لماذا يقل دم النفاس في الولادة القيصرية عن الطبيعية؟

مدة النفاس بعد الولادة القيصرية

وضعت صديقتي طفلتها الأولى منذ أسابيع قيصريًا، ولاحظت توقف دم النفاس بعد أيام قليلة من الولادة، على عكس ما هو شائع عن غزارة الدم وتدفقه خلال فترة النفاس بعد الولادة الطبيعية، فحملت تساؤلاتها لطبيب النساء والتوليد المتابع لحالتها، الذي أخبرها بأنه لا داعي للقلق، لأنه أمر طبيعي أن يحدث ذلك خصوصًا بعد الولادة القيصرية، فتعرفي معنا عزيزتي "سوبرماما" إلى مدة النفاس بعد الولادة القيصرية، بالإضافة إلى سبب قلة نزول دم النفاس بعد الولادة.

مدة النفاس بعد الولادة القيصرية

تستغرق مدة النفاس بعد الولادة القيصرية من أربعة إلى ستة أسابيع، أي نحو 40 يومًا، ولا تختلف مدة النفاس بين الولادة القيصرية والطبيعية، لكن الاختلاف يكون في قوة تدفق الدم، وطبيعة الإفرازات المهبلية خلال هذه الفترة، ففي حالة الولادة القيصرية تبدأ في صورة دم غزير أحمر اللون في الأيام الأولى بعد الولادة، ثم يتغير قوام الإفرازات وتتحول إلى اللون الوردي أو البني الفاتح ثم الأصفر الخفيف، ويجب على الأم أن تنتبه إلى كمية الدم الذي تفقده، فإذا لاحظت استمرار النزيف الدموي بصورة كبيرة بعد اليوم العاشر، عليها أن تتوجه فورًا للطبيب للفحص والاطمئنان على سلامتها.

سبب قلة تدفق دم النفاس بعد الولادة القيصرية

قد تتعجبين من قلة دم النفاس بعد الولادة القيصرية مقارنة بالولادة الطبيعية، تعرفي فيما يلي إلى السبب وراء ذلك:

  • ينتج دم النفاس عن انفصال المشيمة عن جدار الرحم خلال الولادة، ما يتخلف عنه نزف ودماء في الأوعية الدموية وبطانة الرحم، حتى يبدأ الرحم الانقباض تدريجيًّا، ليتوقف النزف وتلتئم الأوعية الدموية.
  • يبدأ حيض النفاس في الأيام الأولى غزيرًا أحمر اللون متدفقًا بشدة، وربما يحتوي على إفرازات دموية متجلطة، كل ذلك طبيعي، ثم يتحوّل من اللون الأحمر إلى الوردي ثم الأبيض المائل للصفرة في نهاية فترة النفاس، وكلما حصلتِ على الراحة والتغذية الجيدة التأم الجرح وعاد رحمك لوضعه الطبيعي وتوقف الدم بشكل أسرع.
  • يستمر عادة دم النفاس من أسبوعين إلى ستة أسابيع، ويتوقف تدفقه مبكرًا في الولادة القيصرية نظرًا لعملية تنظيف الرحم جيدًا بشكل يدوي من قبل طبيب التوليد والتمريض، بينما تطول فترة تدفق الدموغزارته في الولادة الطبيعية، لأن الرحم يأخذ وقتًا أطول قليلًا في تنظيف نفسه وإخراج الإفرازات السابق ذكرها.
  • تشعر الأم التي ولدت قيصريًّا بأن تدفق دم النفاس انقطع أسرع أو خف تمامًا مبكرًا عن الأمهات اللاتي ولدن طبيعيًّا، بينما تستمر الإفرازات المدممة أو البيضاء المائلة للصفرة حتى نهاية فترة النفاس.
  • تساعد الراحة وتناول الطعام الجيد المغذي والرضاعة الطبيعية بعد عملية الولادة القيصرية من معدلات هرمون البرولاكتين، ما يساعد رحمك في الانقباض والعودة لوضعه الطبيعي أسرع مع قلة تدفق دم النفاس وشفائكِ مبكرًا، لذا عليكِ الاهتمام بالتغذية السليمة المتوازنة بعد ولادتك، مع تناول كميات وفيرة من السوائل.

والآن بعد أن تعرفتِ إلى مدة النفاس بعد الولادة القيصرية، تذكري أن فترة النفاس من الفترات المهمة في حياتكِ، تابعي باستمرار مع طبيبكِ خلالها، ولا تستسلمي للتقلبات النفسية المزعجة التي قد تمرين بها، وتأكدي أنكِ ستتمكنين من السيطرة على الأمور مع الوقت والخبرة.

إن مرحلة الولادة وما بعدها من أكثر المراحل التي تحتاج فيها المرأة للدعم، خاصة إذا كانت أمًا لأول مرة، لذا تحرص "سوبرماما" على تقديم كل ما تحتاجينه من نصائح حتى تعبري هذه المرحلة بأمان، تعرفي إليها في الولادة.

عودة إلى الحمل

9months
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon