هل انخفاض هرمون الحليب يمنع الحمل؟

هل انخفاض هرمون الحليب يمنع الحمل

الخصوبة عند النساء ترتبط بتأثير الهرمونات، كالأستروجين والبروجستيرون، هرمون الحليب "البرولاكتين" له تأثير كبير في قدرتك على الحمل كذلك، وهو يُفرز من الغدة النخامية في المخ، وهو المسؤول عن نمو الثديين وإنتاج الحليب فيهما خلال الرضاعة الطبيعية، وله أكثر من 300 وظيفة أخرى في الجسم، بعض المشكلات قد تتسبب في ارتفاع مستواه في دمكِ أو انخفاضه، إذا كنتِ تتساءلين هل انخفاض هرمون الحليب يمنع الحمل، فإليكِ الإجابة في هذا المقال.

هل انخفاض هرمون الحليب يمنع الحمل؟

يُفرَز هرمون الحليب من الغدة النخامية تحت تأثير منطقة تحت المهاد، ولهرمونات الجسم الأخرى تأثير في إنتاجه، أي خلل بالغدة النخامية، أو تحت المهاد، أو مستوى الهرمونات الأنثوية في جسمك، قد يكون له أثر في ارتفاع مستوى الهرمون أو انخفاضه، وعلى الرغم من أن انخفاضه عن المعدلات الطبيعية أمر نادر الحدوث، وغالبًا لا يسبب أي أعراض، لكن إذا كان الانخفاض شديدًا فقد يكون له بعض الآثار السلبية في خصوبتك، إليكِ بعضها في السطور القادمة:

لكن المشكلة الحقيقية تكمن في ارتفاع مستوى البرولاكتين "هرمون الحليب في الدم"، إذ إن هذه المشكلة شائعة جدًا، خاصةً بعد الحمل والرضاعة لمرة سابقة، وقد تمنع الحمل حتى تُعالج تمامًا، وقد تسبب الأعراض التالية:

  1. إنتاج الحليب في الثديين دون أن يكون هناك رضاعة.
  2. الجفاف المهبلي والألم خلال الجماع.
  3. اضطرابات الدورة الشهرية، أو غيابها تمامًا.
  4. تأخر الحمل.

لذا عليكِ في كل الأحوال إذا تأخر حملك أن تقيسي مستوى هرمون الحليب في دمك، وإذا كان مرتفعًا أو منخفضًا عليكِ معرفة السبب وراء ذلك، وتبدئي العلاج سريعًا، وهذا ما سنتحدث عنه بالتفصيل في السطور القادمة.

سبب انخفاض هرمون الحليب

هناك أسباب عديدة لانخفاض هرمون الحليب في الدم، إليكِ أشهرها في السطور القادمة:

  • متلازمة شيهان: متلازمة تصيب بعض النساء اللاتي يعانين فقد شديد للدماء خلال الولادة الطبيعية، أو انخفاض شديد في ضغط الدم، ما يحرم الجسم من الأكسجين، ويؤدي ذلك إلى قصور شديد في الغدة النخامية، فلا تستطيع إنتاج هرموناتها مرة أخرى، يؤثر ذلك سلبًا في قدرتك على الرضاعة الطبيعية، وقد يؤثر في قدرتك على الحمل في المستقبل.
  • التدخين: هناك بعض الأدلة التي تربط بين تدخين النساء ونقص هرمون الحليب، وذلك بسبب تأثر النيكوتين المضاد للبرولاكتين.
  • بقايا المشيمة بعد الولادة: وجود جزء من المشيمة ولو بسيط في جسمك بعد الولادة، قد يؤدي لانخفاض مستوى هرمون الحليب في الدم.

أما ارتفاع هرمون الحليب في الدم، فله أسباب أخرى:

  1. وجود ورم في الغدة النخامية، وغالبًا يكون حميدًا.
  2. بعض الأدوية، مثل أدوية الاكتئاب وارتفاع ضغط الدم، والذهان.
  3. انخفاض مستوى هرمون الغدة الدرقية في الدم.
  4. بعض الأعشاب، مثل الحلبة.

علاج انخفاض هرمون الحليب

علاج انخفاض هرمون البرولاكتين يعتمد على مستواه في دمكِ، والسبب وراء انخفاضه، إليكِ تفصيل ذلك:

  • الهرمونات البديلة: إذا كنتِ تعانين نقصًا شديدًا في إفراز هرمونات الغدة النخامية بما فيها البرولاكتين، فقد يصف لكِ الطبيب هرمونات بديلة مدى الحياة.
  • ممارسة الرياضة: أما إذا كان النقص بسيطًا ولا يسبب مشكلة كبيرة، فقد تحفز ممارسة الرياضة إنتاج الهرمون.
  • تدليك الثدي: يساعد تدليك الثدي خاصة منطقة الحلمات، على تحفيز إفراز هرمون الحليب من الغدة النخامية.
  • الأعشاب الطبيعية: بعض الأعشاب، مثل الحلبة قد تساعد على زيادة إفراز هرمون الحليب.
  • العلاج الدوائي: هناك بعض الأدوية التي اكتشف أن لها أثر جانبي في رفع مستوى البرولاكتين في دمك، مثل "الدومبيريدون"، وهو دواء شهير يستخدم لعلاج القيء، ويستخدمه بعض الأطباء أحيانًا لتحفيز إنتاج البرولاكتين.

ختامًا، بعد تعرفك إلى إجابة سؤالك هل انخفاض هرمون الحليب يمنع الحمل، وتعرفك إلى أسباب هذه المشكلة، وطرق علاجها، اعرفي عزيزتي أن تأثير انخفاض البرولاكتين في قدرتك على الحمل أمر نادر الحدوث، والأثر الحقيقي له هو العجز عن الرضاعة الطبيعية، لذا ينصح بالالتزام بالفحوصات التي يطلبها الطبيب، والعلاج الذي يصفه، حتى لا يرتفع هرمون الحليب بصورة كبيرة، ما يؤثر سلبًا في قدرتك على الحمل بالفعل.

دائمًا ما تتحيّر النساء لدى حساب الدورة الشهرية وأوقات التبويض، "سوبرماما" ترشدك إلى معرفة طرق حساب التبويض المختلفة وكل ما ترغبين في معرفتهلمتابعة التبويض.

عودة إلى الحمل

موضوعات أخرى
J&J KSA
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon