كيف أتخلص من الرهاب الاجتماعي نهائيًا؟

التخلص من الرهاب الاجتماعي نهائيًا

الرُهاب الاجتماعي أو ما يُعرف أيضًا باضطراب القلق الاجتماعي من المشكلات النفسية الشائعة، التي تظهر بشدة عند التعامل مع المواقف المجتمعية المختلفة، إذ يشعر المريض حينها بالخوف والتوتر والقلق والحرج، بمجرد تعرضه لأي منها، أو الوجود في مكان به مجموعة كبيرة من الناس. عادة ما تبدأ هذه المشكلة بالظهور في عمر المراهقة، ويكون لها تأثير كبير بالسلب في حياة المريض، إذ يكون فاقدًا للثقة بالنفس، ويفشل في تكوين علاقات اجتماعية ناجحة. قد يتخلص المريض من الرهاب مع تقدمه في العمر، واكتساب الخبرات المختلفة، وبالتالي زيادة ثقته بنفسه، ولكن في بعض الحالات لا ينجح ذلك إلا بالخضوع للعلاج. تعرفي معنا على كيفية التخلص من الرهاب الاجتماعي نهائيًّا، وعلاج الرهاب الاجتماعي بالأدوية.

التخلص من الرهاب الاجتماعي نهائيًّا بالعلاج السلوكي

يمكن علاج الرهاب الاجتماعي من خلال العلاج السلوكي، الذي تُتبع فيه الإجراءات التالية:

  1. جلسات العلاج: لعلاج القلق الاجتماعي يحتاج المريض إلى 12 أو 16 جلسة علاج، وهي تساعده على بناء ثقته بنفسه، وتعلم مهارات إدارة المواقف المختلفة، والتدريب على التعامل مع الناس والعالم الخارجي.
  2. العمل الجماعي: وهو المفتاح في علاج القلق الاجتماعي، وللبدء فيه يساعد المعالج المريض على تحديد الأفكار السلبية التي تدور في عقله، للبدء في تغييرها، ومساعدته في التركيز على الحاضر، ونسيان المشكلات التي واجهته في الماضي.
  3. تعزيز المهارات الاجتماعية: التدريب على كيفية التصرف في المواقف الكبيرة، وتعزيز المهارات الاجتماعية لدى المريض جزء أساسي من العلاج، كالتحدث أمام جمهور كبير من الناس، أو الوجود يوميًّا في مكان يضم مجموعة كبيرة من الناس.

أما عن طرق العلاج بالأدوية، فيمكنكِ معرفتها بالتفصيل في السطور التالية.

علاج الرهاب الاجتماعي بالأدوية

يُمكن أن يقترح الطبيب بعض الأدوية لعلاج حالة الرهاب الاجتماعي مع العلاج السلوكي، وتكون غالبًا أحد أنواع مضادات الاكتئاب، وغالبًا ما تكون من مثبطات امتصاص السيروتونين الانتقائية، وهذه الأدوية لا تُوصف لمن هم دون الـ15 عامًا.

ضعي في اعتباركِ أن الأدوية وحدها لن تكون حلًّا سريعًا للتخلص من القلق الاجتماعي، بل يجب الانتظار من اثنين إلى ستة أسابيع للشعور بتحسن، إذ يمكن أن يستغرق الأمر بعض الوقت لمعرفة الآثار الجانبية، وتحديد الجرعة المناسبة للحالة، واستمرار الدواء يتوقف على مدى استجابة المريض للعلاج.

مع طرق علاج الرهاب السلوكية والطبية، يمكنكِ مساعدة نفسكِ على العلاج من خلال بعض النصائح التي جمعناها لكِ في السطور التالية.

علاج الرهاب الاجتماعي بنفسك

إذا كنتِ تعانين من القلق الاجتماعي، فانتبهي إلى هذه النصائح، التي ستساعدكِ على العلاج بشكل أسرع:

  1. اقرئي عن المرض، وافهميه جيدًا، وسجلي مشاعرك وأحاسيسك المختلفة عند تعرضك لأي موقف اجتماعي مقلق لكِ، وحاولي تخطيها في المرات التالية.
  2. مارسي بعض تمارين الاسترخاء، كاليوجا، وتمارين التنفس، واخضعي لبعض جلسات التدليك، لتتخلصي من التوتر والإجهاد.
  3. لا تركزي كثيرًا فيما يقوله الناس، وفي الوقت نفسه لا تفترضي أشياء غير حقيقية داخل عقلكِ.
  4. احصلي على قسط كافٍ من النوم، وقللي تناول الكافيين، ومارسي رياضة محببة لكِ.
  5. اطلبي دعم المحبين لكِ، من بين دائرة المعارف والأصدقاء، فباستطاعتهم أن يمنحوكِ شعورًا أكبر بالثقة في نفسكِ.
  6.  اذهبي إلى الطبيب، إذا لم تُجدِ الطرق السابقة في مساعدتكِ، خاصة إذا كان الأمر له تأثير سلبي في حياتكِ.

التخلص من الرهاب الاجتماعي نهائيًّا باتباع ما سبق، طريقكِ إلى حياة أقل إرهاقًا وأكثر استمتاعًا، فلا تترددي في طلب العلاج، وابدئي على الفور، سواء بنفسكِ، أو من خلال العلاج السلوكي، أو الأدوية تحت إشراف طبيب، أو كل ذلك معًا.

للاطلاع على المزيد من المقالات المتعلقة بكل ما يخص الصحة اضغطي هنا.

عودة إلى صحة وريجيم

ريهام سمير سعيد سمير

بقلم/

ريهام سمير سعيد سمير

كاتبة ومحررة في عدد من المواقع الإلكترونية، في كل ما يهم المرأة.كان سوبرماما هو مساعدي الأول في فهم عالم الأمومة بتفاصيله المختلفة، والآن أنا واحدة من الفريق الطامح لمساعدة الكثير من الأمهات الجدد.

موضوعات أخرى
J&J KSA
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon