أنواع التهاب الكبد الفيروسي

    أنواع التهاب الكبد الفيروسي

    العدوى الفيروسية تشكل خطرًا على أجسامنا، لذلك فإن الوعي بما قد تسببه من أمراض وكيفية الوقاية منها أمر ضروري، خاصةً إذا كان الأمر يخص عضوًا حيويًا مثل الكبد. ومعرفة أنواع التهاب الكبد الفيروسي وأسباب العدوى قد تساعدكِ على تجنبها.

    أنواع التهاب الكبد الفيروسي

    هناك خمسة أنواع من الفيروسات المسببة للالتهاب الكبدي الفيروسي تختلف بناءً على سبب العدوى:

    1. التهاب الكبد A: لا يطول هذا الالتهاب كثيرًا. إذ غالبًا ما يتعافى الكبد منه خلال ثلاثة أشهر. ولا يسبب مضاعفات إذا اتبعتِ تعليمات الطبيب.
    2. التهاب الكبد B: يمكن أن يستمر فترة قصيرة دون الحاجة إلى العلاج، وأيضًا، يمكن أن يكون بشكل مزمن إذا ظل الفيروس داخل الجسم لأكثر من ستة أشهر، وقد يؤدي إلى تليف الكبد وربما سرطان الكبد.
    3. التهاب الكبد C: يكون هذا المرض صامتًا سنوات، فلا يظهر أي أعراض على كثير من الناس، وهو عدوى فيروسية مزمنة.
    4. التهاب الكبد D: شكل نادر من التهاب الكبد، ويعتمد على وجود فيروس الكبد الوبائي "B" ليتكاثر ويستطيع أن يعيش في أجسامنا. فلا يمكن أن تحدث عدوى التهاب الكبد "D"في غياب فيروس التهاب الكبد"B". تعد العدوى المشتركة بينهما أكثر أشكال التهاب الكبد الفيروسي المزمن شدة لتأثر الكبد الشديد منهما.
    5. التهاب الكبد E: يوجد التهاب الكبد "E" بشكل رئيسي في المناطق التي تعاني من سوء الصرف الصحي. في بعض الأحيان يتطور الالتهاب ليسبب فشلًا حادًا في الكبد.

    هل التهاب الكبد الفيروسي معدي؟

    جميع أنواع الالتهاب الكبدي الفيروسي معدية، لكن يمكنكِ حماية نفسك وأسرتك بمعرفة كيفية الإصابة بالعدوى وتجنبها.

     طرق العدوى بالفيروسات الكبدية

    • التهاب الكبد A: ينتقل هذا النوع من التهاب الكبد عن طريق تناول الطعام أو الماء الملوثين بالبراز من شخص مصاب بالتهاب الكبد الوبائي "A".
    • التهاب الكبد B: ينتقل الالتهاب الكبدي الوبائي "B" عن طريق ملامسة سوائل الجسم المعدية، مثل الدم أو الإفرازات المهبلية أو السائل المنوي الذي يحتوي على فيروس التهاب الكبد الوبائي. مثال على ذلك: مشاركة الإبر عند تعاطي المخدرات، أو ممارسة الجنس مع شريك مصاب، أو مشاركة شفرات الحلاقة أو فرشاة الأسنان مع شخص مصاب. وإذا كنتِ حاملًا ولديكِ التهاب الكبد "B"، فيمكن أن ينتقل المرض إلى طفلك الذي لم يولد بعد، إذا انتقل إليه، فيجب أن يحصل على العلاج خلال أول 12 ساعة بعد الولادة.
    • التهاب الكبد C: ينتقل عن طريق الدم. وأيضًا يمكن أن ينتقل  عن طريق سوائل الجسم الأخرى مثل فيروس "B" ولكن فرصة حدوث ذلك هنا أقل. ونادرًا ما تنقله الأم إلى الجنين.
    • التهاب الكبد D: ينتقل الفيروس تمامًا كما ينتقل فيروس "B".
    • التهاب الكبد E: ينتقل مثل التهاب الكبد "A"، ومعظم الحالات تكون ناتجة عن شرب مياه الشرب الملوثة بالبراز.

      كيفية الوقاية من التهاب الكبد الفيروسي

      الاهتمام بنظافة الطعام والشراب، إحدى الطرق الرئيسية لتجنب الإصابة بالتهاب الكبد "A" و"E". إذا كنتِ تنوين السفر إلى بلدة نامية، فعليكِ تجنب المياه المحلية، والطعام النيئ أو غير المطهي جيدًا، والفواكه والخضراوات النيئة، والمراحيض العامة.

      الوقاية من الالتهاب الكبدي الوبائي "B" و"C" و"D"يمكن أن تكون عن طريق عدم مقاسمة الإبر والشفرات وفرش الأسنان وتجنب لمس الدماء وممارسة الجنس الآمن باستخدام الزوج الواقي الذكري.

      سيدتي، حرصك على سلامة أسرتك وحمايتها من الإصابة بالأمراض، يجعلك تهتمين بالتعرف إلى الأمراض المختلفة وطرق الوقاية منها. وما ذكرناه عن أنواع التهاب الكبد الفيروسي، وكيفية الوقاية منه، يساعدك على توفير ما يلزم من حياة صحية لكِ ولأسرتكِ.

        عودة إلى صحة وريجيم

        آية حسين زكي محمد

        بقلم/

        آية حسين زكي محمد

        صيدلانية، أهوى الكتابة والأشغال اليدوية، ومهتمة بتعليم الأطفال وبصحتهم النفسية. يعنيني الهدوء والاطمئنان، وأرجو أن تكون لكلماتي نصيبًا منهما.

        موضوعات أخرى
        J&J KSA
        Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon