هل تقلصات الرحم في الشهر السابع والثامن دليل للولادة المبكرة؟

    تقلصات الرحم في الشهر السابع والثامن

    تحلم كل حامل باكتمال حملها وسلامة جنينها، وتترقب وصوله بصحة جيدة، لكن قد ينغص فرحتها ويقلقها إحساسها بآلام وتقلصات أو انقباضات في الرحم تشبه آلام الولادة، خاصةً في الشهر السابع والثامن من الحمل، فيظن بعض النساء أن تلك التقلصات إشارة إلى ولادة مبكرة، ويراودهن القلق والخوف بشأن ذلك، ما يجعلهن يتوجهن إلى الطبيب، في هذا المقال نجيب عن تساؤلاتك "هل تقلصات الرحم في الشهر السابع والثامن من الحمل علامة على ولادة مبكرة؟ أم أنها مجرد علامات خادعة؟" ونقدم لكِ مجموعة من العلامات لمساعدتك على التفريق بين تقلصات الولادة الحقيقية والتقلصات الكاذبة التي تحدث في الثلث الأخير من الحمل.

    هل تقلصات الرحم في الشهر السابع والثامن دليل للولادة المبكرة؟

    في الثلث الأخير من الحمل، الذي يبدأ من الشهر السابع، يشعر بعض الحوامل بانقباض في عضلات الرحم يليه انبساط، وتكون هذه الانقباضات أشد لدى السيدات اللاتي سبق لهن الحمل، وهي عبارة عن تقلصات غير منتظمة ومؤلمة قليلًا، يُطلق عليها تقلصات "براكستون هيكس" التي تُعرف أيضًا بالتقلصات الكاذبة، لأنها أشبه بتقلصات الولادة، ولكنها لا تعني بالضرورة أن عنق الرحم سيبدأ الفتح، فما هي إلا مجرد تدريب لرحم الأم الحامل من أجل الاستعداد لساعة المخاض الحقيقي وشدته، لأنها تساعد الرحم على بسط عضلاته استعدادًا للتقلصات الحقيقية التي ستدفع الطفل خارج الرحم عند موعد الولادة، في الشهر السابع، تستمر تقلصات براكستون هيكس، وتصبح ملحوظة بشكل أكبر عن باقي فترة الحمل، وقد تحدث كل 20 دقيقة أو نحو ذلك، ولكنها تتوقف فيما بعد، وتحضر هذه التقلصات الرحم للمخاض.

    الشهر الثامن من الحمل ليس سهلًا، لأنه يشهد عديدًا من التغيرات الكبيرة في جسم الحامل، مثل ضيق التنفس الذي يحدث بسبب تمدد الرحم وضغطه على الرئتين، والشعور بالإمساك الذي يشتد في الثلث الأخير من الحمل، وزيادة آلام الظهر التي تحدث نتيجة زيادة وزن الجنين وضغط البطن على المنطقة القطنية من الظهر، من ضمن العلامات التي تحدث خلال الشهر الثامن من الحمل، تقلصات براكستون هيكس، التي تشبه تقلصات الولادة بالفعل، ولكنها أيضًا تقلصات كاذبة وعادة ما تستمر بضع ثوانٍ فقط وتختفي.

    من الشائع أن تعتقد الحامل أن تلك التقلصات مخاض حقيقي وتذهب إلى الطبيب، ولكنها تكتشف أنه مجرد إنذار كاذب، وليست ولادة مبكرة كما تعتقد، فما الفرق بين هذه التقلصات والتقلصات الفعلية التي تشير إلى الولادة؟

    الفرق بين تقلصات الولادة والطلق الكاذب

    هناك علامات تميّز تقلصات الطلق الكاذب، عن طلق الولادة الحقيقية، إليكِ هذه العلامات:

    • تكون تقلصات براكستون هيكس متباعدة وليست متقاربة، مثل تقلصات الولادة الحقيقية.
    • تكون تقلصات براكستون هيكس دائمًا غير منتظمة ومفاجئة، لا يمكن التنبؤ بها، أي تتغير الفترة الفاصلة بين هذه التقلصات، على عكس انقباضات الولادة الحقيقية، التي تكون أكثر انتظامًا وأكثر تقاربًا.
    • لا تستمر هذه التقلصات فترة طويلة، ولكن تقلصات الولادة الحقيقية تكون طويلة بشكل ملحوظ.
    • لا تزداد حدة تقلصات براكستون هيكس، وتتناقص تدريجيًا ثم تختفي، وهو ما لا يحدث عند الشعور بتقلصات الولادة، التي يتكرر الألم المصاحب لها وتزداد حدته ولا يختفي.
    • في المخاض الحقيقي، تستمر التقلصات عند تغيير وضعيتك بل تزداد بالمشي، بينما تخف في المخاض الكاذب.
    • في المخاض الحقيقي، يبدأ الألم أعلى البطن أو أسفل الظهر ثم شد عام في البطن، ولكن في المخاض الكاذب يتركز الألم أسفل البطن والمنطقة الإربية.
    • تدوم تقلصات براكستون هيكس دقيقة ونصف إلى دقيقتين تقريبًا، وتتكرر مرة أو مرتين في الساعة عدة مرات في اليوم.
    • تترافق أحيانًا تقلصات المخاض الحقيقي ببعض الدم الخفيف أو تدفق السائل المحيط بالجنين، وتتقارب التقلصات كل خمس دقائق تقريبًا، وهو ما لا يحدث مع التقلصات الأخرى.

    طرق لتخفيف تقلصات الشهر السابع والثامن

    على الرغم أن هذه التقلصات ليست مخاضًا حقيقيًا لكنها تكون مؤلمة، لذا إليكِ مجموعة من النصائح لتخفيف الشعور بحدة هذه التقلصات:

    1. أفضل طريقة للتخلص من هذه التقلصات تغيير النشاط الذي تفعلينه عند الشعور بها، فإذا كنتِ تستلقين، فيجب عليكِ الوقوف، وإذا كنتِ تقفين، فيمكنك الجلوس للتخلص منها.
    2. شرب كميات كبيرة من الماء لتجنب الجفاف، الذي يتسبب أحيانًا في هذه التقلصات.
    3. يخفف التدليك اللطيف من هذه التقلصات.
    4. يمكنك ممارسة التمارين الرياضية الخفيفة كالمشي البسيط.
    5. يقلل أخذ حمام دافئ أحيانًا من هذه التقلصات.

    إذا صاحب هذه التقلصات إفراز مهبلي مصحوب بدم ووجع أسفل الظهر، أو شعرت وكأن كيس الماء قد انفجر، فعليكِ بالتوجه للطبيب فورًا، فهذه علامات تشير إلى الولادة المبكرة.

    نصائح الاستعداد للولادة

    الولادة من أعظم التجارب التي تمر بها السيدات، لكنها ليست تجربة سهلة سواء كانت ولادة طبيعية أو قيصرية، والتوتر والقلق قبل الولادة من الأمور الطبيعية حتى لو لم تكن ولادتك الأولى، وبصفة عامة، فإن الاستعداد الجسدي والنفسي قبل الولادة قد يقلل مخاوفك ويسهل الولادة بشكلٍ كبير، وفيما يلي بعض النصائح للاستعداد للولادة:

    • مارسي التمارين التي تسهل الولادة: قد يكون آخر ما يشغل بالك قبل الولادة ممارسة التمارين، إلا أن بعض التمارين قد تسهل المخاض وتنظم التنفس في أثناء الولادة الطبيعية وتخفف آلام العضلات وتقوي عضلات الحوض، ما يسمح بالدفع، فقط احرصي أن تمارسيها بعد استشارة طبيبك ومع مدرب متخصص، وإذا لم تتمكني من ذلك فاكتفي بالمشي نصف ساعة يوميًا.
    • تعلمي كيفية السيطرة على التوتر: ليس جسمك فقط الذي يتعرض للإجهاد في أثناء الحمل والولادة، ولكنكِ تتعرضين لمشاعر مختلطة من رغبتك في رؤية صغيرك والخوف من الولادة، وقد يتسبب القلق والتوتر في صعوبة النوم والصداع بل والولادة المبكرة، تعلمي كيفية السيطرة على التوتر قبل الولادة ببعض الممارسات، مثل اليوجا والتأمل والموسيقى وتنظيم التنفس، والحصول على قسط كافِ من النوم، والتحدث مع زوجك وطلب الدعم.
    • تناولي أطعمة صحية: حاولي الفترة الأخيرة أن تركزي على تناول الأطعمة الغنية بالحديد، فستفقدين دمًا في أثناء الولادة، ما قد يعرضك للأنيميا ويؤثر في فترة نفاسك، لذا احرصي على الاستمرار في تناول المكملات الغذائية التي يصفها الطبيب وعلى رأسها الحديد، وتناول أطعمة صحية غنية بالألياف لتجنب الإمساك الذي يحدث بشكل شائع في الشهر الثامن.
    • حضري حقيبة الولادة لكِ ولطفلك: حاولي تحضير حقيبتك في وقت مبكر ويُفضل من الشهر الثامن، احرصي على تحضير حقيبتين واحدة لكِ وأخرى لصغيرك، وتأكدي أنك أخذتِ كل ما تحتاجينه خاصةً إذا كنتِ ستظلين في المستشفى يومًا أو أكثر.
    • تأكدي من وجودي وسيلة مواصلات: احرصي على توفير وسيلة مريحة لنقلك في المستشفى ووجود بديل في حالة الطوارئ، حتى تصلي بسلام.
    • تأكدي من تنظيم أمورك: إذا كان زوجك ووالدتك سيرافقونك، وكان لديكِ أطفال فحاولي تنظيم الأمور من قبلها والاتفاق مع شقيقتك أو أحد الأقارب لرعاية الصغار، كذلك حاولي أن تحضري بعض الأطعمة السريعة وتخزينها في الفريزر لتكفيكِ فترة كافية، حتى تتمكني من رعاية المولود والحصول على قسط من الراحة.
    • استعدي للرضاعة الطبيعية: بدءًا من الشهر الثامن، احرصي على استخدام كريمات ترطيب الحلمة استعدادًا للرضاعة، حتى لا تتعرض للتشققات وغيرها من مشكلات الرضاعة، كذلك ابدئي شراء حمالة صدر بحجم كبير ومناسبة للرضاعة الطبيعية.

    ختامًا، تعرفنا من خلال المقال إلى أسباب تقلصات الرحم في الشهر السابع والثامن من الحمل، في كل الأحوال، اعلمي أنه إذا استمرت تقلصاتك وقتًا أطول، وأصبحت أقوى وأقرب إلى بعضها، فأنتِ في طريقك إلى الولادة، أما إذا كانت هذه التقلصات تختفي إلى حدٍ ما، أو اختفت تمامًا في النهاية، فما هي إلا تقلصات كاذبة فقط.

    الآن يمكنك متابعة حملك أسبوعًا بأسبوع مع تطبيق تسعة أشهر من "سوبرماما".

    • لأجهزة الأندرويد، حمليه الآن من google play
    • لأجهزة أبل - IOS، حمليه الآن من App Store

    عودة إلى الحمل

    هبة الله سعد

    بقلم/

    هبة الله سعد

    أؤمن بأن اللبنة الأولى في تشكيل شخصية الانسان تبدأ منذ الطفولة، مما يجعل اهتمامي ينصب على الأطفال بأحجامهم الصغيرة وألعابهم وطريقة نطقهم للكلام. أعشق جميع تفاصيل حياتهم وتصرفاتهم العفوية ولا مانع لدي من قضاء يومي بأكمله بصحبتهم.

    موضوعات أخرى
    J&J GCC
    Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon