أعراض الثلث الأخير من الحمل

يمكن للثلث الأخير من الحمل أن يكون مرهق ويزيد من شعورك بعدم الارتياح، تابعى معنا ما هى الأعراض المتوقعة فى هذه الفترة وكيفية التعامل معها.
جسمك فى الثلث الأخير من الحمل
مع وصولك لهذه المرحلة من الحمل، يصبح حجم الجنين كبير، حيث تشعرين أكثر بتحركاته يوماً بعد يوم.
 
(اقرأى أيضاً: استخدام اﻷبديورال أثناء الولادة)

ازدياد حجم الثدى:

فى هذه الفترة قد تزيدين حوالى كيلوجرام واحد من نسيج الثدى، ومع اقتراب الولادة، يمكن أن تبدأ الحلمتين فى تسريب اللبأ - السائل الأصفر الذى يغذى طفلك خلال الأيام القليلة الأولى من حياته.

زيادة الوزن:

توقعى أن تصل زيادة وزنك من 11 إلى 16 كيلوجرام زائد عن وزنك الطبيعى قبل الحمل، الوزن الزائد عبارة عن: وزن طفلك، المشيمة، السائل الذى يحيط بالجنين، الزيادة فى الثدى والرحم، ومخزون الدهون الزائدة، وزيادة الدم وحجم السوائل فى الجسم.

تقلصات براكستون هيكس:

هذه التقلصات تعتبر كتحمية وتمرين قبل مواجهتك لتقلصات الولادة، فى العادة ما تكون تلك التقلصات ضعيفة، وتأتى وتذهب بدون سابق إنذار، إذا شعرت بزيادة التقلصات أو اقترابها من بعضها، عليكِ بالذهاب للفحص عند طبيبك.

آلام الظهر:

مع استمرار نمو طفلك، تعمل هرمونات الحمل على استرخاء المفاصل بين العظام فى منطقة الحوض، يمكن لهذه التغيرات أن تكون مرهقة لظهرك، عند الجلوس اختارى الكراسى التى تدعم ظهرك بشكل جيد، ضعى قربة ساخنة أو كيس من الثلج على المنطقة التى تؤلمك، ارتدى حذاء بكعب منخفض - ولكن ليس مسطح - مع دعم  تقويس القدم جيداً، إذا استمرت آلام الظهر أو ترافقها علامات وأعراض أخرى، اتصلى بطبيبك.

ضيق فى التنفس:

قد يصعب التنفس مع تمدد الرحم تحت الحجاب الحاجز، وهو العضلة التى تكون مباشرةً تحت الرئتين، تخف هذه الأعراض عندما يستقر جنينك فى الحوض مع اقتراب الولادة، حتى يحين موعد الولادة اجلسى بشكل مريح، وارفعى الجزء العلوى من جسمك بالوسادات أثناء النوم لتخفى الضغط على رئتيكِ.

الحموضة:

مع ازدياد حجم الرحم، قد يزيح المعدة من مكانها قليلاً مما قد يسبب الحموضة، لخفض مستويات أحماض المعدة فى هذه الفترة، تناولى وجبات صغيرة واشربى الكثير من الماء والسوائل، تجنبى الأطعمة المقلية، المشروبات الغازية، الموالح وعصائرها، والأطعمة الحريفة، إذا استمرت الحموضة، اطلبى من طبيبك أن يصف لكِ دواء أو فوار ضد الحموضة.

الإنتفاخ:

تضخم الرحم يشكل ضغط على الأوردة التى تنقل الدم من قدمك وساقيكي، مما يتسبب فى تورم القدمين والكاحل فى بعض الحالات، تورم الأطراف بدوره يشكل ضغط على الأعصاب، مما يتسبب فى الشعور بالوخز والتنميل، احتباس السوائل من شأنه أن يتسبب فى تورم وجهك وتحت العينين، خاصة عند الاستيقاظ، إذا استمر تورم الوجه والعينين، عليكِ باستشارة الطبيب، لتخفيف الأعراض الأخرى.. تمددى أو استخدمى مسند للقدم، ارفعى قدميكي وساقيكي قليلاً عند الخلود للنوم، أو اذهبى للسباحة أو الوقوف فى المسبح.

الأوردة العنكبوتية، الدوالى، والبواسير:

قد تسبب زيادة الدورة الدموية فى عروق حمراء صغيرة، والمعروفة باسم الأوردة العنكبوتية، لتظهر على جلدك، الخطوط الزرقاء أو الحمراء تحت سطح الجلد «الدوالى» أيضا قد تظهر، خاصة فى الساقين، الدوالى فى المستقيم «البواسير» هى احتمال آخر فى هذه الفترة من الحمل، إذا كان لديكِ الدوالى مؤلمة، ارفعى الساقين وارتدى جوارب الدعم الطبية، لمنع البواسير تجنبى الإمساك من خلال تناول الكثير من الألياف، وشرب الكثير من السوائل.
(اقرأى أيضاً: ماذا تأكلين لتحمية الطلق)

كثرة التبول:

كلما استقر طفلك فى الحوض، كلما شكل ذلك ضغط على المثانة، يزيد ذلك من التبول لديكِ حتى أثناء الليل، وقد يؤدى الضغط الزائد إلى تسرب بعض البول منكِ لا إرادياً، خاصة أثناء الضحك، السعال، والعطس، إذا كنتِ قلقة من التسرب، ارتدى فوط الحماية الصحية لهذا الغرض، تأكدى من عدم إصابتك بعدوى المسالك البولية التى تسبب التبول بشكل أكثر من اللازم، الحرقان عند التبول، حمى، مغص، وألم فى الظهر، تابعى طبيبك عند الشك بالعدوى، فقد يكون لها تأثير سلبى على الحمل والولادة.

الإفرازات المهبلية:

الإفرازات فى هذه الفترة هى من الأعراض الطبيعية، إذا ابتلت فوطك الصحية فى خلال ساعات قليلة، أو كان لديكِ شك أن الإفرازات هى السائل الذى يحيط بالجنين، استشيرى طبيبك على الفور.

مشاعرك فى الثلث الأخير من الحمل:

قد ينتابك الخوف من الولادة وما يتبعها عند اقترابها، إذا لم تكونى قد فعلتِ ذلك، ننصحك ببعض الدورات عن الحمل والولادة والاعتناء بالطفل للتوعية وللقاء أمهات فى مثل موقفك، مما يشعرك بالطمأنينة والاستعداد، التكلم مع أمهات أخريات وتبادل الخبرات يعطيكى طاقة إيجابية، ولكن عليكِ أيضاً أن تثقى فى اختياراتك، وأن تعلمى أنه لا يوجد طريق أو أسلوب واحد صحيح للمرور بالحمل.
 
(اقرأى أيضاً: ماذا تعرفين عن طرق الولادة)

موعد لقاء الطبيب فى الثلث الأخير من الحمل:

  • مع التقدم فى الحمل قد يطلب الطبيب رؤيتك بصورة أسبوعية، خصوصاً ما بين الأسبوع الـ32 والأسبوع الـ36.
  • سيكشف الطبيب كالعادة على ضغط الدم، الوزن، ويسأل عن الأعراض التى تشعرين بها.
  • سيراقب وزن الجنين ومعدل ضربات قلبه.
  • مع اقتراب موعد الولادة قد يكون هناك المزيد من الكشف المهبلى لتقرير موضع الطفل داخل الرحم.
  • سيكشف الطبيب أيضاً على عنق الرحم، حتى يعرف مدى استعداده للولادة، والعلامات تكون بأن يصبح عنق الرحم أخف ومتمدد.
  • هذه الفترة هى فترة التخطيط للولادة وما إذا كنتِ تفضلين ولادة طبيعية أم قيصرية، ومدى مواءمة ظروفك الصحية والفسيولوجية لإختيارك.
  • استمرى فى طرح ما يدور فى خلدك من أسئلة، لتكونى أكثر استعداداً للولادة جسدياً ومعنوياً.
(اقرأى أيضاً:8 نصائح للتغلب على قلق ما قبل الولادة)

عودة إلى الحمل

موضوعات أخرى
ي
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon
Share via FacebookFacebook IconShare via TwitterTwitter Icon