هل يحدث حمل بعد حبوب تنزيل الدورة؟

هل يحدث حمل بعد حبوب تنزيل الدورة

تُشخص الدورة الشهرية غير المنتظمة عندما تقل الفترات بين الحيض عن 21 يومًا، أو تزيد على 35 يومًا، أو عند غيابها لدورة أو أكثر. يبدأ الأطباء بصرف الأقراص الهرمونية لتنظيم مستويات هرموني الإستروجين والبروجستيرون في الجسم، والمساعدة على نزولها. لكن بعض السيدات يشعرن بالقلق والخوف على الحمل، ومدى تأثير هذه الحبوب في إنجابهن، فيتساءلن هل يحدث حمل بعد حبوب تنزيل الدورة؟ تعرفي إلى الإجابة في هذا المقال.

هل يحدث حمل بعد حبوب تنزيل الدورة؟

تختلف طرق علاج عدم انتظام الدورة الشهرية بعد تشخيص الأسباب، فقد ترجع إلى تغير نمط الحياة أو الإصابة ببعض الأمراض الهرمونية وأسباب أخرى مثل:

  1. التوتر.
  2. الإفراط في ممارسة التمارين الرياضية.
  3. الزيادة الكبيرة أو الخسارة السريعة في الوزن.
  4. استعمال اللولب الهرموني، الذي قد يُسبب انقطاع تام للدورة الشهرية.
  5. الإصابة بمتلازمة تكيس المبايض.
  6. كسل الغدة الدرقية.
  7. ارتفاع مستوى هرمون الحليب (البرولاكتين) في الدم.

بعد معرفة الأسباب تبدأ خطة العلاج بالابتعاد عن التوترات، واتباع نظام غذائي صحي، وممارسة الرياضة بانتظام ودون إفراط، وتناول الأدوية المناسبة لكل سبب، كعلاج كسل الغدة الدرقية، أو الأدوية التي تحسن مستوى هرمون الحليب في الدم. أما إذا كانت جميع الفحوصات السريرية والاختبارات المعملية سليمة، فقد يلجأ أطباء النساء والتوليد إلى صرف أقراص منع الحمل المركبة، أو الأقراص التي تحتوي على هرمون البروجستيرون مدة ثلاثة أو ستة أشهر، لإعادة الدورة إلى مسارها الصحيح وتنظيمها، وتقليل إنتاج هرمونات الذكورة التستوستيرون والأندروجين، وعلاج النزيف غير الطبيعي.

قد تؤثر دورات الحيض غير المنتظمة في بعض الأحيان على الخصوبة وعدم انتظام الإباضة أو غيابها، لكن هذا لا يعني الإصابة بالعقم، فإذا كانت المشكلة مرتبطة بالهرمونات، فسيصرف لكِ طبيبك الدواء المناسب لعلاج اضطرابات الغدة الدرقية أو هرمون الحليب أو علاج متلازمة تكيس المبايض، عن طريق استخدام منشطات التبويض أو الخصوبة لمساعدة المبايض على إطلاق البويضات، مع دواء "الميتفورمين" لعلاج مقاومة الإنسولين المرتبطة بالتكيس.

بعد تناول حبوب منع الحمل أو أقراص تنزيل الدورة مدة ستة أشهر تحت إشراف طبيبكِ، ستعود دورتكِ الشهرية إلى روتينها المنتظم، لتستطيعي بعد ذلك التخطيط للحمل والإنجاب.

أضرار حبوب تنزيل الدورة

قد تعاني المرأة آثارًا جانبية خلال فترة علاجها بحبوب منع الحمل أو الحبوب الهرمونية، ويمكن تقسيمها إلى أضرار خفيفة، وأخرى أكثر خطورة، وتشمل الأعراض الخفيفة التي يصفها معظم النساء بالمزعجة:

  • الصداع.
  • الغثيان والقيء.
  • احتقان الثدي وانتفاخه والشعور بالألم.
  • زيادة الوزن.
  • ظهور بعض البقع الداكنة على الجلد.
  • ظهور حب الشباب أو الدمامل.
  • النزيف الخفيف بين فترات الدورة الشهرية.
  • تقلب المزاج والاكتئاب.

أما المشكلات الصحية الأكثر خطورة، فتشمل:

  • الإصابة بجلطات الأوردة العميقة في الساقين والرئة، ويزيد خطرها للنساء اللاتي لديهن تاريخ عائلي بالإصابة بالجلطات.
  • الإصابة بسرطان الرحم أو بطانة الرحم، إذ أظهرت الدراسات الطبية أن هرمون الإستروجين قد يزيد خطر الإصابة به، لذلك قد يصرف الأطباء الحبوب المركبة التي تحتوي على هرموني الإستروجين والبروجستين، لأن الهرمون الأخير قد يقي من سرطان بطانة الرحم.
  • الإصابة بسرطان الثدي والسكتات الدماغية.

نحب أن نطمئنكِ أن هذه الأعراض الخطيرة قد تظهر عند العلاج لفترات طويلة لأكثر من خمس سنوات خلال فترة سن اليأس، أو النساء اللاتي لديهن تاريخ شخصي أو عائلي خاص بالأمراض السابقة، وفي حالة الدورات غير المنتظمة يستغرق العلاج من ستة أشهر لعام، فلا داعي للقلق.

يزيد تدخين السجائر من خطر حدوث هذه المضاعفات، خاصةً عند النساء فوق 35 سنة، لذلك يوصي معظم الأطباء بالإقلاع عن التدخين في أثناء استخدام الحبوب الهرمونية.

ختامًا عزيزتي، بعد أن أجبناكِ عن سؤال "هل يحدث حمل بعد حبوب تنزيل الدورة؟"، اعلمي أنه قد تحملين فورًا بعد التوقف عن تناول الأدوية، أو قد تستغرقين شهورًا قليلة بعد التوقف عن تناولها، ننصحكِ بتناول فيتامين "ج" وحمض الفوليك لتأثيرهما الجيد في التبويض، ولا تتهاوني في المتابعة مع طبيبكِ دائمًا، لفهم جميع الخيارات المتاحة أمامكِ، وصرف العلاج المناسب لحالتكِ الصحية.

يمكنك كذلك حساب موعد الحمل عن طريق أداة حساب الحمل ووقت التبويض على موقع "سوبرماما".

عودة إلى الحمل

موضوعات أخرى
supermama
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon