ما أعراض زيادة فيتامين "د" للأطفال؟

    زيادة فيتامين د للاطفال

    فيتامين "د" أحد العناصر الضرورية ليمتص جسم طفلك الكالسيوم المهم لتكوين عظامه ونموها وقوتها، ويحصل عليه عن طريق التعرض لأشعة الشمس، أو تناول الأطعمة الغنية به، كالبيض والأسماك ومنتجات الألبان وحبوب الإفطار وأطعمة أخرى، أو الحصول على المكملات الغذائية التي تحتوي عليه. زيادة فيتامين "د" في جسم الطفل حالة نادرة لكنها خطيرة، لذا سنتحدث في هذا المقال عن أعراض زيادة فيتامين د للأطفال وأسبابها، وطرق علاجها.

    أعراض زيادة فيتامين د للأطفال

    زيادة مستوى فيتامين "د" في جسم الطفل تؤدي إلى ارتفاع مستوى الكالسيوم في دمه، ما ينتج عنه أعراض مزعجة، بعضها شديد الخطورة، إليكِ أشهر هذه الأعراض:

    1. الإرهاق الشديد.
    2. فقدان الشهية.
    3. فقدان الوزن غير المبرر.
    4. العطش الشديد.
    5. كثرة التبول.
    6. أعراض الجفاف.
    7. الإمساك.
    8. العصبية الشديدة والتهيج العصبي.
    9. الشعور بطنين في الأذن.
    10. الشعور بوهن شديد في العضلات.
    11. الغثيان والقيء والدوخة.
    12. ارتفاع ضغط الدم.
    13. اضطراب ضربات القلب.

    استمرار ارتفاع فيتامين "د" في الدم دون علاج لفترات طويلة، قد ينتج عنه ما يلي:

    1. تكوُّن حصوات على الكلى.
    2. الفشل الكلوي.
    3. لين العظام.
    4. تصلب الشرايين والأغشية الرقيقة في جسم الطفل.

    أسباب زيادة فيتامين د للأطفال

    تحدث زيادة فيتامين "د" في جسم الطفل بسبب حصوله على كميات منه زيادة عن حاجته، وغالبًا لا يحدث ذلك بسبب تناول الطعام الغني به، أو التعرض للشمس لفترات طويلة، إذ إن الجسم عند تعرضه للشمس ينتج فيتامين "د" بقدر حاجته فقط، لكن غالبًا تنتج المشكلة عن الحصول على مكملات غذائية سواء في صورة شراب أو أقراص أو حقن تحتوي على جرعات أكبر من حاجة جسمه لفترات طويلة، إليكِ ما يحتاج إليه الطفل في كل مرحلة عمرية:

    • قبل تمام العام الأول، يحتاج الطفل إلى 400 وحدة دولية فقط من فيتامين "د".
    • بعد تمام العام الأول، يحتاج الطفل إلى 600 وحدة دولية من فيتامين "د".
    • هناك بعض الحالات التي يحتاج فيها الطفل إلى كميات أكبر من فيتامين "د"، كأن يكون مريضًا بمرض "سيلياك" (مرض مناعي)، أو يعاني السمنة المفرطة، أو يُشفى من جراحة بالعظام، أو يتناول أدوية لعلاج نوبات الصرع والتشنجات، وفي هذه الحالة يقرر الطبيب ما يحتاج إليه الطفل من فيتامين "د".

    هناك بعض الحالات التي قد تكون أكثر عرضة للإصابة بزيادة فيتامين "د"، عند الحصول عليه في صورة مكملات غذائية، إليكِ بعضها:

    • إذا كان الطفل يتناول الأدوية المدرة للبول مثل "السيازيد"، أو أدوية علاج القلب مثل "الديجوكسين".
    • إذا كان لدى الطفل مشكلة في الكلى.
    • إذا كان لدى الطفل مشكلة في الكبد.
    • إذا كان الطفل يعاني مرض السل.
    • إذا كان لدى الطفل ارتفاع في هرمونات الغدد جارات الدرقية.

    علاج زيادة فيتامين د للأطفال

    إذا ظهرت على طفلك أعراض زيادة فيتامين "د" والكالسيوم، فسيطلب منكِ الطبيب بعض الفحوصات، مثل قياس مستوى الكالسيوم وفيتامين "د" والفوسفور في دمه، وقياس مستوى الكالسيوم في بوله، وسيطلب منكِ إجراء أشعة سينية على عظامه لمعرفة مدى الضرر الذي أصابه، ثم سيضع له الخطة العلاجية، التي غالبًا تحتوي على بعض الأمور التالية أو كلها:

    1. التوقف الفوري عن تناول أي مكملات غذائية تحتوي على فيتامين "د".
    2. تقليل منتجات الألبان والأطعمة الغنية بالكالسيوم فترة من الوقت.
    3. بعض الحالات قد تستدعي استخدام الكورتيزون أو البايفوسفونيت.

    ختامًا عزيزتي، بعد تعرفك إلى أعراض زيادة فيتامين د للأطفال وأسبابها، وطرق علاجها، احرصي على زيارة طبيب فور ظهور أي من هذه الأعراض على طفلكِ، وننصحكِ بالالتزام بجرعات المكملات الغذائية التي يصفها له الطبيب.

    أبناؤنا أغلى ما لدينا، نهتم بصحتهم ونتألم لما يصيبهم ونسهر على رعايتهم، مع "سوبرماما" نساعد كل الأمهات بأفضل النصائح والخبرات لرعاية الأطفال والاهتمام بصحتهم في قسم تغذية وصحة الأطفال.

    عودة إلى أطفال

    فاطمة رمضان حسن رمضان

    بقلم/

    فاطمة رمضان حسن رمضان

    د.فاطمة رمضانصيدلانية تخرجت من كلية الصيدلة جامعة الأزهر بتقدير ممتاز مع مرتبة الشرف، عملت بالإدارة الطبية بها، ما جعلني أتعامل مع تخصصات طبية عديدة، عملت في مجال الكتابة الطبية منذ أكثر من عامين، وكتبت أكثر من 500 مقال، وهدفي نشر الوعي الصحي بين الناس عمومًا...

    موضوعات أخرى
    J&J KSA
    Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon