك حساب موعد الحمل من أداةحسابالحملووقتالتبويض على موقع "سوبرماما

    عودة إلى الحمل

    J&J KSA
    Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon