ما أسباب ضيق التنفس بعد تركيب الدعامة؟

أسباب ضيق التنفس بعد تركيب الدعامة

رأب الأوعية التاجية إجراء يستخدم لفتح شرايين القلب المسدودة، للمساعدة على توسيعها وتحسين تدفُّق الدم إلى قلبك، وغالبًا ما يقترن الرأب الوعائي بوضع أنبوب شبكي سلكي صغير يُسمَّى الدعامة. تساعد الدعامة في الإبقاء على الشريان مفتوحًا؛ ما يقلل من فرصة تضيقه مرة أخرى، وتُطلى معظم الدعامات بالأدوية التي تساعد على بقاء الشريان مفتوحًا وتسمى الدعامات المحملة بالأدوية، ونادرًا ما تُستخدم الدعامات المعدنية غير المطلية. في موضوعنا سنتعرف إلى أسباب ضيق التنفس بعد تركيب الدعامة، وكيفية علاجه.

أسباب ضيق التنفس بعد تركيب الدعامة

من المرجح أن يكون ضيق التنفس لدى الشخص بعد وقت قصير من تركيب الدعامة نتيجة لأحد السببين التالين:

  1. وجود ضيق في جزء آخر من الشريان: بعيدًا عن الجزء الذي عُولج بالدعامة، هذا الضيق الجديد لم يكن واضحًا قبل تركيب الدعامة وعلاج المنطقة الأولى. 
  2. عودة التضيق داخل الدعامة في نفس الجزء من الشريان الذي عولج: في أثناء عملية القسطرة، يتضرر جدار الشريان، وتبدأ أنسجة جديدة النمو بالجزء المتضرر من الجدار، وقد يحدث إعادة التضيق نتيجة لأحد هذه الأسباب:
  • ميل جدران الشريان المرنة إلى التحرك ببطء مرة أخرى بعد فتحها.
  • نمو الأنسجة في أثناء الشفاء كان مفرطًا.
  • تصلب الشرايين، قد تؤدي الإصابة بتصلب الشرايين إلى عودة التضيق، إذ لم تتغير عوامل الخطر بعد وضع الدعامة، ستستمر الدهون والكوليسترول ومواد أخرى (يكونون ما يعرف باللويحة) في التراكم في جدران الشريان، مما يعيق تدفق الدم  في الشرايين التاجية، بما في ذلك مناطق الدعامات، ما قد يؤدي إلى عودة التضيق.
  • تكوّن جلطة جديدة في مكان الدعامة، يمكن أن تتكون الجلطة الدموية عندما تتلامس عوامل التخثر في الدم مع شيء غريب عن الجسم، مثل الدعامة.
  • انفجار لويحة قديمة وحركتها في مجرى الدم حتي تصل إلى مكان الدعامة وتضيقه مرة أخرى.

علاج ضيق التنفس بعد تركيب الدعامة

بعد إجراء الفحوصات اللازمة لمعرفة سبب ضيق التنفس، ستخضعين للعلاج المناسب:

  • في حالة وجود ضيق في جزء آخر من الشريان، سيقيم طبيبك الحالة، وما إذا كانت هناك حاجة للخضوع لقسطرة مرة أخرى أم لا.
  • في حالة إعادة التضيق، عادة ما تتفاقم الأعراض تدريجيًا، ما يمنحك وقتًا لعلاجه قبل أن يغلق الشريان تمامًا ويسبب نوبة قلبية. عادة ما يجري العلاج بإدخال دعامة أخرى -من النوع المحمل بالأدوية- أو رأب الوعاء باستخدام بالون يُغلّف بالأدوية أيضًا لمنع نمو الأنسجة. إذا استمر حدوث عودة التضيق، فقد يفكر طبيبك في إجراء جراحة مجازة الشريان التاجي (CABG) لتجنب وضع دعامات متعددة. في بعض الأحيان، إذا كنت تفضلين عدم الخضوع لإجراء عملية جراحية أو لا تتحملها صحتك جيدًا، فسيجري علاج أعراضك بالأدوية وحدها.

كم يستمر الألم بعد تركيب دعامة القلب؟

من المرجح أن يظل المرضى الذين خضعوا لتركيب الدعامة لعلاج غير طارئ في المستشفى طوال الليل لتجري مراقبتهم، وقد يتمكنون من العودة إلى الأنشطة الروتينية الخفيفة خلال الأيام القليلة الأولى بعد الإجراء. قد تحدث كدمات أو تغير في اللون في مكان إدخال القسطرة، بالإضافة إلى وجع عند الضغط، ويمكن أن يشعروا بالتعب أكثر من المعتاد بضعة أيام. بعد نحو أسبوع من الإجراء، قد يقول الطبيب إنه لا بأس من العودة إلى الأنشطة المعتدلة والعمل، لكن مع تجنب أي أنشطة تسبب ضيق التنفس أو ألم الصدر. بعد قرابة ثلاثة إلى أربعة أسابيع من العملية، قد يكون من الآمن استئناف النشاط البدني الشاق ورفع الأشياء الثقيلة، ولكن يجب أن يحصل المرضى على تصريح من طبيبهم.

في حالة المرضى الذين خضعوا لتركيب الدعامة بعد نوبة قلبية قد يكون التعافي لديهم مختلفًا، ومن المرجح أن تكون مدة إقامتهم في المستشفى والعودة إلى الأنشطة الحياتية أطول.

ختامًا وبعد معرفة أسباب ضيق التنفس بعد تركيب الدعامة، يظهر عودة التضيق -أحد الأسباب التي ذكرناها- عادةً ما بين ثلاثة إلى ستة أشهر بعد فتح الشريان. بعد مرور سنة، يكون خطر الإصابة بعودة التضيق الناتج عن نمو الأنسجة الزائدة ضئيلًًا للغاية. وبشكل عام يستمر خطر عودة التضيق حتى يجري تقليل عوامل الخطر لأمراض القلب عن طريق إدخال تغيرات صحية في نمط الحياة.

لمعرفة مزيد عن صحتك والعناية بها، زوري قسم الصحة على "سوبرماما".

عودة إلى صحة وريجيم

سماء حسين محمود حسين

بقلم/

سماء حسين محمود حسين

تخرجت من كلية الصيدلة، لدي اهتمام بعلم النفس والتربية وتصميم الأزياء.مهتمة بمعنى العافية؛ العافية النفسية في علاقات صحية مع نفسي ومع الآخرين وفي تصورات حقيقية عن الحياة، والعافية الجسدية في الممارسات اليومية التي تخص الصحة والطعام والرياضة.

موضوعات أخرى
supermama
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon