احذري النوم والهاتف بجوارك!

صحة

أصبح الهاتف المحمول لا يفارق أيدينا ليلًا ونهارًا، فإذا كانت هذه هي الحقيقة، فلا بُد أن نتعامل ببعض الحذر، خاصة وأن معظمنا يستخدمه كمنبه ويضعه بجواره في أثناء النوم، والكثير منا يجهل بعض الأضرار التي تنتج عنه.

كشفت آخر الإحصائيات العالمية أن ما يقرب من 44% من أصحاب الهواتف المحمولة يتركون هواتفهم تحت وسائدهم أو بجانبهم، دون التفكير في المخاطر التي تسببها تلك العادات الخاطئة، بل شبه بعض العلماء النوم بجوار الهاتف المحمول كالنوم بجوار مفاعل نووي صغير.

اقرئي أيضًا: هل على الحامل تجنب الموبايل؟

تعرض لكِ "سوبرماما" بعض هذه الأضرار:

  • تعد الترددات الكهرومغناطيسية الناتجة من الموبايل أقوى من الأشعة السينية التي تخترق أعضاء الجسم، والمعروفة بأشعة "إكس".
  • يسبب إبقاء تلك الأجهزة في غرف النوم حالة من الأرق والقلق وانعدام النوم وتلف في الدماغ، ما يؤدي على المدى الطويل إلى تدميـر جهـاز المنـاعـة في الجسم.
  • تنبعث من المحمول طاقة أعلى من المسموح به لأنسجة الرأس عند كل نبضة يرسلها، حيث ينبعث منه أشعة كهرومغناطيسية ترددها 900 ميجا هرتز، ما يسبب الصداع وضعف الذاكرة والإحساس بطنين في الأذن ليلًا.
  • تطلق الهواتف المحمولة ما يسمى بالضوء الأزرق، وهذا النوع من الضوء يثبط إنتاج‏ هرمون الميلاتونين، المعروف بأهميته لضبط ساعة جسم الإنسان، والتحكم في دورات النوم والاستيقاظ، وعند حدوث خلل في مستويات الميلاتونين، تتزايد مخاطر تعرض الأفراد للعديد من الأمراض مثل السرطان.
  • يؤدي التعرض لهذا الضوء إلى إلحاق ضررِ كبيرِ بالعين، فالتعرض المباشر للضوء الأزرق يمكن أن يحدث تلفًا في شبكية العين وقد يؤدي إلى ما يعرف بـ ”الضمور البقعي” للشبكية، والذي يسبب فقدان الرؤية المركزية؛ أي فقدان القدرة على رؤية ما هو أمامك.
  • قد يؤثر الضوء الأزرق سلبًا أيضًا على الصحة النفسية، حيث توضح الأبحاث أن الأشخاص الذين يعانون من انخفاض مستويات الميلاتونين واضطرابات النوم، أكثر عرضة للإصابة بالاكتئاب.
  • حذر دليل تعليمات الهواتف المحمولة من تعارض بطاريات الهاتف وأجهزة الشحن؛ إذ يحذر الدليل من اندلاع حريق إذا كان الهاتف مغطى بالفراش أو أي مادة سميكة أخرى؛ بمعنى أن ذلك يزيد من احتمالية حدوث حريق.

اقرئي أيضًا: لا تعطي طفلك التابلت لهذه الأسباب

ولذلك هناك بعض النقاط التي يجب أن تراعيها حتى لا تتعرضي لمثل هذه الأضرار:

  • حاولي قدر المستطاع إبعاد الهاتف عن مكان نومك، أو على الأقل تجنب وضع الهاتف المحمول بجوار الرأس في أثناء النوم، ويفضل إغلاقه ليلًا أو وضعه على مسافة لا تقل عن 2 متر بينه وبين الرأس.
  • يجب أن تكون المسافة بين الهاتـف المحمـول والحامل لا تقل عن 30 سنتيمترًا.
  • حاولي قدر المستطاع ضبط نسبة سطوع الشاشة لتكون خافتة، حتى لا تجهدي عينيكِ.
  • تجنبي المكالمات الطويلة التي تزيد عن الدقيقة، وإذا دعت الحاجة انقلي الهاتف من أذن لأخرى.
  • إذا كانت الشبكة الخاصة بالهاتف ضعيفة يفضل تجنب الاتصال، لأن الهاتــف يعمل بأقصى قدرته للاتصال بالشبكة وهذا يجعله يزيد من نسبة إشعاعه.
  • ابتعدي كل البعد عن الهواتف غير المرخصة بترخيص رسمي من شركات مجهولة الهوية وغير معروفة، حيث إن معدل الإشعاع الخارج منها يفوق المعدلات المسموح بها والمقررة رسميًا، وبالتالي تكون أضرارها بالغة وأكبر بكثير من تلك الهواتف المعتمدة من شركات الهاتف المحمول المرخص لها إنتاج الهواتف، وبالتالي يصبح ضررها أقل على خلايا الجسم البشري، وبالأخص المخ.

اقرئي أيضًا: انتبهي.. تصفح الهاتف خلال الرضاعة يضر بطفلك!

 

شاهدي بالفيديو: ٩ نصائح للحصول على نوم عميق

عودة إلى صحة وريجيم

موضوعات أخرى
علامات تخبرك بحب زوجك لكِ
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon
Share via FacebookFacebook IconShare via TwitterTwitter Icon