اضطرابات الدورة الشهرية بعد الزواج: الأسباب والعلاج

اضطرابات الدورة الشهرية بعد الزواج

يتعرض معظم السيدات إلى اضطرابات الدورة الشهرية بعد الزواج، والمقصود بها عدم انتظام مدة الدورة الشهرية. ويعد المتوسط الطبيعي للدورة الشهرية المنتظمة هو 28 يومًا، وعندما تقل الدورة الشهرية عن 24 يومًا أو تزيد على 38 يومًا فأنتِ تعانين من اضطراب في الدورة الشهرية. 

وفي العموم تظل الدورة الشهرية غير منتظمة بعد البلوغ لمدة ثلاث سنوات أو أكثر، حسب تقبل الجسم لحالته الجديدة والتعامل معها. وبعد ذلك تبدأ الدورة الشهرية في الانتظام في المواعيد والكمية والألم أيضًا، ولا يخرّب هذا الانتظام إلا التغيرات العديدة التي يمكن للمرأة أن تمر بها في مشوار حياتها، مثل اضطرابات الدورة الشهرية بعد الزواج، ووصولًا إلى انقطاع الطمث. 

أسباب اضطرابات الدورة الشهرية 

الدورة الشهرية المنتظمة تعني وجود انسجام بين وظائف الرحم والمبايض والغدد (النخامية والدرقية)، وأي خلل في العوامل السابقة أيًّا كانت أسبابه يؤثر في انتظام الدورة الشهرية. 

ومن أهم أسباب عدم انتظام الدورة الشهرية بعد الزواج: 

  1. خلل في إفراز الهرمونات، خاصةً هرمون الغدة النخامية والدرقية. 
  2. خلل في إفراز هرمون الإستروجين. 
  3. اضطرابات الطعام المختلفة، ومنها: الشره المرضي وفقدان الشهية. 
  4. السمنة والنحافة. 
  5. تكيس المبايض، ووجود أورام في الرحم أو المبيضين (حميدة أو خبيثة). 
  6. التوتر والقلق المصاحب لفترة ما بعد الزواج. 
  7. تناول وسائل منع الحمل الهرمونية، والتي تُحدث خللًا في عمل الهرمونات، وتؤثر بشكل مباشر في انتظام الدورة الشهرية، وعلى رأسها حبوب منع الحمل واللولب الهرموني. 
  8. تغيير الروتين بعد الزواج يؤثر على طريقة عمل كيمياء المخ، وبالتالي على إفراز الهرمونات التي تحدد موعد التبويض الشهري. 
  9. حدوث الحمل يوقف الدورة الشهرية، وأنتِ لا تعلمين في البداية. 
  10. الرضاعة الطبيعية قد تكون سببًا رئيسيًّا في اضطراب الدورة الشهرية، وبعض النساء لا يكون لديهن تبويض مع الرضاعة الطبيعية، ويمر بعضهن الآخر بفترات غير منتظمة. 
  11. انقطاع الطمث من أهم الأسباب أيضًا، وتصل فترة انقطاع الطمث إلى عامين أو ثلاثة أعوام. وفي هذه الأعوام تمر المرأة بفترة تمهيدية يختل فيها عمل الهرمونات، وتستعد لانقطاع الطمث وتوقف الدورة الشهرية. 

شكل الدورة الشهرية بعد الزواج

تختلف كمية النزف وعدد أيام الحيض من امرأة إلى أخرى، وتتراوح مدتها عند البعض من 3-4 أيام، وهناك من تصل معهم إلى 7-8 أيام. والمعتاد أن كمية الدم تزيد في منتصف أيام الحيض، وتقل في بدايتها ونهايتها. وتزيد كمية الدم نتيجة لعدد من العوامل النفسية نتيجة لاضطراب الهرمونات في فترة الحيض، وعوامل أخرى منها تركيب اللولب الذي يؤدي إلى نزيف وألم كبير في موعد الحيض كل شهر.

وإليكِ شكل الدورة الشهرية في مراحل الزواج المختلفة: 

  • في بداية الزواج يحدث اضطراب بسبب التغيرات الهرمونية الناتجة عن العلاقة الجنسية مع الزوج، وهو الأمر الذي يتعامل معه الجسم للمرة الأولى. 
  • بعد فترة من ممارسة العلاقة الزوجية، يزيد إفراز الهرمونات نتيجة للمداعبة والوصول لهزة الجماع، وهذا يؤثر أحيانًا قليلة في انتظام الدورة الشهرية عند بعض النساء. 
  • مع حدوث الحمل يحدث اضطراب هرموني، ويحدث معه توقف للدورة الشهرية. 
  • بعد الولادة يعود كل شيء كما كان بعد مرور فترة النفاس، لكن الأمر يأخذ من الجسم بعض الوقت لإعادة التوازن الهرموني مرة أخرى. 
  • في حالة الرضاعة الطبيعية يختلف الأمر، ففي حالات تتوقف الدورة الشهرية وتُسمى (الرضاعة النظيفة). وفي حالات أخرى لا تتوقف الدورة الشهرية، وقد تكون منتظمة أو غير منتظمة، كل شيء يرجع لجسم المرأة وانتظام الهرمونات. 

متابعة الدورة الشهرية ومواعيدها ليس أمرًا رفاهيًّا، بل هو ضروري لمتابعة صحتك كامرأة، مع الأخذ في الاعتبار كل العوامل التي تتسبب في حدوث اضطرابات الدورة الشهرية بعد الزواج، مرورًا بكل التغيرات التي تحدث فيه. فإذا شعرتِ بالقلق في أي وقت عليكِ المتابعة مع الطبيب، للاطمئنان والتأكد من عدم وجود مشكلة صحية خطيرة هي المسببة لهذا الاضطراب. 

يمكنك قراءة المزيد من موضوعات الدورة الشهرية على موقعنا "سوبرماما".

المصادر:
Irregular Periods After Marriage
irregular periods

عودة إلى صحة وريجيم

موضوعات أخرى
supermama
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon
Share via FacebookFacebook IconShare via TwitterTwitter Icon