3 آلام تمرين بها بعد القيصرية وطرق التعامل معها

آلام العملية القيصرية

ترجو كل حامل أن تمر بولادة سهلة دون مضاعفات، فقط  تقلصات محتملة، ثم الدفع، ثم طفل جميل، دون المرور بآلام العملية القيصرية، لكن قد لا تصلح الولادة الطبيعية لجميع الحالات، فقد تضطرين إلى خوض تجربة الولادة القيصرية لسلامتك وسلامة جنينك إذ يحتاج بعض الأجنة إلى الولادة القيصرية لأسباب مختلفة مثل الوضعية الخاطئة لهم، وقد يساعدكِ على تهدئة بعض المخاوف ومعرفة كيفية إجراء عمليات الولادة القيصرية، والآلام التي قد تعانين منها والوقت الكافي الازم للتعافي.

اقرئي أيضًا: هل تحتاجين حقًا إلى الولادة القيصرية؟

آلام العملية القيصرية

الولادة القيصرية عبارة عن شق في البطن والرحم، قد يختارها بعض الأمهات وقد تضطر أخريات إليها لوجود مشكلات ومخاطر للولادة الطبيعية. خلال عملية الولادة القيصرية لن تشعري بأي ألم، فستكونين تحت تأثير المخدر، لكن قد تشعرين بضغط على بطنك إذا كنتِ تحت تأثير البنج النصفي. سنعرف لماذا يمكن أن تسبب العملية القيصرية ألمًا من الداخل في الفقرة التالية.

اقرئي أيضًا: التخدير النصفي في الولادة القيصرية

ألم العملية القيصرية من الداخل

الشعور بالألم الداخلي بعد الولادة القيصرية يكون بسبب تغيرات الرحم. الرحم يبدأ الانكماش ليعود إلى حجمه الطبيعي، وهذا قد يتسبب بآلام في أسفل البطن وتقلصات تشبه تقلصات الدورة الشهرية. معظم النساء تتعرض لهذه الآلام في اليومين أو الثلاثة الأولى بعد الولادة، وقد تزداد الآلام خلال الرضاعة الطبيعية، لأنها تحفز هرمون الأوكسیتوسین الذي يحفز تقلص الرحم.

ألم في الجنب الأيسر بعد العملية القيصرية

قد تشعرين بألم في الجنب الأيمن أو الأيسر بعد العملية القيصرية بسبب شد في الغرز، ومن الأرجح أن تكون الأعصاب قد أصيبت، لن نستطيع الجزم بأنها تعرضت للقطع، لأن الأعصاب المقطوعة تسبب الشعور بالتنميل أو الخدر وليس الألم. رغم ذلك، هناك أوقات قد تشعرين فيها بكل من الخدر والألم بسبب الأعصاب المقطوعة.

ألم تحت السرة بعد العملية القيصرية

عملية الشفاء بعد الولادة القيصرية يمكن أن تكون مزعجة. في بعض الأحيان، قد تشعرين بألم تحت السرة نتيجة ظهور الفتق الجراحي، يحدث الفتق بسبب ضعف جدار البطن نتيجة الشق الجراجي في العملية القيصرية، وعندها يبرز جزء من الأمعاء أو المعدة إلى الخارج عبر هذه المنطقة الضعيفة من البطن مما يؤدي إلى الانتفاخ الذي يسبب الألم. من العوامل الأخرى التي تسبب ألمًا في البطن بعد الولادة هي الإمساك نتيجة لزيادة هرمون البروجيسترون.

 متى تشفى العملية القيصرية تمامًا؟

يستغرق التعافي من العملية القيصرية وقتًا أطول من الولادة الطبيعية، فقد يستمر ألم العضلات والشق لعدة أشهر، ليس بالضرورة أن تكون فترة التعافي تمامًا كما قدرها لكِ الطبيب. يُقدر وقت الشفاء التام والعودة إلى نشاطك الطبيعي بعد نحو أربعة إلى ستة أسابيع وقد تختلف هذه المدة من حالة لأخرى، وقد تصل إلى 24 أسبوعًا. وبالنسبة لأثر الشق على جلدك فسيزول مع الوقت ليصبح أصغر في الحجم وسيتحول لونه للون الجلد الطبيعي في أسابيع لأشهر بعد الولادة.

اقرئي أيضًا: 12 نصيحة للعناية بجرح الولادة القيصرية

متى يجب زيارة الطبيب؟

الشعور بالألم بعد الولادة القيصرية أمر طبيعي خاصًة في منطقة البطن وحول الشق، وقد تعانين من النزيف أو الإفرازات لمدة تصل إلى ستة أسابيع بعد العملية.

لكن الأعراض التالية تستدعي زيارة طبيبك الخاص، لأن بعضها قد يشير إلى وجود عدوى:

  1. احمرار أو تورم أو خروج صديد من مكان الشق.
  2. ألم شديد حول الشق.
  3. حمى تزيد على 100.4 درجة فهرنهايت (38 درجة مئوية).
  4. إفرازات كريهة الرائحة من المهبل.
  5. نزيف مهبلي ثقيل.
  6. احمرار أو تورم في ساقيكِ.
  7. صعوبة في التنفس.
  8. ألم في الصدر.
  9. ألم في ثدييكِ.
  10. تشنجات الرحم شديدة.
  11. تشنجات الرحم التي تذهب ثم تعود.
  12. صعوبة في التبول.
  13. صداع متكرر.
  14. القلق أو الاكتئاب.

     

اقرئي أيضًا: كيف لا يتحول ضيق ما بعد الولادة إلى اكتئاب؟

عزيزتي، بعد أن حدثناكِ عن آلام العملية القيصرية، نخبرك بأن فترة التعافي بعد الولادة ليست دائمًا سهلة على المستوى الجسدي والنفسي، لذا فإن الحصول على الراحة والدعم من العائلة سيساعدكِ كثيرًا على تجاوز هذه المرحلة.

الآن يمكنك متابعة حملك أسبوعًا بأسبوع مع تطبيق تسعة أشهر من "سوبرماما".

  • لأجهزةالأندرويد، حمليه الآن من google play
  • لأجهزة أبل - IOS، حمليه الآن من App Store
المصادر:
c section pain
nerve pain after cesarean section
c section pain
c section pain
c section pain
c section pain

عودة إلى الحمل

موضوعات أخرى
ا
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon
Share via FacebookFacebook IconShare via TwitterTwitter Icon