الاكتفاء بإنجاب طفل واحد.. المزايا والعيوب

التخطيط للحمل

محتويات

     
    عند التخطيط لتكوين أسرة، يتطرق الحديث حول عدد الأطفال الذى تودين إنجابهم، قبل اتخاذ القرار عليكِ بالنظر فى مزايا وعيوب الاكتفاء بطفل واحد من خلال هذا المقال.
    (اقرأى أيضاً: كيف تعرفين أنك فى فترة الإباضة)
    • الجوانب الإيجابية

    تقليل العبء المادى

    تربية الأطفال مكلفة للغاية، فمع قدوم الطفل تبدأ المصاريف من حفاضات، زيارات الطبيب، ملابس، رعاية، تعليم، إلى آخره من المصاريف التى لا تنتهى، مما قد يعوق الأسرة من القيام بأنشطة ترفيهية كالسفر والرحلات وغيرها، أن يكون عندك أكثر من طفل لن يؤدى إلى إفلاس الأسرة بالضرورة، لكن كلما قل عدد الأطفال، كلما قلت الأعباء المادية على الأسرة.

    الدفء والحب والتعلق

    الطفل الوحيد يشعر بحنان ودفء مشاعر والديه بدون أى قلق، عند وجود الأخوة فى الأسرة، يظهر تساؤل كل منهم: «هل يفضل أبواي أخى أكثر منى؟ لماذا تنول أختى كل الاهتمام بينما أشعر أن أبواى لا يشعران بوجودى؟».
    (اقرأى أيضاً: اسألي نفسك 11 سؤال قبل إنجاب طفل أخر)

    الوقت والاهتمام

    الطفل الوحيد لا يحتاج إلى الصراع على وقت واهتمام والديه مع شخص آخر فى المنزل، على عكس الطفل الذى يعيش مع أخوة.
     

    الأبوين أكثر صبراً وأقل إنهاكاً

    المنزل الذى يمتلىء بالأطفال يكون صاخب وفوضوى وصعب التحكم فيه، على الأقل حتى يكبر هؤلاء الأطفال، هذا ليس موجود فى المنزل ذو الطفل الوحيد، حيث يكون مصدر تركيز واهتمام الأبوين، ويكون هادئ أكثر ومريح للأعصاب، مما يقلل من إنهاك الأبوين، وبالتالى يكون لديهم صبر أكثر مع طفلهما.

    صلة الطفل قوية وفريدة مع الأبوين

    الطفل الوحيد وأبويه يتمتعون بصلة قوية وفريدة، هم يعرفون تماماً ما يضايقه أو يسعده، بالإضافة إلى تفرغهم للتعرف على اهتماماته وتنميتها، والاهتمام بدراسته ونشاطاته.

    الطفل الوحيد منظم فى العادة ومباشر

    يميل الطفل الوحيد فى العادة بأن يكون منظم ومباشر فى سلوكه، يحب أن ينظم وقته ويكتب قائمة بالمهام التى يتوجب عليه تنفيذها وما إلى ذلك، للوالدين غير المنظمين قد يساعدهم طفلهم الوحيد فى تنظيم الوقت والمهام بشكل جيد.

    إلقاء اللوم

    الطفل الوحيد لا يجد حوله من يلقى عليه باللوم فى حالة الوقوع فى الخطأ، مما يعلمه تحمل المسئولية من سن صغيرة.
    (اقرأى أيضاً: معلومات أساسية للأمهات عن تربية الأبناء)
    • الجوانب السلبية

    الفرصة ليكون قدوة

    لا يحظى الطفل الوحيد بفرصة تعليم أخوته أو أن يكون قدوة لهم، فمنذ نعومة أظافره هو فقط متلقى للتعليم، ولكنه لا يستطيع أن يثبت خبرته على من هم أصغر منه.

    الاعتماد الزائد على الأبوين

    لأنه طفل وحيد فقد ينجرف الأبوين فى عمل كل شىء لطفلهم، لأنه لا يوجد أطفال آخرين، وبالتالى لديهم فسحة من الوقت لعمل المزيد، هذا بالطبع يعتمد على طريقة التربية، ولكنه فى العموم فخ يسهل الوقوع فيه مع الطفل الوحيد.

    القوالب النمطية

    الطفل الوحيد يخضع إلى العديد من الصور النمطية، وكلها سلبية جداً، ينظر إليه الناس على أنه مدلل، يتمتع بحماية زائدة من الأهل، غير قادر على المشاركة، وحيداً، مستبداً، انتهازياً، وشقى على سبيل المثال لا الحصر.

    الضغط

    التركيز الزائد من قبل الأبوين والأهل والأصدقاء على التفوق فى الدراسة والرياضة بإعتبار أن الطفل الوحيد ليديه كل الوقت والمقومات للنبوغ، بخلاف غيره الذين لديهم إخوة ويكون الاهتمام موزع بينهم، قد يمثل ذلك حكم غير عادل على الطفل وقدراته.
     
    سواء كنتِ تفضلين أن يكون لكِ طفل وحيد أو أسرة كبيرة من الأطفال، افعلي ذلك للأسباب الصحيحة، لا تفكرى فى إنجاب المزيد من الأطفال، حتى يجد طفلك صديق يلعب معه، الطفل لا يحتاج صديق داخل المنزل، ولكنه يحتاج إلى عطف وحب وحنان والديه، والوثوق أنهم سيقدمون له أفضل رعاية واهتمام ممكن.
    (اقرأى أيضاً: الصديق الخيالي للطفل)
    افضل دكتور نساء وتوليد في مصر
    موضوعات أخرى