أسباب الإجهاض المبكر

    أسباب الإجهاض المبكر

    قد تكونين من إحدى النساء اللاتي يتعرضن للإجهاض المبكر، أيّ الفقدان التلقائي للحمل قبل الأسبوع العشرين من الحمل، حيث أن 10-20% من حالات الحمل المعروفة قد تنتهي بالإجهاض، ولكن الذي لا بدّ لكِ من معرفته أنه من الممكن أن يكون الرقم الفعلي أعلى.

    ويُعزى هذا عادةً إلى أن العديد من حالات الإجهاض تحدث في وقت مبكر جدًا من الحمل، أيّ قبل معرفتكِ بحدوث الحمل من الأساس، إليكِ أسباب الإجهاض المبكر:

    أسباب الإجهاض المبكر

    الجدير بعلمكِ أن حوالي نصف حالات الإجهاض المبكرة عادةً ما تحدث قبل تطور الجنين بشكل صحيح، أيّ غالبًا ما يكون سبب تعرضكِ لهذا النوع من الحالات الصحية هو وجود عدد غير طبيعي من الكروموسومات.

    حيث تُوجد هذه الكروموسومات في كل خلية من خلايا الجسم، وتحمل الجينات المسؤولة عن كيفية تطور الأفراد وعملهم بشكل عام، فأثناء عملية الإخصاب، أيّ عندما تجتمع البويضة بالحيوانات المنوية تتجمع مجموعتان من الكروموسومات معًا.

    فإذا كانت البويضة أو الحيوانات المنوية تحتوي على عدد من الكروموسومات أكثر أو أقل من الوضع الطبيعي، سيكون عندها عدد الكروموسومات الخاصة بالجنين أيضًا غير طبيعي، وهذا بدوره ما قد يؤدي عادةً لتعرضك للإجهاض المبكر.

    عوامل خطر الإجهاض المبكر

    بعد التطرق إلى أسباب الإجهاض المبكر المحتملة، لا بدّ لكِ من معرفة أن هنالك بعض العوامل التي قد يكون لها دور في زيادة فرصة تعرضكِ للإجهاض المبكر، على سبيل المثال التقدم في السن، حيث وُجد مؤخرًا أن فرصة الإجهاض المبكر تزداد مع تقدم المرأة في العمر.

    فبالنسبة للنساء اللاتي فوق سن الأربعين تنتهي حالة حمل واحد من كل ثلاث حالات بالإجهاض المبكر لديهنّ، وعادةً ما يُعزى السبب في ذلك إلى وجود أو حدوثِ خللٍ في الكروموسومات، كما أشارت بعض الأدلة إلى أن تشوهات الكروموسومات للجنين قد تزداد فرص حدوثها بسبب تقدم الرجال بالعمر.

    ولكن ما زال هذا الأمر بحاجة إلى العديد من الدراسات والبحوث العلمية من أجل التأكد من صحته وتحديد العمر الذي من الممكن أن يبدأ عنده زيادة خطر حدوث الإجهاض المبكر بالنسبة للرجال.

    حالات صحية تؤدي إلى الإجهاض المبكر

    يمكن أن يكون هنالك دور لبعض المشكلات والحالات الصحية المختلفة التي قد تكونين عرضةً لها في حدوث الإجهاض المبكر لديكِ، ومن أبرز الأمثلة على هذا النوع من المشكلات الذي يتسبب بحدوث الإجهاض المبكر هذا ما يأتي:

    الحمل الكيميائي

    يُعد من الأنواع المبكرة جدًا للإجهاض المبكر، ويحدث غالبًا في الأسابيع القليلة الأولى من الحمل، وذلك لأن تشوهات الكروموسومات قد تمنع نمو الجنين بشكل طبيعي، حيث يتم تمرير الأنسجة من رحمك في نفس الوقت الذي عادةً ما تكون فيه دورتكِ الشهرية.

    فقد يحدث عندكِ هذا النوع من الإجهاض قبل معرفتك بحدوث الحمل من الأساس.

    البويضة التالفة

    يُعرف أيضًا بالحمل الجنيني، ويحدث عندما تنغرس البويضة الملقحة في جدار الرحم، ولكن الجنين لا ينمو أبدًا.

    الحمل خارج الرحم

    الذي يحدث عادةً عندما تنغرس البويضة الملقحة في مكان آخر غير الرحم، وغالبًا ما يكون في قناة فالوب، هذا النوع من الحمل قد يتسبب لكِ في العديد من المشاكل الخطيرة في حال حدوثه، وعلاجه عادةً ما يكون من خلال الجراحة.

    الحمل المولي (Molar pregnancy)

    يُعد من مشاكل الحمل النادرة التي تبدأ بخطأ وراثي أثناء عملية الإخصاب، حيث يؤدي إلى نمو أنسجة غير طبيعية عوضًا عن نمو الجنين، وهو من أنواع الحمل غير القابلة للحياة، ولكنها لا تزال تسبب أعراض الحمل المنتظمة، التي تتمثل في كل من:

    • غياب الدورة الشهرية.
    • اختبار الحمل الإيجابي.
    • الغثيان.

    أسباب الإجهاض المبكر التي قد تكونين عرضةً لها عادة ما تقتصر على تشوهات الكروموسومات أو تعرضك لبعض المشاكل الصحية الأخرى التي تم ذكرها لكِ فيما سبق.

    عودة إلى الحمل

    علامات تخبرك بحب زوجك لكِ
    Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon