9 أخطاء تقعين فيها عند التخطيط للحمل

التخطيط للحمل

الحمل السليم يجب أن يبدأ قبل الدخول فيه، فقبل أن تفكري في إنه حان الوقت، لأن تصبحين أمًا، يفضل أن تكرسي بعض الوقت لمعرفة ما الذي يمكنكِ القيام به لضمان أن يسير حملك بشكل صحي، وأن تنجبي طفلاً سليمًا، وإذا كنتِ تخططين للحمل، فأنتِ بحاجة لاهتمام خاص بنفسك وبصحتك، حتى تساعدي في حدوث حمل صحي دون حدوث مشكلات.

اقرئي أيضًا: تعرفي على الأوقات المناسبة لحدوث الحمل

تقدم لكِ "سوبرماما" أهم الأخطاء التي تقع فيها معظم السيدات عند التخطيط للحمل لكي تتجنبيها أنتِ.

1- نقص الوزن أو زيادته عن المعدلات الطبيعية:

يسبب الاضطراب في الوزن مشكلة في حدوث الحمل، إذ يقلل ذلك من فرص الخصوبة وفقًا لما أثبتته الدراسات الطبية الحديثة. ويمكن استخدام حاسبة الوزن الصحي لحساب مؤشر كتلة الجسم قبل حدوث الحمل. لذلك حاولي الوصول بجسدك إلى أقرب ما يكون من الوزن المثالي، ومن الأفضل متابعة وزنك مع طبيب متخصص في مجال التغذية لينصحك بأفضل الأنظمة الغذائية التي عليكِ اتباعها. وتأكدي من تناولك للطعام الصحي المغذي وحصولك على كميات كافية من المياه.

2- التدخين

معظم المدخنات تخطط بالفعل للإقلاع عن التدخين بمجرد حملهم (وهذا أمر إجباري لا شك فيه)، ولكن إذا أردتِ أن يحدث الحمل، عليكِ الإقلاع فورًا عن التدخين حيث يقلل التدخين من فرص الإنجاب ويجعل بويضات المرأة أكثر عرضة للتشوهات الوراثية.       

3- تناول الأدوية والعقاقير الطبية دون حرص

يجب أن تتعامل المرأة عند التخطيط للحمل تمامًا مثل الحامل، فلا يجب أن تتناول العقاقير غير الآمنة على الحامل، كما يجب الحرص من تناول بعض الأدوية التي تؤثر على الخصوبة وتسبب تأخير الحمل.

اقرئي أيضًا: المكملات الغذائية اللازمة لزيادة فرصة حملك

4- عدم حساب موعد التبويض بدقة

يساعدك حساب موعد التبويض بدقة على معرفة أنسب الأيام لحدوث الحمل، لذلك حددي أيام الإباضة والخصوبة، حتى تستطيعي استنتاج الوقت الذي يحدث فيه الحمل، وتكوني أكثر حرصًا في هذه الأيام.

5- الإغفال عن تناول حمض الفوليك

يجب أخذ 400 ميكروجرام من حمض الفوليك على شكل مكملات غذائية كل يوم في أثناء محاولة المرأة للحمل، ينصح بذلك لأن حمض الفوليك يمنع حدوث تشوهات للجنين في العمود الفقري والأعصاب والمخ، وهذه التشوهات عادةً تحدث في أول عدة أسابيع من الحمل وقبل أن تعرف الأم بحدوثه.

اقرئي أيضًا: ما فوائد حمض الفوليك قبل الحمل؟

6- استخدام المزلقات الحميمية

قد تقلل معظم المزلقات الحميمية من حدوث فرص الحمل، وهناك بعض الأنواع منها تعيق وصول الحيوانات المنوية إلى الرحم، فمن الأفضل الاستغناء عنها لأنها غير آمنة على الجسم، واستبدالها بالزيوت الطبيعية مثل زيت الزيتون أو زيت جوز الهند.

7- إدمان الكافيين

إذا كنتِ تتناولين الكثير من فناجين القهوة، بإمكانكِ تخفيضها أو استبدالها بالقهوة الخالية من الكافيين، ما يسهم في رفع معدل الخصوبة لديكِ، حيث إن تناول كميات كبيرة من الكافيين يؤدي إلى الإصابة بمشكلات في الخصوبة.

8- عدم الاستقرار في الحالة الصحية

يمكن أن تؤثر إصابة المرأة ببعض الأمراض على حالة حملها، فهناك بعض الأمراض قد تزيد حدتها مع الحمل، مثل: أمراض القلب والسكر، وقد تؤثر على صحة الأم وصحة الجنين، لذا لابُد في هذه الحالة من الحصول على الاستشارة الطبية قبل التفكير في الحمل.  

9- المبالغة في ممارسة التمارين الرياضية:

تجنبي ممارسة الرياضة العنيفة في الأيام التي تشكين فيها بحدوث الحمل، فالرياضة عادةً مفيدة سواء في فترة الحمل أو غيرها للحصول على جسم صحي ورشيق، ولكن يجب تجنب ممارسة أي حركات قوية أو أي رياضة تتطلب مجهودًا شاقًا خلال هذه الفترة، واعلمي أن ممارسة النساء للتمارين العنيفة تزيد مدتهم الزمنية في حدوث الحمل.

عودة إلى الحمل

موضوعات أخرى
سش
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon
Share via FacebookFacebook IconShare via TwitterTwitter Icon