طفلي يشعر بالرفض من أصدقائه.. كيف أساعده؟

علاج الطفل المنبوذ

يفضل بعض الأطفال البقاء بمفردهم وسط ألعابهم وكتبهم، لكن هذا السلوك الانطوائي يقلق الكثير من الأمهات، فيجب علينا معرفة ما إذا كان الطفل يقضي الوقت بمفرده، وهو مستمتع ويفضل ذلك، أم أنه ينعزل لأنه لا يستطيع الاندماج مع أقرانه ويشعر أنه منبوذ منهم ويتمنى حل هذه المشكلة، فما علاج الطفل المنبوذ؟

ما علاج الطفل المنبوذ؟ وما أسبابه؟

شعور بالنبذ أو الرفض هو شعور من الصعب جدًا أن يمر به طفل، لذلك قبل أن تعلمي طفلك وتوجهيه لطرق التعامل الصحيح والاندماج مع الآخرين، يجب تعليمه أن يكون رفيقًا بغيره وأن يتقبل بقية الأطفال بكل ما فيهم حتى وإن اختلفت أشكالهم وطباعهم عنه.

لماذا يكون الطفل منبوذا؟

الطفل المنبوذ هو الطفل الذي لا يحبه معظم الأشخاص في فصله أو مدرسته، هو شعور سيئ، وينتج إما عن فعل قام به الطفل فجهل الآخرين يشعرون تجاهه بمشاعر سيئة فلا يحبونه، مثل أن يكون طفلا عنيفا يضرب الآخرين، فيتجنبه الأطفال ولا يحبون اللعب معه. 

أو أن يكون طفلا خجولا لا يعرف كيف يبني الصداقات، وكيف يختلط بالآخرين، فينساه الأطفال ولا يتعاملون معه.

كيف أجعل طفلي يندمج مع الأطفال؟

  1. ساعدي طفلك على ألا يكون عنيف في تصرفاته، حتى لا يغضب منه الأطفال الآخرين ولأن العنف ليس التصرف السليم بين الأطفال.

  2. علمي طفلك كيف يتعامل مع المواقف المختلفة بين الأطفال الآخرين، حتى لا يتم التنمر تجاهه فيخجل ويتوقف عن مخالطة الأطفال.

  3. ابدئي بطفلك بتعلم الألعاب المختلفة، فإن الألعاب هي الرابط المشترك بين الأطفال، فإذا كان طفلك يحب أحد الألعاب أو الرياضات دعيه يمارسها، حتى يكون وسط مجتمع شبيه بعض فيكون له منه أصدقاء.

  4. لاحظى اختلاف الثقافات، فعند انتقال طفلك من مدرسة لآخرى بالتأكيد سيكون غير مرغوب به، وطفل منبذوب، فيجب أن تختاري مدرسة جديدة تشبه ثقافة طفلك وما أعتاد عليه، وعليكِ تعليمه كيف يتأقلم في مثل هذه المكان الجديد دون أن يتئذى نفسيًا.

علاج الطفل المنبوذ

  1. كوني ودودة مع طفلك، فتقديرك لمشاعره ورغباته واحتياجاته، سيعلمه كيف يتجاوب مع أصدقائه والتعامل بنفس طريقتك، فأحيانًا ما يكون انعزال الطفل، لأنه لا يعرف كيف يتعامل مع أقرانه. وهذا ما يحدث غالبًا لو  كان طفلك إنطوائي، فجب أن تعرفي كيفية التعامل مع الطفل الإنطوائي.
  2. أظهري اهتمامك بأنشطة طفلك اليومية، لأن ذلك سيعلمهم أن يهتموا بما يفعله الآخرين، وهذا مايفعله الأصدقاء تجاه بعضهم. قد يكون طفلك ليس أفضل صديق، فيجب أن يتعلم كيف يتعامل الأصدقاء وما الواجبات التي عليه تجاه الآخرين، حتى يحب الآخرين التعامل معه، ويكون على درجة تفهم لأصدقائه.
  3. ابدئي بالتحدث لمعلمة طفلك، هل لديه صديق واحد في المدرسة؟ إن كانت إجابتك بنعم، فإنه يفضل صحبة صديق أو اثنين فقط، فلا داعٍ للقلق، فهم قد يحتاجون لوقت خاص بهم بعد المدرسة، لذلك يرفضون الخروج أو مقابلة الأصدقاء، أما إذا أبلغتك المدرسة بأن طفلك يظل بمفرده في الفصل ووقت اللعب، يمكنك أن تطلبي منها مساعدته بدمجه مع صديق أو اثنين بتنفيذ بعض المشروعات والأنشطة معًا.
  4. بمجرد أن يجد طفلك صديقًا، ادعي هذا الصديق لليأتي إليكم بالمنزل، للعب مع طفلك بعد المدرسة أو خلال عطلة نهاية الأسبوع، وخططي لهما نشاطًا مشتركًا يلعبان فيه معًا.
  5. احترمي وجهات نظر طفلك، حتى يشعر باحترامك له، ما يجعلها تتعلم احترام الآخرين واختلافهم، وهذا مفتاح أساسي فى تكوين الصداقات.
  6. اشتركي لطفلك في أنشطة خارج المدرسة، حتى يقضي وقتًا خفيفًا مع أصدقائه بعيدًا عن المذاكرة.

وأخيرًا، اتبعي خطوات علاج الطفل المنبوذ وحاولي أن تتوددي لطفلك وتدمجيه مع الآخرين، وإن كان طفلك يفضل العزلة لبعض الوقت سيقدر لكِ عدم إلحاحك في سؤاله عن حياته الاجتماعية، لأنه لا يهتم بها، قد يكون كافيًا له أن يتواصل مع صديق أو اثنين فقط، ليحصل على احتياجه، فطالما كان سعيدًا بذلك دعيه يرتب علاقاته بما يناسبه.

المصادر:
Is Your Child Inviting Rejection?
افضل دكتور اطفال في مصر
موضوعات أخرى