10 أخطاء لا تفعليها أثناء النفاس

العناية وقت النفاس

العانية بجسمك وصحتك خلال فترة النفاس من العوامل الضرورية لتخطيها والخروج منها بصحة أفضل، فعلى الأم النفساء الاهتمام بجسمها وصحتها بعد الولادة مباشرة باتباع بعض النصائح التي ستساعدها على التعافي سريعًا بدءًا من النظافة وحتى التغذية السليمة. فتعرفي معنا عزيزتي على أهم النصائح التي يجب اتباعها خلال العناية وقت النفاس بالجسم، حتى تمر تلك الفترة بسلام وتستردي كامل صحتك.

العناية وقت النفاس بالجسم

لتمر فترة النفاس بسلام، تخبرك إخصائية النساء والتوليد علياء أمين ببعض التصرفات الخاطئة التي يجب أن تتجنبها المرأة النفساء:

  1. التعرض لتيارات الهواء الباردة: خاصًة في فصل الشتاء والخريف إن كانت ولادتكِ في أحدهما، بينما إن كانت ولادتكِ في فصل الصيف فستشعرين بحرارة بالغة، ولكن وقتها أيضًا لا تبالغي في تخفيف الملابس أو في تشغيل التكييف على درجات حرارة منخفضة.
  2. حمل الأشياء الثقيلة: لأن جسمكِ بشكل عام وظهركِ بشكل خاص يكونان منهكين في هذه الفترة، ومن الأفضل عدم حمل الأشياء الثقيلة بتاتًا.
  3. عدم الراحة وبذل الكثير من الجهد: فهذا يضعف صحة الجسم بشكل عام، خاصًة بعد الولادات المتعسرة سواء الطبيعية أو القيصرية.
  4. عدم النوم لساعات كافية: بالتأكيد في الأيام والأسابيع الأولى تشعرين بعدم انتظام في النوم، ولكن مع هذا انتهزي أي فرصة يغفو فيها رضيعكِ ونامي بجانبه، حتى تستطعي مواصلة مهامكِ لباقي اليوم.
  5. عدم الحفاظ على الصحة بشكل عام: خاصة أن المناعة تكون ضعيفة، ولذلك يجب تناول الأطعمة الصحية، وتجنب الأطعمة المرهقة للمعدة والقولون، مثل الأطعمة الحارة والمخللات والأسماك المملحة وغير ذلك.
  6. تناول الماء والمشروبات المثلجة: والتي يمكن أن تعيق نزول دم النفاس وتضر بالجسم وقتها، وبدلًا من ذلك أكثري من شرب الماء والسوائل الدافئة.
  7. تناول الأطعمة والمشروبات الدسمة: مثل المغات والمفتقة (الحلبة المعقودة) والحلاوة ظنًّا أنها تدر اللبن، بدلًا من ذلك يمكنكِ إدرار اللبن بشرب الكثير من الماء والسوائل الدافئة وكذلك الشوربة الدافئة والعصائر الطبيعية والفاكهة والخضروات الخفيفة.
  8. قلة الاستحمام: خوفًا من تعرض الجرح للماء أو نزلات البرد، ولكن يجب الاهتمام بالنظافة الشخصية جيدًا في هذه الفترة، ولكن مع الحرص على الدفء في الشتاء وعدم التعرض لتيارات هواء بعد الاستحمام، ولا التعرض لهواء التكييف في الصيف.
  9. ممارسة العلاقة الحميمة: لتجنب إصابة الزوجين بالكثير من الأمراض.
  10. ممارسة الرياضة العنيفة: رغبة في التخلص من البطن والكرش، ولكن يمكنك ممارسة رياضة معتدلة لمدة ربع ساعة فقط، وبعد استشارة الطبيب.

وعن طرق العناية بالجسم بعد الولادة، إليكِ عزيزتي أهم ما يجب عليكِ فعله.

العناية بالجسم بعد الولادة

ولادة طفل بالتأكيد حدث رائع، ولكن يصاحبه العديد من التغيرات النفسية والجسمانية للأم، ولكي تعتني عزيزتي بصغيركِ بطريقة جيدة، يجب أولًا الاعتناء بنفسكِ من خلال عدة خطوات وهي:

  1. الراحة كلما وجدت فرصة: فالأسابيع القليلة الأولى بعد الولادة تكون مرهقة للغاية بسبب الرضاعة المستمرة وقلة النوم، فاستغلي أي فرصة وعندما ينام طفلكِ نامي بجانبه، وأجلي باقي مسؤولياتكِ المنزلية، واجعلي طفلكِ هو مسؤوليتكِ الوحيدة في هذه الفترة.
  2. تناول الطعام الصحي: للاهتمام بطفلكِ وتغذيته، يجب أولًا الاهتمام بغذائكِ وصحتكِ، سواء كنت ترضعين رضاعة طبيعية أو صناعية، فغذائكِ يؤثر بشكل مباشر على صحتكِ وطاقتكِ ومستوى توتركِ مع طفلكِ.
  3. ممارسة الرياضة: الرياضة مفيدة ليس فقط لصحة الجسد، ولكن لصحة العقل أيضًا، كما أنها تحسن الحالة المزاجية بشكل كبير، وتساعدكِ على إنقاص وزنكِ بعد الولادة، ولكن لا تبدئي بممارستها قبل 6 أسابيع من الولادة، وبعد استشارة طبيبكِ.
  4. الاعتناء بزوجكِ: ستفاجئين عزيزتي أن أيضًا الآباء يمكن أن يعانوا من اكتئاب ما بعد الولادة مثل الأمهات، وبالتالي تتأثر الأسرة ككل، لذلك ادعما بعضكما البعض، والجآ لمتخصص في حالة الحاجة لذلك.
  5. تعلم قول لا: ـعطي لنفسكِ وقتًا للراحة بعد الولادة، ولا تجهدي نفسكِ وطفلكِ طوال الوقت في الزيارات والتجمعات العائلية، وتعلمي قول لا لبعض الأنشطة غير الضرورية والزيارات التي يمكن تأجيلها وأنتِ غير مستعدة لها.
  6. وضع توقعات منطقية: لا تتوقعي أنكِ ستقومين بكل مهامكِ التي كنت تقومين بها قبل الولادة بسهولة ومن أول يوم، أعطي لنفسكِ فرصة للتكيف مع الوضع، ولا تتوقعي أن منزلكِ سيكون نظيفًا ومرتبًا طوال الوقت، حتى لا تصابي بالإحباط.
  7. طلب المساعدة: في الفترة الأولى بعد الولادة تحتاجين إلى الدعم والمساعدة، حددي قائمة بالأسماء التي يمكنكِ اللجوء إليها عند الحاجة، وحددي قائمة أخرى بالمهام التي تريدين القيام بها واطلبيها منهم، ويمكنك أن تطلبي ذلك فقط لمجرد شعوركِ بالحزن والقلق.

أما عن فترة النفاس وممارسة العلاقة الحميمة فيها فإليكِ ما يلي:

فترة النفاس الطبيعية

فترة النفاس هي فترة نزيف مهبلي تلي الولادة يتخلص فيها الرحم من الدم الزائد، وتتراوح بين 4-6 أسابيع في الغالب، وقد تكون أقل في الولادة القيصرية بسبب فقدان الكثير من الدم في عملية الولادة القيصرية.

ولمعرفة المزيد اقرئي عن: متى يتوقف دم النفاس؟

النفاس والجماع

لا توجد فترة محددة يجب انتظارها قبل ممارسة العلاقة الحميمة مرة أخرى، ولكن يوصي الأطباء بالانتظار من 4-6 أسابيع بعد الولادة، سواء كانت طبيعية أو قيصرية، حتى يأخذ جسم الأم وقته في التعافي من الولادة، وفي الوقت نفسه يتوقف دم النفاس.

ولتسهيل ممارسة العلاقة أول مرة بعد الولادة، اتبعي ما يلي:

  • استخدمي زيوتًا مخصصة، للتخلص من جفاف المهبل بعد الولادة.
  • استخدما بدائل الجماع.
  • اختارا الوقت المناسب لكليكما.
  • اختارا الطريقة التي تريحكما.
  • مارسي تمارين كتمارين كيجل.
  • خذي حمامًا دافئًا قبل البدء في العلاقة.

إذا شعرتِ بألم مستمر استشيري طبيبكِ، حتى يعطيكِ العلاج المناسب.

العناية وقت النفاس بالجسم يسهم كثيرًا في سرعة التعافي، فحتى تتمكني من الاعتناء بصغيركِ عليك الاعتناء بنفسكِ أولًا.

ولقراءة المزيد عن فترة الولادة تابعي مقالات أكثر على "سوبرماما" من هنا.

المصادر:
looking after yourself after giving birth
Sex after pregnancy
looking after yourself after giving birth
Sex after pregnancy

عودة إلى الحمل

موضوعات أخرى
ا
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon
Share via FacebookFacebook IconShare via TwitterTwitter Icon