إفرازات التبويض.. كيف يكون شكلها؟

إفرازات التبويض

الإفرازات المهبلية واحدة من الطرق، التي يمكنكِ من خلالها مراقبة دورتكِ الهرمونية، وتساعدكِ في التخطيط للحمل، فخلال دورة التبويض الخاصة بكل امرأة تتغير الإفرازات المهبلية، وتصبح في بعض الأوقات مناسبة لوجود الحيوانات المنوية، وتساعد على حدوث التخصيب، وفي أوقات أخرى تصبح غير مناسبة لوجود الحيوانات المنوية، وتمنع حدوث الحمل.

اليوم سنخبركِ بشكل إفرازات التبويض، وكيفية التعرف على فترة التبويض من قوام الإفرازات المهبلية ودرجة كثافتها، وكيفية تحديد الأيام الصحيحة للتخصيب إن كنتِ تريدين في حدوث الحمل.

شكل الإفرازات المهبلية وإفرازات التبويض

على الرغم من أن جسم كل امرأة يختلف عن الأخرى، فالإفرازات المهبلية تتشابه في دورتها كثيرًا، ويمكن التفريق بين مراحل الخصوبة خلال الشهر عن طريق شكل الإفرازات المهبلية ودرجة تماسكها وكثافتها، كالتالي:

  • جافة أو لزجة: بعد الدورة الشهرية مباشرة.
  • كريمية القوام: قبل التبويض.
  • مائية أو تشبه البلل: قبل التبويض مباشرة.
  • تشبه بياض البيض: هذه هي إفرازات التبويض وهذا هو وقت التبويض، الذي يعد أفضل وقت لممارسة العلاقة الحميمة لو كنتِ تخططين للحمل.

طريقة فحص الإفرازات المهبلية للتعرف على إفرازات التبويض

  1. اغسلي يديكِ وجففيها جيدًا.
  2. اختاري وضعًا مريحًا لجسمكِ، سواءً كنتِ واقفة أو جالسة على التواليت أو في وضع القرفصاء.
  3. ضعي إصبعكِ على أول فتحة المهبل، لتحصلي على عينة من الإفرازات واحذري من جرح نفسكِ بالخطأ.
  4. افحصي الإفرازات بين أصابعكِ، وقارنيها بأنواع الإفرازات المذكورة في الأعلى، في حال كانت الإفرازات تشبه بياض البيض، وتمتد بين أصابعكِ، فأنتِ في الوقت المناسب للتخصيب وعليكِ ممارسة العلاقة الحميمة لحدوث الحمل.

لو كنتِ غير مرتاحة لفحص نفسكِ بهذه الطريقة، يمكنكِ استخدام مناديل الحمام في إجراء هذا الفحص، ولكن باليد تحصلين على نتائج مؤكدة أكثر.

متى تنتهي إفرازات التبويض؟

تلعب فترة التبويض دورًا أساسيًا في حدوث الحمل، لكن ما لا تعرفه كثيرات عنها، أنها تستمر فترة وجيزة جدًا من كل شهر تتراوح ما بين 12 إلى 24 ساعة على أقصى تقدير، ومن الطبيعي أن تنتهي إفرازات التبويض بانتهاء فترة التبويض، فتعرفي معنا في هذا المقال على طريقة تحديد فترة التبويض وحساب موعدها، حتى يسهل عليكِ التخطيط لحدوث الحمل، وهذه 5 تطبيقات تُسهل عليكِ حساب أيام التبويض.

معلومات مهمة عن الإفرازات المهبلية والتخطيط للحمل

  1. عند فحص الإفرازات، يجب ألا تفحصي الإفرازات المهبلية بعد العلاقة الحميمة مباشرة، أو عندما تكونين مثارة جنسيًا.
  2. بعض السيدات، وخاصة المصابات بـتكيسات المبايض يكن مهيئات للتخصيب عدة مرات خلال الشهر، وفي هذه الحالة لا يمكن متابعة دورة الهرمونات بدقة عن طريق الإفرازات المهبلية.
  3. بعض الأدوية، ومنها أدوية الربو والحساسية، تؤثر على الإفرازات المهبلية وتزيد من الجفاف المهبلي في هذه المنطقة، وبالتالي تصبح متابعة قوام الإفرازات وشكلها غير مجدية.
  4. لو لاحظتِ عدم وجود إفرازات من أي نوع خلال دورتكِ الهرمونية، خاصة إحساس البلل ما قبل التبويض أو بياض البيض خلال التبويض، فاذهبي للطبيب ليعرف السبب في ذلك.
  5. قبل الدورة الشهرية، بعض السيدات يكون لديهن إفرازات، مثل الماء أو بياض البيض، لا تخلطي بين هذه الإفرازات وتلك الخاصة بالتبويض.
  6. بعد العلاقة الحميمة بيوم، قد تخلطين بين السائل المنوي والإفرازات، مع الوقت سيمكنكِ التفرقة بينها بوضوح.

يمكنك استخدام أداة سوبرماما لحساب الحمل ووقت التبويض، لتحديد الأيام الصحيحة للتخصيب وحدوث الحمل.

وأخيرًا، راقبي إفرازات التبويض باستمرار، فإنها ستخبركِ بالكثير عن جسمك ودورتك الهرمونية وحالتكِ النفسية ورغبتكِ الجنسية.

الآن يمكنكِ متابعة حملكِ أسبوع بأسبوع مع تطبيق تسعة أشهر من "سوبرماما".

  • لأجهزة الأندرويد، حمليه الآن من google play

  • لأجهزة آبل - IOS، حمليه الآن من App Store

المصادر:
Signs of Ovulation to Know If You're Trying to Get Pregnant
Tracking Your Cervical Mucus
How do I use the cervical mucus method?
افضل دكتور نساء وتوليد في مصر

عودة إلى الحمل

موضوعات أخرى
supermama
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon
Share via FacebookFacebook IconShare via TwitterTwitter Icon