15 نصيحة لتمر فترة النفاس بسلام

    فترة النفاس

    النفاس هي تلك الفترة التي تعقب الولادة مباشرةً، وتنزل خلالها دماء كفترة الحيض أو الدورة الشهرية، وتحتاج إلى عناية بالغة نفسيًّا وصحيًّا، لتستعيد فيها الأم عافيتها، لذا ينبغي الاهتمام بجرح الولادة سواء كانت طبيعية أو قيصرية، والحصول على تغذية جيدة، وملاحظة أي أعراض مقلقة كارتفاع درجة الحرارة وغيرها، والرجوع للطبيب لتجنب حمى النفاس. في هذا المقال تقدم لكِ عدة نصائح ليمر النفاس بسلام، مع كيفية الوقاية من الحمى التي قد تصابين بها في هذه الفترة.

    نصائح لتمر فترة النفاس بسلام

    قد تحتاجين إلى المكوث في المستشفى ليلة واحدة بعد الولادة الطبيعية أو ليلتين إن رأى الطبيب حاجة لذلك، بينما قد تحتاجين للمكوث ما بين يومين وأربعة أيام بعد الولادة القيصرية، بناءً على صحتك وقدرتك على العناية بنفسكِ وصغيركِ، وفيما يلي بعض النصائح لتمر فترة النفاس بسلام:

    1. نامي قدر المستطاع مع صغيرك أو اطلبي من أهلك أن يعتنوا به، وتمتعي ببعض الراحة والهدوء، فالنوم من العوامل التي ستساعد على تمام شفائك، ومرور فترة النفاس بشكل جيد.
    2. لا تتسرعي في ممارسة الرياضة، خاصةً لو كنتِ معتادة عليها، بل يجب الانتظار حتى مرور ستة أسابيع على الولادة، ويمكنكِ ممارسة المشي فقط بعد مرور أسبوعين على الولادة الطبيعية، وثلاثة أسابيع على الولادة القيصرية بشرط ألا تزيد المرة على ربع إلى ثلث ساعة فقط.
    3. امتنعي عن العلاقة الحميمة قبل انتهاء النفاس تمامًا، وكذلك بعد التئام الجرح واستعادة صحتك النفسية. وهذا لا يعني ألا تناما معًا أو أن تنامي في أحضان زوجك أو تتبادلا القبلات، فكل هذا له أثر بالغ في صحتك وصحة زوجك العاطفية.
    4. لا تستهيني بفكرة اكتئاب ما بعد الولادة، ومع ذلك فمن الوارد أن تشعري بتقلب المزاج بعدها، بسبب التعب والإرهاق وعدم استقرار الهرمونات، لكن إن شعرتِ بعدم الرغبة في حمل طفلك أو إرضاعه، والحاجة إلى البكاء باستمرار والجلوس وحدك، والنفور من زوجك أو أهلك، فمن المهم استشارة طبيب فورًا.
    5. انتبهي جدًّا لصحتك، ولا تتعرضي لتيارات الهواء الباردة، خاصةً بعد الاستحمام اليومي.
    6. لا تحملي أشياء ثقيلة أو تدفعيها أبدًا، ولا تقومي بأعمال المنزل -حتى الروتينية منها- قبل مرور أسبوع على الولادة الطبيعية، وأسبوعين على الولادة القيصرية. اطلبي المساعدة من زوجك وأهلك، أو من سيدة عاملة مقابل أجر مادي.
    7. تناولي الأطعمة الصحية، وأكثري من الخضراوات والفواكه والألبان والبروتينات والحبوب، وقللي الدهون والسكريات.
    8. تناولي كثيرًا من الأطعمة الغنية بالألياف، تجنبًا لحدوث إمساك.
    9. امتنعي عن الأطعمة عالية الملوحة والحارة والدسمة قدر المستطاع.
    10. أكثري من تناول الماء والسوائل الدافئة أو العصائر الطبيعية، ولتكن قليلة التحلية.
    11. لا تسرفي في تناول الأطعمة التقليدية المتعارف أن الأم تتناولها بعد الولادة لزيادة إدرار الحليب، كالمغات (الحلبة المطحونة) والحلاوة الطحينية والمفتقة، لأنها قد تزيد وزنكِ وترفع السكر.
    12. انتبهي لجرح العملية ونظافته يوميًّا.
    13. استخدمي مناشف صحية ناعمة حتى لا تسبب التهابًا لكِ، واختاري الأنواع الطويلة السميكة -خاصةً بعد الولادة مباشرةً- لأن النزيف قد يكون قويًّا.
    14. غيري المناشف الصحية باستمرار كل ساعتين على الأكثر، وانتبهي لنظافة منطقة الفرج جيدًا بالماء الدافئ والصابون مع تجفيفها جيدًا، ومن المفترض أنكِ أزلتِ شعر تلك المنطقة قبل الولادة.
    15. انتبهي لأي أعراض مقلقة كالنزيف الشديد أو الحمى أو الصديد في موضع الجرح، وارجعي إلى الطبيب فورًا إذا لاحظتِ أيًّا منها.

    نصائح للوقاية من حمى النفاس

    تحدث عدوى النفاس عندما تصيب البكتيريا الرحم والمناطق المحيطة به بعد الولادة. وتُعرف أيضًا باسم "عدوى ما بعد الولادة"، ولها مضاعفات خطيرة قد تصل للوفاة، لذا يجب الانتباه لأي أعراض غير طبيعية، حتى تقي نفسك من حمى النفاس التي تختلف أسبابها بين عدم الاهتمام بالنظافة الشخصية أو تلوث أدوات الجراحة أو عدم تنظيف الرحم من المشيمة جيدًا، وأعراضها:

    • ارتفاع في درجة الحرارة.
    • قشعريرة دائمة.
    • سرعة في نبضات القلب.
    • صداع وشعور مستمر بالإعياء.
    • احتقان حاد في الحوض.
    • شعور بألم شديد في منطقة الجرح.
    • صعوبة في التبول.
    • الإصابة بالتهابات المثانة والكلى والمهبل والرحم في الحالات الحادة.
    • قلة الحليب في الثدي، وقد تحدث التهابات في الثدي.
    • الشعور بالغثيان.
    • ظهور طفح جلدي أو حكة مستمرة.

    حتى تحمي نفسك من حمى النفاس، اتبعي عزيزتي النصائح التالية:

    1. كوني على دراية بأعراض العدوى التي ذكرناها لكِ، وتواصلي مع طبيبك فورًا في حال ظهور أي منها.
    2. اعتني بجرح بعد الولادة جيدًا، وفقًا لتعليمات الطبيب.
    3. اغسلي يديكِ قبل لمس منطقة العجان.
    4. نظفي المنطقة الحساسة من الأمام إلى الخلف (في اتجاه من المهبل للشرج) وليس العكس.
    5. استخدمي المناشف الصحية الطويلة المخصصة لنزيف الولادة، وتجنبي استخدام السدادات القطنية (التامبون) تمامًا.
    6. احصلي على قدر كبير من الراحة، وتناولي كمية وفيرة من الماء السوائل.

    ختامًا عزيزتي، فترة النفاس لا تقل أهمية عن الحمل، اعتني بنفسكِ فيها جيدًا، لتجنب اكتئاب ما بعد الولادة، حتى تمر بسلام، وتتمتعي بتجربة الأمومة مع صغيرك.

    الولادة وما بعدها من أكثر المراحل التي تحتاج فيها المرأة إلى الدعم، خاصة إذا كنتِ أمًّا لأول مرة، اعرفي كل ما تحتاجين إليه من نصائح حتى تعبري هذه المرحلة بأمان في قسم الولادة.

    عودة إلى الحمل

    موضوعات أخرى
    J&J KSA
    Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon