4 خطوات عند تجميد البويضات

تجميد البويضات

يرغب أكثر النساء في عيش تجربة الأمومة، وفي أن يكون لديهن طفل أو أكثر من أصلابهن، وأحيانًا لا يتيسر هذا بطريقة طبيعية، فيلجأ بعضهن إلى تجميد البويضات، فما هو تجميد البويضات؟، ومتى يُلجأ إليه؟ وما هي مراحله، تعرفي على هذا وأكثر في السطور التالية.

تجميد البويضات

هو طريقة تستخدم للحفاظ على قدرة النساء على الإنجاب في المستقبل. وفيها تستخرج بويضات من مبيضي المرأة وتجمد غير مخصبة، وتخزن لتستخد فيما بعد، حيث يمكن إذابتها وإخصابها بحيوان منوي في المعمل وزرعها في رحم المرأة.

متى يلجأ إلى تجميد البويضات؟

تجميد البويضات قد يكون خيارًا إذا كانت المرأة غير مستعدة للحمل في الوقت الحالي، ولكن تريد الحفاظ على فرصة للحمل فيما بعد. ويوضع تجميد البويضات كخيار في بعض الحالات منها الآتي:

  • إذا كان لدى المرأة ظروف صحية يمكن أن تؤثر على خصوبتها، وقد يشمل هذا فقر الدم المنجلي وأمراض المناعة الذاتية مثل الذئبة الحمراء.
  • إذا كانت تتلقى علاجًا للسرطان أو لمرض آخر ويمكن للعلاج أن يؤثر على إمكانية الحمل، فبعض العلاجات الطبية مثل الإشعاع والعلاج الكيميائي يمكن أن تضر بالخصوبة، لذا فاللجوء لتجميد البويضات قبلها قد يمكن المرأة من الحصول على أطفال من صلبها فيما بعد.
  • إذا كانت المرأة تخشى التقدم في السن وتراجع فرصتها في حدوث حمل طبيعي، وتريد الاحتفاظ بالبويضات في سن أصغر، لتستخدمها عندما تكون مستعدة.

خطوات تجميد البويضات

  1. اختبارات فحص الدم: وتشمل الفحص للكشف عن مخزون المبيض والفحص للكشف عن وجود أمراض معدية.
  2. تنبيه المبيضين: تأخذ المرأة هرمونات اصطناعية لتحفيز المبايض، لإنتاج العديد من البويضات بدلًا من البويضة الواحدة التي تتكون شهريًا، ويتم هذا تحت إشراف الطبيب، وتجرى اختبارات دم وفحص بالموجات فوق الصوتية عبر المهبل للمتابعة.
  3. استخراج البويضات: غالبًا تخضع المرأة فيه للتخدير العام، ويستغرق من 15-20 دقيقة. بعد العملية قد تشعر المرأة بتشنج، وقد يستمر الشعور بالانتفاخ أوالضغط لأسابيع لأن المبيضين يظلان منتفخين.
  4. التجميد: بعد جمع البويضات، يتم تبريدها لدرجة حرارة تحت الصفر للحفاظ عليها للاستخدام المستقبلي.

في الحالات العادية يمكن أن تستأنف المرأة أنشطتها خلال أسبوع من عملية استخراج البويضات، ولكن عليها التواصل مع الطبيب في الحالات التالية:

  • حمى ترتفع فيها درجة الحرارة عن (38.6).
  • ألم شديد في البطن.
  • اكتساب وزن يتجاوز (0.9) كيلو جرام خلال 24 ساعة.
  • نزيف مهبلي شديد (يملأ أكثر من فوطتين صحيتين في الساعة).
  • صعوبة في التبول.

تتراوح فرص النجاح بين 30 – 60 %، ويعتمد ذلك على عمر المرأة وقت جمع البويضات، والفترة التي تخضع فيها للتجميد.

مخاطر محتملة عند تجميد البويضات

  • أمراض متعلقة باستخدام أدوية الخصوبة: أدوية الخصوبة التي تستخدم عن طريق الحقن لتحفيز التبويض، يمكن أن تسبب -في حالات نادرة- تورمًا أو ألمًا في المبيضين، بعد فترة قصيرة من الإباضة أو استخراج البويضات، وتشمل الأعراض ألمًا في البطن والشعور بالانتفاخ والغثيان والقيء والإسهال، وفي حالات أكثر ندرة قد يتطور الأمر ليصبح مهددًا للحياة.
  • مضاعفات استخراج البويضات: نادرًا ما يسبب استخدام إبرة البزل لاستخراج البويضات نزيفًا أو عدوى أو تلفًا في الأمعاء أو المثانة أو الأوعية الدموية.
  • مشكلة نفسية: تجميد البويضات يعطي أملًا في الإنجاب مستقبلًا، لكنه لا يضمن ذلك.

في النهاية، إذا كنت تفكرين في تجميد البويضات، فابحثي عن عيادات الخصوبة التي لديها خبرة في هذا المجال وتواصلي مع المختصين لمعرفة الأنسب لك ولاحتياجاتك وحالتك الصحية.

المصادر:
Egg freezing

عودة إلى الحمل

موضوعات أخرى
سش
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon
Share via FacebookFacebook IconShare via TwitterTwitter Icon