عند التخطيط للحمل.. تجنبي 3 أوضاع حميمة

التخطيط للحمل

محتويات

    هل تخططين لحدوث الحمل؟ إذا كنتِ ترغبين في ذلك، فعليكِ معرفة أن بعض الأوضاع الحميمة في العلاقة الزوجية، قد تؤثر بشكل سلبي على حدوث الحمل، ولا تساعد على بقاء السائل المنوي داخل المهبل وعنق الرحم ليصل للبويضة ويلقحها، على الرغم من أنّه لم يجزم العلماء حتى الآن بأن بعض الأوضاع تؤدي لحدوث حمل بالفعل، فإنّه من المحتمل عند تحديد أوقات التبويض واختيار الوضعية المناسبة للجماع، قد يحدث الحمل، والعكس صحيح، فقد تختارين وضعية خاطئة لا تسمح بحدوث الحمل بسهولة.
     
    اقرئي أيضًا: أوضاع حميمة تساعد على حدوث الحمل

    تعرفي على الأوضاع التي تقلل من فرص حدوث الحمل:

    وضع الفارسة

    فيه ينام الرجل على ظهره وتجلس زوجته فوقه، مثل الفارس الذي يمتطي حصانه، وهذا الوضع مناسب في حالات سرعة القذف عند الرجل، ولكنه لا يسمح ببقاء السائل المنوي داخل عنق الرحم لفترة طويلة كالوضع التقليدي للجماع.

    وضع الـJellyfish أو قنديل البحر

    فيه يجلس كل من الزوجين في مواجهة الآخر، مع إحاطة الرجل بذراعي زوجته للحصول على أفضل وضعية للجلوس لها وله، ممارسة العلاقة الحميمة بهذا الوضع تتيح لكما الوصول لأعمق مراحل الإثارة والتحفيز والوصول لهزة الجماع، ولكنه لا يدعم استلقاء الزوجة على ظهرها ليبقي السائل المنوي داخل عنق الرحم لأطول فترة ممكنة.

    وضع الوقوف

    ممارسة العلاقة الحميمة في أثناء وقوف كل من الزوجة والزوج، استنادًا إلى الحائط مثلًا، هذا الوضع يعمل ضد الجاذبية، وبالتالي ضد بقاء السائل المنوي في عنق الرحم، ما يؤدي لانزلاقه للخارج.
     
    اقرئي أيضًا: أوضاع حميمة مناسبة لفترة الحمل
    افضل دكتور نساء وتوليد في مصر
    موضوعات أخرى