احذري.. الإكثار من الباراسيتامول في الحمل خطر على الجنين

الباراسيتامول في الحمل

ربما تشعرين بصداع خفيف في أثناء الحمل، أو تصابين بنزلة برد وبعض الزكام، أو تشعرين ببعض الإرهاق والتعب في شهور حملك الأولى. وفي هذه الحالة، أول ما ستفكرين فيه هو تناول مسكن للآلام مناسب للحامل، وربما ينصحك أحد أقاربك أو حتى الطبيب بتناول دواء الباراسيتامول، بوصفه المسكن الأكثر أمانًا خلال الحمل. في هذا المقال سنتحدث عن جرعات الباراسيتامول المسموح بها خلال الحمل، وأضرار الإكثار منه على جنينك.

أضرار الباراسيتامول في الحمل

يعد الباراسيتامول أحد أسماء المادة الفعالة لمجموعة المسكنات التي تنتمي إلى مركب الأسيتامينوفين (acetaminophen)، وهو المسكن الأكثر أمانًا في أثناء الحمل. ويوجد الباراسيتامول في مصر والدول العربية وحول العالم بأسماء تجارية مختلفة، مثل: أدول، وبنادول، وسيتال للأطفال... وغيرها.

ولا توجد دراسات تؤكد خطورة الإكثار من تناول الباراسيتامول في الحمل بشكل قاطع، ولكن الأطباء لا ينصحون في الوقت نفسه بتناول أي أدوية خلال الحمل إلا في حالات معينة، مثل: ارتفاع درجة الحرارة الجسم، أو الشعور بصداع وآلام متوسطة إلى قوية.

ولا يشكل الباراسيتامول خطرًا على صحة الحامل، إذا تناولت منه قرصًا أو اثنين لمدة قصيرة تصل إلى أسبوع على الأكثر. أما تناوله لمدة طويلة تصل إلى شهر -على سبيل المثال- فهناك دراسات عديدة تقول إنه يؤثر على الجنين، خاصة خلال الثلث الأول للحمل. ففي شهور الحمل الأولى، تتكون أعضاء جسم جنينك، وتتأثر بأي دواء تتناولينه.

وقد يؤدي الإكثار من تناول الباراسيتامول في الحمل إلى تقليل خصوبة الجنين الذكر، وضعف قدرته على الإنجاب فيما بعد. وهناك دراسات تقول إن الإكثار منه خلال الحمل، يؤدي إلى إصابة طفلك بفرط الحركة، وتغيرات سلوكية في سنوات عمره الأولى.  

أدول للحامل في الشهور الأولى

أدول (adol) هو أحد الأسماء التجارية للباراسيتامول، ويمكنك تناوله لعلاج نزلات البرد والصداع الخفيف في شهور الحمل الأولى، أو حتى في  الشهور الأخيرة. فكما أشرنا سابقًا، يعد الباراسيتامول من أكثر المسكنات ومخفضات الحرارة أمانًا في الحمل. وفي كل الأحوال لا تتناوليه إلا بعد استشارة الطبيب، وبأقل الجرعات وأقصر مدة، بحيث لا تتجاوز أسبوعًا.

ولا ينصح الأطباء كذلك بتناول مسكنات الباراسيتامول المضاف إليها كافيين، مثل: بنادول إكسترا، إذ إن الإكثار من الكافيين في الحمل، يؤدي إلى ولادة طفل قليل الوزن، وقد يُعرضك للإجهاضلا قدر الله.

المسكنات المسموح بها للحامل

إذا أصابتكِ نزلة برد خفيفة أو شعرتِ بصداع خفيف وبعض الإرهاق خلال الحمل، فمن الأفضل ألا تتناولي أي مسكنات لعلاج هذه الأعراض الخفيفة. يمكنك تناول عصير ليمون أو أي مشروب دافئ، والإكثار من الخضروات والفواكه الطازجة.

أما إذا ارتفعت درجة حرارتكِ، فيمكنك تناول الباراسيتامول لتخفيضها، ويفضل أن يكون ذلك بعد استشارة الطبيب أيضًا. واحرصي على تناول أقل جرعة منه، ولأقصر مدة، بحيث لا تتجاوز أسبوعًا. ولا تأخذي أي مسكنات أخرى لعلاج نزلات البرد أو الصداع والآلام الخفيفة، إلا إذا وصفها الطبيب لكِ.

تأثير البروفين على الحامل

لا ينصح الأطباء الحامل بتناول البروفين ومشتقاته، مثل: الإيبوبروفين، فتناوله قبل الأسبوع الثلاثين للحمل، قد يعرضكِ للإجهاض أو يصيب جنينك بتشوهات في القلب. أما أخذه بعد الأسبوع الثلاثين للحمل، فقد يتسبب في نقص السائل الأمنيوسي حول الجنين، ويعرضه أيضًا لمشكلات في القلب. وبشكل عام لا تتناولي أي أدوية خلال الحمل، إلا إذا وصفها الطبيب لكِ، حسب حالتك الصحية، والحاجة إلى مسكنات قوية.

تناول الباراسيتامول في الحمل أمر لا بد أن يحدده الطبيب أولًا، على الرغم من أنه أكثر المسكنات أمانًا عند أخذه بأقل جرعة وأقصر مدة. وإذا شعرتِ ببعض الآلام والصداع، أو حتى نزلات البرد الخفيفة، فعالجيها أولًا بالطرق الطبيعية، كشرب السوائل الدافئة، والراحة في السرير، ولا تستخدمي الباراسيتامول إلا للضرورة القصوى.

لا تنسي متابعة حملكِ أسبوعًا بأسبوع مع تطبيق تسعة أشهر من "سوبرماما".

  • لأجهزة الأندرويد، حمليه الآن من google play

  • لأجهزة آبل - IOS، حمليه الآن من App Store
المصادر:
pregnancy paracetamol
pregnancy acetaminophen
paracetamol pregnant women
pain relief in pregnancy

عودة إلى الحمل

موضوعات أخرى
كيف تتعامل الحامل ضد فيروس الكورونا؟
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon
Share via FacebookFacebook IconShare via TwitterTwitter Icon