5 مضاعفات للولادة الطبيعية لم يخبرك بها أحد

الولادة

تظل أمي وحماتي تدعوان لي بأن ألد طبيعيًّا طوال فترة الحمل، فهل حقًّا الولادة الطبيعية هي الأفضل لكل سيدة؟ ومع تطور العلم والمناهج الطبية، هل ما زالت الولادة الطبيعية هي الأكثر أمانًا والأفضل مقارنة بالولادة القيصرية؟ تعرفي معنا على الآثار الجانبية للولادة الطبيعية بين الواقع والخرافة، وكيفية تجنب هذه الآثار لتتخذي رأيًا واعيًا أيًّا ما كانت طريقة الولادة التي تفضلينها.

1. تضرر منطقة الحوض:

إن الحمل هو ما يؤثر على كبر حجم المهبل وضعف عضلات قاع الحوض، فالضغط الناشئ عن الحمل على منطقة الحوض هو ما يغير شكل عضلات هذه المنطقة، فضلًا عن أن الهرمون الذي تُنتجه المشيمة هو ما يتسبب في تمدد الحوض وارتخاء عضلاته. ولعل هذا هو السبب تحديدًا في حث أطباء النساء والتوليد على ممارسة التمارين الرياضية الخاصة بتقوية عضلات الحوض مثل تمارين كيجل.

لكن قد تتضرر عضلات الحوض في أثناء الولادة لفترة مؤقتة أو قد يصبح ألم الحوض مزمنًا، ونتيجة لتضرر عضلات الحوض قد يحدث ما يعرف باسم هبوط الحوض، حيث تبرز المثانة والرحم والمستقيم في اتجاه المهبل أو خارج فتحته.

ومن أسباب الإصابة بهبوط الحوض الدفع لفترة طويلة في أثناء الولادة والولادة باستخدام ملقط، ومع الأسف قد تفضل بعض السيدات أن تستمر في تحمل هذه المعاناة، دون أن الذهاب إلى الطبيب والحديث معه في هذه الأشياء التي قد يرين أنها محرجة. لكن لا داعي للحرج أبدًا فهذا هو طبيبك المسؤول عما تمري به فضلًا عن أنكِ لست وحدك في هذه المعاناة.

هل صحيح أن الحوض الضيق يمنع الولادة الطبيعية؟

2. تمزق أنسجة المهبل:

قد تعمل الولادة الطبيعية على ضعف الأوردة وتمزقها في منطقة المهبل، وقد لا تشعرين بالألم لكن تطول فترة النفاس، وقد تستمرين في رؤية بقع دم بسبب تمزق قاع الحوض.

لكن لا تقلقي من هذه الأعراض إذا استمر نزول الدم على هيئة بقع بصفة دورية، فجسمك يمر بتغيرات ونزول الدم بهذا الشكل أمر عادي. كذلك فالجسم يعمل على تنظيف نفسه من بقايا الولادة، لذا تابعي نزول الدم وكميته وإذا لاحظتِ أي شيء غير مألوف بادري باستشارة الطيب.

كذلك لا تستهيني أبدًا بنزول الدم بكميات كبيرة برغم أنه قد يحدث كثيرًا في أثناء الولادة الطبيعية، وسارعي باستشارة الطبيب بمجرد ملاحظة ذلك.

هل يمكن تضييق منطقة المهبل بعد الولادة الطبيعية؟

3. الألم المزمن:

يُصاحب الولادة الطبيعية ألم قد يظل لشهور بعد الولادة، وهو ما لا يحدث في حالة الولادة القيصرية.

4. تغير حركة الأمعاء:

نتيجة لتمزق أنسجة المهبل قد تعانين من مشكلة مزمنة بحركة الأمعاء، وقد تظل تؤلمك لأسابيع وربما شهور.

5. شق العجان:

يلجأ معظم الأطباء إلى شق العجان في أكثر من نصف حالات الولادة الطبيعية بدلًا من تركها تتمزق بصورة طبيعية، وقد ثبت أن هذا الإجراء يزيد من احتمالات حدوث سلس البراز. لذا ينصح بأن تتخذ الأم وضع القرفصاء أو الجلوس على أربع في أثناء الولادة، فكلا الوضعين يقللان من الضغط على منطقة العجان في أثناء خروج الجنين.

اختيار الوضع المناسب في الولادة الطبيعية

في النهاية، لا تظني أن هذا المقال دعوة منا لتجنب الولادة الطبيعية، على العكس، فالولادة القيصرية هي عملة جراحية كبيرة قد تعرضك أنت وجنينك لمخاطر كثيرة. لكنها محاولة منا لتوعيتك وتثقيفك بالآثار الجانبية للولادة الطبيعية، وكيفية تهيئة الجسم لها بالتمارين الرياضية وما إلى ذلك، لتجنب هذه الآثار فضلًا عن مساعدتك على اتخاذ قرار واعٍ عن علم بطريقة الولادة.

المصادر:
Belly Belly
parenting healthy babies
Parent 24

عودة إلى الحمل

ياسمين مسعد

بقلم/

ياسمين مسعد

أحب مشاركة تجاربي مع الآخرين سعيًا لمحو ما ترسخ في أذهاننا من معتقدات بالية وأبرزها تجربتي كأم.

موضوعات أخرى
ا
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon