أسباب التعرق الليلي بعد الولادة

    أسباب التعرق الليلي بعد الولادة

    التعرق الليلي شكوى شائعة في الأسابيع التي تلي ولادة طفلك، وهو أمر طبيعي ويميل إلى الحدوث في كثير من الأحيان خلال النوم، لذلك إذا وجدت نفسك تتعرقين وكأنك تركضين في سباق ماراثون، حتى وأنت جالسة، فقد تعانين من عرض شائع جدًا بعد الولادة، يعرف باسم (التعرق الليلي) في هذا المقال نوضح لكِ أسباب التعرق الليلي بعد الولادة، وعلاج التعرق الليلي بعد الولادة، ومتى يجب عليك استشارة الطبيب.

    أسباب التعرق الليلي بعد الولادة

    فترة ما بعد الولادة (فترة النفاس) عادة ما تستمر 6 أسابيع، على الرغم من أن بعض الأعراض قد تستمر فترة أطول، خلال هذا الوقت، تمر أجسام السيدات بعديد من التغييرات، وتشيع الآثار الجانبية مثل التعرق الليلي، والإمساك، والشعور بالتعب.

    يطلق الجسم خلال فترة الحمل، كميات كبيرة من هرمونين رئيسيين، هما البروجسترون والإستروجين، يمكن أن تؤدي التغييرات في مستويات هذه الهرمونات، إلى زيادة درجة حرارة الجسم أو انخفاضها.

    يحدث التعرق الليلي بعد الولادة بسبب انخفاض مستويات هرمون الإستروجين، وتتغير مستويات الهرمونات في الجسم، بما في ذلك هرمون الإستروجين، لأن جسم المرأة يبدأ التكيف مع انتهاء الحمل.

    يستخدم جسم المرأة أكثر من 50% من الدم وسوائل الجسم خلال الحمل لدعم نمو الجنين، ولكن بعد الولادة، لم يعد الجسم بحاجة إلى هذه السوائل، فيتخلص منها عن طريق العرق والبول، لذلك قد يزداد كلاهما بعد الولادة.

    متى يجب استشارة الطبيب؟

    التعرق الليلي أكثر شيوعًا في الأيام والأسابيع التي تلي الولادة، ولا يشير عادةً إلى أي مشكلات طبية خطرة، ولكن عليك استشارة الطبيب، إذا استمر التعرق فترة أطول من عدة أسابيع بعد الولادة، أو إذا كان مصحوبًا بالحمى، لأنها قد تكون إشارة إلى حدوث عدوى.

    علاج التعرق الليلي بعد الولادة

    قد يكون الاستيقاظ خلال النوم وأنتِ مغمورة بالعرق غير مريح، ومع ذلك هناك بعض الأشياء التي يمكنك القيام بها لتشعري بتحسن عندما يكون تعرقك الليلي في أسوأ حالاته، أولًا، حاولي أن تتذكري أن أعراض ما بعد الولادة هذه مؤقتة، ويجب أن تنتظم الهرمونات ومستويات السوائل في جسمك من تلقاء نفسها، في وقت قريب، في هذه الأثناء، عليكِ بالآتي:

    • اشربي كثيرًا من الماء: التعرق الليلي قد يسيبب لكِ الجفاف، لذلك من المهم شرب كثير من الماء، خاصة إذا كنتِ ترضعين طفلك طبيعيًا. كيف يمكنك معرفة ما إذا كنت تشربين ما يكفي من الماء؟ يجب أن تستخدمي الحمام بشكل متكرر، ويجب أن يكون البول فاتح اللون أو صافيًا، إذا كان البول داكنًا، فمن المحتمل أنكِ لا تشربين كمية كافية من الماء.
    • غيّري ملابس نومك: حتى قبل أن تبدئي التعرق، يمكنك الحفاظ على برودة جسمك بارتداء طبقات فضفاضة وخفيفة بدلاً من البيجامات الثقيلة، يعتبر القطن والألياف الطبيعية الأخرى أفضل من الأقمشة الاصطناعية في السماح لجسمك بالتنفس.
    • بردي غرفة النوم: سواء فتحتِ المروحة أو مكيف الهواء أو النافذة، فإن خفض درجة حرارة غرفة نومك قليلاً، سيساعد على منع بعض التعرق.
    •  استخدمي البودرة: إذا كان التعرق الليلي يسبب لكِ مشكلات جلدية، يمكنك محاولة رش بعض البودرة الخالية من التلك على جسمك لمنع الطفح الجلدي.
    • تجنبي بعض الأطعمة والمشروبات: بالنسبة لبعض الأشخاص، يمكن أن يؤدي بعض الأطعمة أو المشروبات إلى ظهور أعراض الهبات الساخنة والتعرق الليلي أو تفاقمها، يمكن للأشخاص تتبع أعراضهم لمعرفة ما إذا كانت تظهر بعد تناول أطعمة معينة، من أجل تجنبها، وتشمل المسببات الشائعة للهبات الساخنة ما يلي:
    1. الطعام الحار.
    2. مادة الكافيين.
    3. الكحوليات.
    4. الأطعمة أو السوائل الساخنة.
    • مارسي تقنيات الاسترخاء: عند محاولة النوم ليلاً، أو عند التعرض للتعرق الليلي، يمكنك أن تجربي تقنيات الاسترخاء التالية:
    1. استرخاء العضلات التدريجي، أو التركيز على إرخاء عضلات كل جزء من أجزاء الجسم على التوالي، من أصابع القدم إلى الرأس.
    2. التأمل.
    3. التنفس الواعي العميق.
    • تناولي الطعام الصحي ومارسي الرياضة: يمكن أن يكون الحفاظ على نمط حياة صحي مع التغذية الجيدة وممارسة الرياضة بشكل متكرر، أداة قوية لتحسين قدرة الجسم على التعافي بعد الحمل، وتحسين الصحة بشكل عام.

    ختامًا، قدمنا لكِ أسباب التعرق الليلي بعد الولادة، وعرفناك أيضا بكيفية علاجه، في كل الأحوال، تذكري أن التعرق بعد الولادة شائع، ولا يكون عادةً علامة على أي شيء مقلق، ولكن إذا لم يتحسن التعرق الليلي بعد الولادة بمرور الوقت، أو إذا كنت تعانين من أعراض أخرى، فيجب عليكِ الاتصال بالطبيب.

    لمزيد من المقالات المتعلقة برعاية ما بعد الولادة، اضغطي هنا.

    عودة إلى الحمل

    مي قدري زيادي محمد مختار زيادي

    بقلم/

    مي قدري زيادي محمد مختار زيادي

    صحفية وصانعة أفلام، تخرجت في قسم الصحافة بكلية الإعلام جامعة القاهرة، حصلت على دبلومة متخصصة في السينما من الجامعة الفرنسية بمصر. أعمل في مجالي السينما والكتابة الصحفية، أمتن للسينما لأنها علمتني الكثير عن نفسي، وعن الناس، والحياة،  وأقدر الصحافة لأنها تقربني ...

    موضوعات أخرى
    supermama
    Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon