هل يتغير نمط الدورة الشهرية بعد الولادة؟

أسباب اضطرابات الدورة الشهرية بعد الولادة
يحدث كثير من التغيرات داخل جسمك بعد الولادة، سواء كانت طبيعية أو قيصرية، كالتغيرات التي تحدث في الدورة الشهرية، فكثير من النساء لا يعلمن كيفية التفرقة بين فترة النفاس وفترة الحيض، ولا يستطعن التفرقة بين الحالتين، كما أن الدورة الشهرية لمعظم السيدات تختفي او تضطرب وتتغير بعد عملية الولادة وبداية الرضاعة الطبيعية، لذلك فسنحاول هنا أن نقدم إليك أسباب اضطرابات الدورة الشهرية بعد الولادة، وكل ما يتعلق بدورتك الشهرية بعد فترة الولادة.
 

أسباب اضطرابات الدورة الشهرية بعد الولادة

من وقت الحمل، يمر جسم المرأة بعديد من التغييرات، جنبًا إلى جنب مع المستويات المتغيرة للهرمونات. وتتغير الدورة الشهرية نتيجة لهذه التغييرات. تلعب بعض العوامل الخارجية الأخرى أيضًا دورًا في جعل دورتك الشهرية غير منتظمة بعد الولادة وهي:

  • الوزن: يزيد وزن غالبية النساء في أثناء الحمل، وتستمر الحال هكذا بضعة أشهر بعد الولادة. وكذلك بعض النساء يفقدن وزنًا كبيرًا، بسبب عدم اتباع نظام غذائي سليم والحصول على نوم كافٍ. في كلتا الحالتين، يؤثر الوزن بشكل مباشر في مستويات الهرمونات بالجسم. وهناك بعض الأسرار لفقدان الوزن سريعًا بعد الولادة لأن وزن الأم عامل مهم في تحديد الإطار الزمني الذي تعود فيه الدورة الشهرية إلى وضعها العادي.
  •  الرضاعة الطبيعية: بالنسبة للأمهات اللواتي يُرضعن أطفالهن رضاعة طبيعية فإن الدورة الشهرية لا تنتظم بعد الولادة. يقمع الهرمون المسؤول عن إحداث إفراز الحليب من الغدد الثديية (البرولاكتين) أيضًا عملية التبويض. لذلك، ما دامت الأم تُرضع طفلها، يظل الهرمون نشطًا في الدورة الدموية ويمنع عملية التبويض. فقط الإباضة الناجحة هي التي تبلغ ذروتها في الدورة الشهرية، ومن ثم تعود الدورة الشهرية في وقت متأخر عن المعتاد.
  • مستويات الهرمون: يبدأ جسد الأم الحامل تغيير مستويات الهرمونات استعدادًا للحمل. تعدها هذه الهرمونات للحمل والولادة والرضاعة الطبيعية. لسوء الحظ ، لا تعود مستويات الهرمون إلى طبيعتها بعد الولادة مباشرة. وتحدد عوامل مثل النظام الغذائي والتمارين الرياضية والرضاعة الطبيعية والعلاقة الحميمة، السرعة التي تعود بها إلى المستويات الطبيعية. لذا تصبح الدورة الشهرية غير منتظمة وغير متوقعة لبضعة أشهر، حتى تستقر الهرمونات.
  • حالة الأم ما قبل الحمل: إذا كنت تعانين من أمراض مثل التهاب بطانة الرحم، أو متلازمة تكيس المبايض أو نقص أو فرط نشاط الغدة الدرقية أو أي حالة أخرى تسبب تقلب الهرمونات، فقد تعانين من عدم انتظام الدورة الشهرية بعد الحمل. هذا بالأخص إذا كنتِ تواجهين بالفعل مشكلات في انتظام دورتك الشهرية قبل الحمل.

متى تنتظم الدورة بعد الولادة؟

الرضاعة الطبيعية هي العامل الأكبر الذي يؤثر في موعد الدورة الشهرية الأولى لك بعد الولادة، لأن البرولاكتين الهرمون المسؤول عن إنتاج حليب الثدي، يمنع الإباضة:

  • عادةً ما تجد النساء اللواتي لا يرضعن رضاعة طبيعية أن فترة الحيض تعود من أربعة إلى ثمانية أسابيع بعد الولادة.
  • في حالة النساء اللاتي يرضعن رضاعة طبيعية ، قد يستغرق الأمر من أسابيع إلى شهور، وهناك من تنتظم معها بعد 6 أشهر أو عام أو 18 شهرًا، وقد تلاحظين بعد رجوعها اختلاف كميتها وكثافتها ومدتها، ففي البداية ستكون مضطربة بعض الشيء، ولكن سرعان ما تعود إلى طبيعتها بعد عودة كل شيء إلى مكانه الطبيعي في الجسم، ولكن  هناك بعض الحالات التي لا تعود فيها الدورة حتى الفطام.

ربما تقلقين أن يكون الحمل من أسباب اضطرابات الدورة الشهرية بعد الولادة أو غيابها وإذا كنتِ تتساءلين هل من الممكن حدوث حمل خلال فترة ما بعد الولادة، وقبل عودة انتظام الدورة الشهرية من جديد، فانتبهي، فمن الممكن بالفعل أن يحدث حمل خلال هذه الفترة، لذا إذا كنت تخططين لممارسة العلاقة الحميمة خلال هذه الفترة فتأكدي من استعمال مانع حمل مناسب، ويمكن أن تستعملي، خلال 21 يومًا بعد الولادة، الحبة المشتركة إذا كنت تستخدمين الحليب الجاهز، وحبة البروجسترون فقط إذا كنت ترضعين طبيعيًا.

ولقراءة مزيد من المقالات المتعلقة بالصحة اضغطي هنا.

المصادر:
rregular Periods After Pregnancy
First period after having a baby

عودة إلى صحة وريجيم

لن تتوقعي ما يفعله الحليب بجسم طفلك
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon