طفلي شرب مسحوق غسيل، ماذا أفعل؟

    طفلي شرب مسحوق غسيل

    الأطفال الصغار في حالة اكتشاف دائمة لكل شيء حولهم، خاصة أنهم كثيرو الحركة، ونشاطهم البدني كبير، ومهما تابعتِ أطفالك وتحركاتهم، فإنهم دائمًا سيفاجئونكِ بأفعال غير متوقعة، فالفضول ينمو معهم يومًا بعد يوم، ما يجعلهم عرضة لوضع أنفسهم في مواقف خطرة قد تهدد حياتهم في بعض الأحيان، لأن هذه طريقة الصغار المفضلة في التعلم وااستكشاف، من هذه المواقف الصعبة أن يبتلع الطفل أي مادة ضارة أو خطيرة، كمساحيق وسوائل التنظيف والغسيل، لذا تكثر هذه الشكوى "طفلي شرب مسحوق غسيل ماذا أفعل؟" الإجابة تجدينها في هذا المقال.

    طفلي شرب مسحوق غسيل، ماذا أفعل؟

    أول نصيحة يمكن أن نقدمها لكِ قبل اتخاذ أي إجراء، هي التحلى بالهدوء، لأن أفعال الصغار تكون غير عقلانية ولا منطقية، كذلك فإن الصراخ والانهيار لن يفيد طفلك أو يحل المشكلة، لذا حاولى إنقاذه بدلاً من التعبير عن انهيارك وصدمتك لفعله، واعلمي أيضًا أن هذا الفعل قابل للتكرار في المستقبل، ضعي هذا في اعتبارك، وفي حال شرب طفلك مسحوق الغسيل كل ماعليكِ فعله:

    إعطاء طفلك كوبًا من الحليب أو الماء ليشربه، حتى يتقيأ المسحوق ويطرده خارج جسمه.

    لكن قد تتسبب منظفات الغسيل السائلة والجافة بعض المشكلات للجسم، فمن المهم ملاحظة طفلك بعدها، فقد يحدث تهيج في فمه أو بشرته أو عينه، ولا بد أن تضعي هذه الأمور في اعتباركِ أيضًا:

    • الأضرار الناتجة عن تناول منظفات الغسيل ليست خطيرة، ولكن الطفل في بعض الأحيان لا يحتملها، خاصة إذا لم يُعالج بشكل سريع.
    • تناول الطفل كبسولات الغسيل، قد يسبب إصابات خطيرة قد تصل للوفاة، على عكس المساحيق السائلة أو الجافة.
    • من الضروري وضع منتجات التنظيف بعيدًا عن متناول الأطفال الصغار، حتى لا يخلطوا بينها وبين أي شيء آخر.

    طفلي شرب كلور، ماذا أفعل؟

    الكلور مادة كيميائية ضد البكتيريا، ويُستخدم في تطهير حمامات السباحة ومياه الشرب ومعالجة مياه الصرف الصحي والنفايات الصناعية، وهو أيضًا مكون نشط في عدد من منتجات التنظيف، فله الكثير من الاستخدامات داخل المنزل، ويمكن أن يحدث تسممًا بالكلور عند لمسه أو ابتلاعه أو استنشاقه. وهو يتفاعل على الأسطح المخاطية داخل الجسم، بما في ذلك الماء في الجهاز الهضمي، ما يؤدي إلى تكون حمضي "الهيدروكلوريك" و"الهيبوكلوروس" وهما مادتان سامتان، قد يضران بطفلكِ إذا تناوله أو المنظفات التي تحتوي عليه، بعكس الكلور الموجود في حمامات السباحة.

    في حالة إذا ما شرب طفلك الكلور عن طريق الخطأ، قدمي له كوبًا من الحليب أو الماء، حتى يتقيأه ويطرده خارج جسمه، أما إذا كانت هناك تقيؤات شديدة أو تشنجات، فلا بد من التوجه إلى المستشفى لطلب المساعدة، خاصة إذا ظهرت الأعراض الآتية التي تدل على إصابته بـ تسمم الكلور:

    1.  السعال.
    2. صعوبة فى التنفس.
    3. الإصابة بحرقة فى الفم.
    4. تورم الحلق المصحوب بألم شديد.
    5. ألم شديد فى المعدة.
    6. الرغبة فى القيء.
    7. نزول دم فى البراز في بعض الحالات.
    8. انخفاض ضغط الدم.

    أما إذا تعرضت بشرة طفلك للكلور، فيجب غسلها جيدًا بالماء والصابون، وإذا دخل في عينيه، فاغسليهما بالماء جيدًا لمدة 15 دقيقة، واخلعى عنه كل ملابسه التي كان يرتديها في أثناء تعرضه للكلور، وفي حالة عدم تحسنه، يجب التوجه للمستشفى لإجراء اللازم.

    عزيزتي الأم، أجبناكِ عن سؤال "طفلي شرب مسحوق غسيل ماذا أفعل؟"، ندعوكِ أخيرًا لعدم القلق، وتوقع تكرار الحادثة إذا لم تأخذي احتياطكِ، والمهم أخيرًا طريقة التعامل الصحيحة معها، لا تصابي بالذعر ولا تجعلي طفلك يشعر بالخوف مما حدث، ولكن علميه أن هناك بعض المواد الضارة التب لا يجب الاقتراب منها، واجعليها بعيدة قدر الإمكان عن متناول يديه.

    تعرفي إلى مزيد من المقالات الأخرى التي ستفيدكِ في حل المشكلات المختلفة التي قد يقع فيها طفلكِ في قسم رعاية الصغار على موقع "سوبرماما".

    عودة إلى صغار

    مي مجدي عبد الحكيم

    بقلم/

    مي مجدي عبد الحكيم

    كاتبة حرة، معلقة صوتية، صاحبة قناة "من الآخر" على يوتيوب لمراجعة الكتب والتشجيع على القراءة، أعشق السفر والكتابة وتكوين صداقات جديدة.

    موضوعات أخرى
    J&J KSA
    Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon