8 مزايا لإتمام الشهر التاسع لنهايته

الولادة

وجدت دراسة أمريكية أن 40% من النساء يلدن بعملية قيصرية أو طلق صناعي قبل إتمام الشهر التاسع، دون أسباب طبية متعلقة بالأم أو بالجنين، وعلى الرغم من تمام نمو الطفل عند بلوغه 38 أسبوعًا، فإنه من الأفضل إتمام فترة الحمل كاملة إن لم يكن هناك سبب عاجل للولادة، وإليك أهم الأسباب:

1- احتياج الطفل إلى الحضّانة:

الأطفال الذين يولدون بين الأسبوع 37 و39 غالبًا ما يحتاجون لدخول الحضّانة في حدود أربعة أيام، وتقل نسبة الأطفال المعرضون لدخول الحضّانة بـ5% إذا أتموا الشهر التاسع أي في الأسبوع 40.

2- عدم نضج الطفل:

هناك أسباب كثيرة لدخول الطفل الحضّانة، وأكثر الأسباب الشائعة هي المتعلقة بعدم تمام نضج الطفل، فالطفل المولود قبل موعده يصعب عليه المحافظة على درجة حرارة جسمه في الوضع الجديد، فيجب عندها دخوله إلى الحضّانة، وهناك بعض الأطفال يولدون بانخفاض نسبة السكر في الدم، حتى يتمكنوا من الرضاعة فيعوضوا هذا النقصان.

فإن هؤلاء الأطفال يجدون صعوبة في بداية الرضاعة الطبيعية عن غيرهم ممن يتمون شهرهم التاسع بالكامل، ما يؤدي لتأخير الرضاعة الطبيعية أو استبدالها بالصناعية فيؤثر ذلك على مناعة الطفل.

اقرئي أيضًا: معاناة حديثي الولادة المبكرة من مرض السكري

3- عدم إتمام مدة الحمل يؤثر على دماغ الطفل:

أثبتت الإحصائيات أن الأطفال الذين يولدون بعد إتمام شهرهم التاسع في رحم الأم يكونون أفضل في التحصيل الدراسي من أقرانهم الذين ولدوا مبكرًا!

بل إن الولادة المبكرة جدًا بين الأسبوع 34 و36 تزيد من فرصة إصابة الطفل بالشلل الدماغي بثلاثة أضعاف عن الأطفال الذين أتموا أسبوعهم 37 داخل الرحم.

4- مشكلات التنفس:

وفقا لبحث نشر مؤخرًا في مجلة الجمعية الطبية الأمريكية، فإن الأطفال المولدين مبكرًا قبل الأسبوع 37 أكثر عرضة للإصابة بأمراض الرئة وصعوبة التنفس، ويحتاجون لجهاز التنفس الصناعي وهذا سبب دخولهم الحضّانة.

5- الولادة بشكل طبيعي أفضل:

حتى وإن طلبت الأم ولادة طبيعية بطلق صناعي حتى تلد مبكرًا عن موعدها دون أسباب طبية، فإن هذا يزيد من فرصة إجراء عملية قيصرية، ففي حالات كثيرة لا يعمل الطلق الصناعي بشكل كامل وعندها يجب على الطبيب التدخل بعملية قيصرية!

اقرئي أيضًا: 10 أسباب تجعل الولادة الطبيعية هي الأفضل

6- الطلق الصناعي له مخاطر:

لمحاكاة الولادة الطبيعية يجب على الطبيب إعطاء طلق صناعي، حتى يفتح الرحم ويستطيع الجنين المرور عبر قناة الولادة، ولكن بالطبع هرمونات الجسم تقف عائقًا في هذه الحالة وتصبح استجابتها أبطأ بكثير من المطلوب في هذا الوقت.

اقرئي أيضًا: هوس الولادة مبكرا والطلق الصناعي

7- خطر الولادة القيصرية:

تظل الولادة القيصرية عملية جراحية تأخذ الأم بعدها وقتًا كبيرًا للتعافي على عكس الولادة الطبيعية، كما إن المضاعفات التي يمكن أن تنتج من خلال الجرح قد تسبب أخطارًا كثيرة على صحة الأم.

8- عدم استطاعة الأم التواصل مع الطفل بعد الولادة:

الولادة باستخدام طلق صناعي أو عملية قيصرية لا تسمح للأم بالتواصل مع طفلها بشكل مباشر بعد ولادته، ففي أغلب الأحوال، الأطفال المولودون مبكرا يدخلون الحضّانة بعد ولادتهم مباشرة، ولا يكون هناك وقت للأم والطفل معا، كما إن جرح العملية القيصرية لا يسمح للأم بحمل الطفل بشكل جيد والاستمتاع باللحظات الأولى معه.

وعلى الرغم من ذلك، فإن المتابعة مع الطبيب بشكل مستمر خلال الشهر الأخير أمر مهم لصحتك وصحة الجنين، وعند حدوث أي مشكلات أو مضاعفات، فإن الولادة المبكرة حينها هي الأفضل بالطبع.

اقرئي أيضًا: كل شيء عن الولادة المبكرة

 

لمعلومات أكثر عن تطور الحمل في الشهر التاسع، شاهدي الفيديو:

افضل دكتور نساء وتوليد في مصر
موضوعات أخرى
لماذا تحدث الغازات المهبلية؟ وما خطورتها؟