كيف تتخلصين من الصداع بعد التخدير النصفي للولادة؟

تصاب 1% من السيدات بعد التخدير النصفي في أثناء الولادة بصداع حاد، وعادة ما يؤثر هذا الصداع على الجزء الأمامي أو الخلفي من الرأس، وتزداد حدته بالجلوس أو الوقوف، ويقل قليلًا في وضع الاستلقاء، وقد يصاحبه ميل للقيء وألم في الرقبة وعدم تحمل الضوء.

صداع ما بعد القيصرية

اقرئي أيضًا: بماذا تشعرين بعد التخدير النصفي في الولادة الطبيعية؟

معظم المريضات يصفن هذا الصداع كنوبة سيئة جدًا من الصداع النصفي، ويبدأن في الإحساس به خلال يوم إلى أسبوع من تعرضهن للتخدير النصفي، ويرجع سبب الإصابة بالصداع النصفي إلى دخول الإبرة في أثناء التخدير إلى الغشاء المحيط بالسائل الشوكي (الجافية)، مسببًا خروج جزء من السائل خارج الغشاء، ويلتئم الغشاء المصاب عادة خلال عدة أسابيع، وهي فترة طويلة نسبيًا لترك الأم تعاني من الصداع.

وعادة ما تكون النوبات حادة جدًا، والأم التي تمر بها بعد الولادة تتردد كثيرًا في اللجوء إلى التخدير النصفي في ولاداتها التالية.

اقرئي أيضًا: أنواع التخدير في عمليات الولادة

كيف يمكن التعامل مع هذا الصداع العنيف؟

القهوة والشوكولاتة للصداع

قد ينصح بعض الأطباء بعدم تناول أي مسكنات والاكتفاء ببعض الحلول البعيدة عن المواد الكيميائية:

  • كمادات المياه الباردة
  • حمام دافئ واتركي الماء على الرقبة والكتفين
  • كوب من القهوة أو النسكافيه بقدر بسيط حتى لا ينتقل لحليب الأم وبالتالي للرضيع. يمكنك تناولها صباحًا بعد إحدى الرضعات حتى يذهب تأثيره في اللبن لحين موعد الرضعة التالية. 
  • قطعة من الشوكولاتة الداكنة ولا تسرفي حتى لا يزيد وزنك

المسكنات البسيطة

يمكنك تناول قرص من المسكن المسموح خلال الحمل والولادة مثل البارامول والأدول والبنادول أي علامة تجارية تحتوي على مادة الباراسيتامول فقط لأنها مسموحة في الحمل والولادة مع عدم تناول أكثر من قرصين في اليوم الواحد وعدم الاستمرار عليه أكثر من أسبوع يوميًا

المسكنات المتوسطة

قد تضطر بعض الأمهات لتناول مسكنات تحتوي على مادة الإيبوبروفين، لكن يجب استشارة الطبيب لمعرفة تأثير المسكن على حليب الرضاعة إذا كنتِ ترضعين طبيعيًا.

المسكنات القوية

يمكن استعمال بعض مسكنات الألم الأكثر تأثيرًا، مثل ديكلوفيناك الصوديوم أو البوتاسيوم، مع ضرورة استشارة الطبيب أيضًا.

عادة ما يزول الألم بعد أسبوع على الأكثر، لكن في الحالات النادرة التي يستمر بها الشعور بالألم فيجب عليك استشارة طبيب الولادة، لأن هناك اثنين من الحلول وقتها:

  • حقن بعض مسكنات الألم عن طريق مكان الإبرة المستعملة في التخدير النصفي.
  • حقن بعض من دماء الأم في ظهرها، قريبًا من موضع إبرة التخدير النصفي، لأن تجلط هذا الدم يكون غالبًا كافيًا لسد الجرح الموجود في غشاء الجافية.

اقرئي أيضًا: التخدير النصفي في الولادة القيصرية

في جميع الأحوال، يجب أن يستبعد الطبيب المعالج حدوث تسمم للحمل بعد الولادة، الذي قد يحدث في حالات نادرة، وينتج عن ارتفاع ضغط الدم لدى الأم قبل الولادة، ويكون هو المتسبب في هذا الصداع الحاد.

عودة إلى الحمل

موضوعات أخرى
س
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon
Share via FacebookFacebook IconShare via TwitterTwitter Icon