ما فوائد عشبة كف مريم للحمل؟

عشبة كف مريم للحمل

تأخر الحمل مشكلة تقابل كثيرًا من الأزواج، بعضهم يلجئون في البداية للعلاج بالطرق الطبيعية، قبل الخيارات الطبية الأخرى، عشبة كف مريم من الأعشاب المشهورة في الشرق الأوسط، وتُستخدم منذ آلاف السنين لتحفيز الإخصاب وعلاج تأخر الحمل، وعلاج كثير من المشكلات الهرمونية الأخرى، مثل أعراض متلازمة ما قبل الطمث، وآلام الثدي وحساسيته للمس قبل الدورة الشهرية، سنتحدث في هذا المقال عن فوائد عشبة كف مريم للحمل، وأضرارها، وطريقة استخدامها.

فوائد عشبة كف مريم للحمل

تساعد ثمار النبات والأجزاء الأخرى منه على تحفيز الخصوبة عند النساء اللاتي يعانين تأخر الحمل، وذلك لخواصه التالية:

  • تقليل إنتاج هرمون البرولاكتين: يرتبط ارتفاع هرمون البرولاكتين "هرمون اللبن" في جسمك ارتباط وثيق بتأخر الحمل، وضعف التبويض، تساعد عشبة كف مريم على خفض مستواه في الدم عن طريق إنتاجه بنسب أقل، ما يساعد على زيادة فرصة حدوث التبويض والحمل.
  • تطويل مدة الدورة الشهرية: تعاني بعض النساء قصر الدورة الشهرية، إذا كنتِ تعانين هذه المشكلة فقد تكون هي السبب وراء تأخر حملك، تساعد العشبة على تطويل مدة الدورة الشهرية في النطاق الطبيعي ما يساعد على تحفيز التبويض، وحدوث الحمل.
  • تنظيم الهرمونات الأنثوية: تشير إحدى التجارب إلى قدرة عشبة كف مريم على تنظيم مستوى الهرمونات الأنثوية في جسمك، وينعكس ذلك بوضوح على انتظام دورتك الشهرية.
  • رفع مستوى هرمون البروجستيرون: يساعد البروجستيرون على تحفيز إنتاج الجسم الأصفر، والهرمونات التي تحفز التبويض، لذا نقصه في جسمك قد يؤدي إلى ضعف التبويض وتأخر الحمل، تساعد عشبة كف مريم على رفع مستوى البروجستيرون في الدم، ما يحفز التبويض.
  • علاج التكيسات: تأثير عشبة كف مريم في الهرمونات الأنثوية يساعد على علاج تكيسات المبايض، والأورام الليفية في الرحم، وقد يكون لها تأثير إيجابي في علاج مشكلة بطانة الرحم المهاجرة.
  • الوقاية من الإجهاض: إذا كنتِ تعانين الإجهاض المتكرر، فقد تساعد عشبة كف مريم بتأثيرها المحفز لإنتاج البروجستيرون على الوقاية منه، إذ إنه الهرمون الذي يستخدم لتثبيت الحمل.

تساعد عشبة كف مريم على علاج كثير من المشكلات النسائية الأخرى، مثل:

  1. تخفيف أعراض متلازمة ما قبل الطمث، مثل التوتر والاكتئاب والإمساك والانتفاخ والتهيج.
  2. تخفيف أعراض انقطاع الطمث، كالهبات الحرارية، والجفاف المهبلي، وألم المفاصل والعظام.

أضرار عشبة كف مريم

تشير الدراسات إلى أن تناول عشبة كف مريم قد يكون له بعض الآثار الجانبية البسيطة، مثل:

  • الصداع.
  • اضطرابات المعدة.
  • طفح جلدي بسيط.
  • زيادة حب الشباب.
  • الغثيان.
  • دورة دموية كثيفة.
  • تعارض العشبة تأثير بعض الأدوية، مثل الأدوية النفسية، والأدوية الهرمونية.

طريقة استخدام عشبة كف مريم للحامل

يحتاج العلاج بالطرق الطبيعية إلى بعض الوقت حتى تظهر نتائج إيجابية، إليكِ طريقة استخدام عشبة كف مريم لتحفيز الإخصاب، وتنظيم الدورة الشهرية من أجل تبويض منتظم:

  1. استخدمي الكبسولات التي تحتوي على العشبة أو المستخلَص المحضر منها يوميًا ثلاثة شهور في الأقل، قبل الوقت الذي ترغبين في حدوث الحمل فيه.
  2. استخدميها ستة أشهر إذا كنتِ ترغبين في تنظيم الدورة الشهرية، واحسبي ميعاد الدورة في كل مرة حتى تلاحظي النتائج، وإذا لم يكن هناك تحسنًا ملحوظًا، فتوقفي شهرًا، ثم كرري العلاج مرة أخرى.

ختامًا، بعد تعرفك إلى فوائد عشبة كف مريم للحمل، وأضرارها، وطريقة استخدامها، أنصحك عزيزتي أن تستشيري طبيبًا متخصصًا في النساء والتوليد قبل الإقدام على استخدام أي أعشاب طبيعية إذا كانت لديكِ مشكلة في الإنجاب، كما أنصحكِ في حالة رغبتك وموافقة طبيبك على استخدام العشبة، أن تحصلي عليها من مصدر موثوق، أو في صورة مكمل غذائي طبي.

دائمًا ما تتحيّر النساء لدى حساب الدورة الشهرية وأوقات التبويض، "سوبرماما" ترشدك إلى معرفة طرق حساب التبويض المختلفة وكل ما ترغبين في معرفته لمتابعة التبويض.

عودة إلى الحمل

موضوعات أخرى
J&J KSA
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon