هل يؤثر فصل الشتاء علي حالتك النفسية؟

هل يؤثر فصل الشتاء علي حالتك النفسية؟

«ياااااااه هنبدأ بقى الليل الطويل الكئيب».. عبارة تكررها شقيقتي كل شتاء، عندما تنظر في الساعة لتراها ما زالت السابعة مثلاً، مع إننا تجاوزنا وقت العشاء، أو عندما تمنعنا برودة الجو عن الخروج والتنزه.

عندما بحثت عن الأمر وجدت أن لكل فصل من فصول السنة تأثيره على الإنسان في مولده وفي شخصيته وفي مزاجه، ولأننا على مشارف الشتاء فسأنقل لكِ تأثير فصل الشتاء.

اخبريني في أي شهر ولدت.. أقل لكِ من أنتِ؟ إقرأي أيضاً: (مزاجي متقلب: هل هذا اكتئاب تقلب الفصول؟)

يقولون أن مولود الشتاء يمتاز بشخصية حنونة ومضحية ويستطيع حل مشكلات الآخرين.

لكن حديثنا هذه المرة عن الحالة النفسية والطقس، والعلاقة بين حالة النفس من حيث الاتزان الانفعالي والمزاج وبين التغييرات الجوية. 

في الشتاء تظهر بعض الكآبة والكسل وربما يزداد ليصل إلى ما يسمى بالاكتئاب الشتوي، وهي حالة تصيب المرأة أكثر من الرجل – خاصة في أيام الدورة الشهرية - بسبب خلل في مستويات إفراز هرمون «الميلاتونين»، الذي يتراجع بسبب قلة هرمون «السيروتونين»، الذي يتراجع بدوره بسبب ضعف الإضاءة وزيادة العتمة وغياب الشمس.

بالإضافة إلى ذلك.. يعاني البعض وربما الكثير من زيادة وزن موسمية بسبب الإكثار من تناول الأطعمة والمشروبات الدسمة المحلاة، رغبة في اكتساب الدفء، في الوقت الذي يمتنعون فيه عن ممارسة الرياضة الخارجية كالمشي والجري بسبب سوء الأحوال الجوية، وكلما كانت البلاد أكثر عتمة وبرودة في الشتاء، كان لذلك أكبر الأثر على نسبة المصابين باكتئاب الشتاء مثل بريطانيا والدول الإسكندنافية.

أعراض اكتئاب الشتاء

الإحساس بكسل شديد وخمول وقلة النشاط.

صعوبة القدرة على التركيز أو التواصل.

الميل الدائم للنعاس وزيادة فترة النوم.

اضطراب وتغيير في الشهية، خصوصاً اشتهاء الأطعمة النشوية والحلويات.

ميل للعزلة والبعد عن المجتمعات وفقدان الاهتمام بالنشاطات المهمة والمختلفة.

علاج الكآبة والسمنة الموسمية إقرأي أيضاً: (طرق عملية للتغلب على الاكتئاب)

حافظي على الرياضة وإن كانت في المنزل، مع مراعاة التعرض لأشعة الشمس الصباحية في الأيام المشمسة.

تناولي الكثير من الماء.

تناولي خمس حبات من اللوز غير المحمص وغير المملح يومياً.

الاهتمام بالفاكهة والخضر والعصائر. 

تناولي قطعة من الشوكولاتة يوماً بعد يوم صباحاً، لتساعد على إفراز «السيروتونين»، فيعمل على زيادة إفراز «الميلاتونين»، كما أن تناولها صباحاً يجعلها سهلة الحرق.

اهتمي بتناول البروتينات غير الدسمة مع التقليل من النشويات والسكريات والدهنيات.

في وجبة العشاء احرصي على تناول الأطعمة الخالية من الدسم، مثل حبة بطاطا مسلوقة كبيرة.

لا تتناولين المشروبات المحلاة كالكاكاو والسحلب وغيرها قبل النوم مباشرة، لأنها عالية السعرات الحرارية.

وبهذا تتمكنين من الحفاظ على معدلات جيدة من «السيروتونين» و«الميلاتونين»، مما يحافظ على مزاجك العام، كما أن اتباعك لإرشادات الطعام سيجعلك تحافظين على وزنك أيضاً.

ومن الطريف أيضاً أن بعض الأعشاب لها تأثير جيد على المزاج، فرائحة «اللافندر» تحسن المزاج، يمكنك شراء عطر أو زيت «اللافندر» ووضعه في حمام المساء، أو قبل النوم، كما أن تناول فنجان من مغلي «الروزماري» قبل النوم أو في الصباح يُحسن من الحالة المزاجية، بينما تناول مغلي «المليسا» يعمل على تهدئة الجسد والشعور بالراحة.

 
موضوعات أخرى
التعليقات