كيف أكون اجتماعية؟

كيف أكون اجتماعية

الحاجة إلى العلاقات الاجتماعية، فطرة إنسانية في المقام الأول، فنحن لا نعيش بمفردنا في العالم، لكن لا يمتلك جميع الناس المهارات الاجتماعية نفسها في التعرف إلى الآخرين وتكوين الصداقات بسهولة، وفي بعض الحالات تصبح الحاجة إلى الاندماج في المجتمعات المختلفة كمجتمعات العمل أو في حالة الاغتراب، ضرورة لا غنى عنها. في هذا المقال تعرفي إلى إجابة سؤالك كيف أكون اجتماعية.

كيف أكون اجتماعية؟

إجابة سؤالك تكمن في القيام بعدة خطوات بسيطة وطبيعية غير متكلفة أو مصطنعة، هي:

  • كوني ودودًا: التحدث بودّ ولطف مع الآخرين يذيب الحواجز والحرج ويجعلكِ تكسبين ود من أمامك وتندمجين بسهولة معه.
  • تخلصي من التوتر والقلق: التوتر والقلق يجعل الأشخاص يتصرفون عكس طبيعتهم، كلما تخلصت من التوتر والقلق في التعامل مع المحيطين، زاد ذلك من التقارب والاندماج الطبيعي.
  • تحلي بالمبادرة: تحلي بالجرأة والمبادرة في التعرف إلى المحيطين بكِ، سواء كانوا زملاء في العمل أو جيرانًا في السكن، خذي المبادرة وابدئي تعريفهم باسمك والتعرف إليهم، يمكنكِ إهداء الورود، افتحي أبوابًا للمحادثات، كوني لطيفة وتلقائية وراعي الحدود الشخصية في التعامل معهم.
  • شاركي في المناسبات الاجتماعية: المشاركة في المناسبات الاجتماعية مثل الحفلات والتجمعات ودعوات الغداء والإفطار والخروجات مع الزملاء والأقارب، كل ذلك يجعلكِ تتعرفين إلى المحيطين بكِ، وتكتسبين مهارات اجتماعية عديدة في التعامل معهم بذكاء.
  • استمعي جيدًا: كوني منصتة ومستمعة جيدة، وأيضًا كوني متحدثة لبقة وراعي إتيكيت الحديث والتعامل برقة ومودة، الاستماع للآخرين بحب واهتمام يجعلكِ تكتسبين ودهم وصداقاتهم.
  • تحلي بالتلقائية: التلقائية تعني أن تكوني على طبيعتك دون تكلف أو تصنع في الحديث أو الفعل، مراعاة مشاعر الآخرين والحديث معهم بتلقائية ومحبة تجعلكِ شخصية اجتماعية ودودًا.
  • كوني مجاملة: لا مانع من المجاملات الاجتماعية التي تجعلكِ تتقربين من الآخرين وتذيبين المسافات، وتفتح أبواب جديدة للعلاقات الإنسانية.
  • كتب العلاقات الاجتماعية: يمكنكِ قراءة الكتب والالتحاق بالدورات التدريبية التي تتحدث عن كيفية اكتساب المهارات الاجتماعية وكيف تتعاملين بذكاء ولبقاقة مع الآخرين.
  • تعلمي لغة الجسد: تعرفي إلى لغة الجسد وكيف تخلقين انطباعًا مميزًا عنكِ لدى الآخرين، مثل حركة اليد وطريقة الحديث وتعبيرات الوجه وحركة اليدين.
  • كوني مرنة: تحلي أيضًا بالمرونة في تقبل العادات والتقاليد المغايرة لكِ، كوني مرنة في تقبل طباع المحيطين بكِ وايجاد طريقة للتعامل معهم، المرونة من أهم صفات الشخصية الاجتماعية.
  • التحلي بالإتيكيت في التعامل: التحلي بالإتيكيت وآداب التعامل برقي مع المحيطين بكِ يجعلكِ تنشئين علاقات جيدة وصحية بل ويجعلكِ شخصية اجتماعية مرحبًا بها دائمًا وسط الاجتماعات المختلفة.

اقرئي أيضًا: إتيكيت حضور المناسبات العائلية

كيف أكون صداقات؟

الشخصية الاجتماعية متعددة الصداقات، وكي تكوني صداقات عديدة، فانتبهي إلى هذه الملاحظات:

  • المشاركة: إذا رغبتِ في تكوين صداقات صحية وجيدة فعليكِ بمشاركة المحيطين بكِ والتعرف إلى شخصياتهم والتقرب من الملائم لشخصيتك ومن تتوقعين أن تندمجا معًا، وتتشاركا الاهتمامات، لأن تكوين صداقات يتطلب وجود اهتمامات مشتركة بين الأصدقاء تسمح بمساحة من الحديث والتفاعل والتواصل الجيد.
  • التواصل: التواصل مع الآخرين والحرص على سؤالهم عن أحوالهم والوجود الدائم بجانبهم في المواقف المختلفة يجعلكِ تكتسبين صداقات جيدة وعميقة، بل ويجعلكِ الصديقة المفضلة أيضًا للمحيطين.
  • التفاعل: التفاعل والاندماج والتحلي بصفات الشخصية الاجتماعية يجعلكِ تكتسبين صداقات بسهولة من المجموعات المحيطة بكِ.

اقرئي أيضًا: 6 خطوات للحفاظ على الأصدقاء بعد الزواج

أخيرًا، اعلمي عزيزتي أن إجابة سؤالك: كيف أكون اجتماعية ليست أمرًا مستحيلًا، لكن الأمر يتطلب التحلي بالجرأة والمبادرة، والشخصية الاجتماعية عادة ما تكون مرحة، تبعث البهجة، وتستطيع احتواء الآخرين والتعامل مع مشاعر الخوف والقلق والتوتر بذكاء.

اقرئي مزيدًا من الموضوعات المتعلقة بالتطوير الذاتي على "سوبرماما".

المصادر:
Socializing With People
ips For Making Socializing Easier

عودة إلى منوعات

باسنت إبراهيم

بقلم/

باسنت إبراهيم

أتمنى أن أكون سوبر ماما، بعد أن أنجبت صغيرة جميلة فريدة عمرها شهور، أتعلم معها الصبر والأمومة وتلهمني بالعديد من الأفكار عن رعاية الرضع والاهتمام بهم مع عالم كامل من السهر والصبر الشديد.

موضوعات أخرى
لن تتوقعي ما يفعله الحليب بجسم طفلك
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon