مولودك البكر ذكر أم أنثى وكيف تتعاملين معه؟

    في دراسة أعلنتها إحدى الجامعات الأمريكية والتي أجرتها على عينة قاربت الألفي أمريكي، قال نصفهم إنهم يريدون الطفل الأول صبياً، وقال 47% منهم إنهم يفضلون ذلك؛ لأن الذكر عليه مهام أقل من الأنثى في الحياة، ولأن الأنثى تتعب أكثر في مواجهة الحياة ومشكلاتها.

    أما نسبة 21% فقد فضلت أن يكون المولود البكر طفلة، بينما رأت نسبة 32% أنها لا تفضل نوعاً بعينه.

    وقد اعترف 19% منهم أنهم يرون الذكور امتداداً لاسم العائلة، بينما رأى 37% أنهم يريدون الابنة، لكنهم لا يريدونها المولود البكر.

    وقد رأى الأزواج الذين فضّلوا أن تكون مولودتهم البكر أنثى أنها تكون أما لإخوتها محبة لأبويها كما أنها في الغالب تُعد قدوة أفضل لأشقائها عما لو كانت صبياً. وقد اتفق جميعهم على أن أولويتهم الرئيسة هي ولادة طفل سليم.

    في دراسة بسيطة أجريتها أنا حول عينة من معارفي من الأزواج الشباب ممن لم ينجبن أو ممن أنجبن وجدت اختلافاً بيناً فبينما رأى الكثير أن البنت هي الأفضل لأنها تكون أكثر رقة وحباً لأبويها، وربما تحببهما في إنجاب المزيد من الأبناء، بينما يكون الولد أكثر مشاغبة وقد يجعلك عازفة عن إنجاب المزيد لوقت أطول.

    والحقيقة أنني رأيت دوماً خلافاً على ذلك حسب التجربة المسبقة فبعض السيدات فضلن الصبي بسبب أنه لم تحظى بأشقاء ذكور، والعكس، بينما فضل الكثير البنات بسبب كثرة الإخوة الذكور.

    (اقرأي أيضًا: الثبات والحزم في تربية اﻷبناء)

    وقد ذكر البعض أنهم يسعون لمعرفة نوع الجنين منذ بداية الحمل بينما رأى البعض أنهم يرغبون كثيراً في أن يكون الأمر مفاجأة، وقد أكد كثيرون منهم أن رغبتهم في معرفة نوع الجنين ليس للمعرفة ذاتها وإنما لاختيار الاسم واختيار الملابس المناسبة وهكذا، ومن المزايا الأخرى تأقلمك وزوجك وابنك الأكبر إن كان هذا حملك الثاني على المولود القادم ونوعه.

    الشعبيات ومدى صحتها

    في الفولكلور الشعبي للعديد من الشعوب والحضارات والدول وسائل طريفة يحاول بها البعض استنتاج المولود القادم فيرى البعض مثلاً أن البطن المستديرة العالية تعني أن القادم ذكراً والعكس، وأنه إن كانت الأم جميلة فهذا يعني أن المولود أنثى بينما إن قل جمالها أو عانت من بعض الانتفاخ في الوجه وخاصة الأنف فالمولود ذكر بسبب هرمونات الذكورة وغير ذلك. والحقيقة أنه لا أساس لكل ذلك لا علمياً ولا عملياً فزوجة أخي على سبيل المثال كانت في حملها الأول مختلفة عن حملها الثاني تماماً وقد كانت الأولى والثانية فتاتين جميلتين.

    [اقرأي ايضا : بنت أم ولد: مميزات وعيوب معرفة نوع الجنين]

    هل هناك نصائح مختلفة لتعاملك مع أمومتك إن كان بكرك ذكراً أم أنثى؟

    • في الحقيقة لا فارق في بداية الأمر وعند الولادة، وربما يُعد هناك فارق واحد بسيط وهو ختان الذكر والعناية بالجرح مع السرة بينما الأنثى ستنتبه أمها للسرة فحسب.
    • بعد ذلك فلا فارق كبير لا في التعامل ولا في التربية إلا بناءً على شخصية الصغير وتعاملك معه وتقويمه، لكن ربما يختلف الأمر بعدما يكبر كل منهما قليلاً فربما انتبهت إلى نوعية الأنشطة والملابس وخلافه وتوجيه الأنثى لنوعيات رياضة أقل عنفاً مثلاً وغير ذلك.
    • على البكر بعض من مسؤولية دائمة لكن يجب عليك تفهم أنه لا يزال طفلاً صغيراً وهو ليس أباً لإخوته وليست هي أما لإخوتها خاصة لو كان فارق العمر بسيطاً بين البكر وشقيقه أو شقيقته، وتحمل المسؤولية يجب أن يكون موزعاً على الجميع سواء كان بكراً أو لا وسواءً كان ذكراً أم أنثى.
    • غالباً ما يؤثر الابن الأكبر على الأصغر أياً كان نوعه فلو كان الأكبر ذكراً والأصغر أنثى فإنه سيعلمها بعض الشقاوة والخشونة وعليك الانتباه لذلك، والعكس صحيح لكن ليس لهذا تأثير قوي إلا لو كانت أنثى وسط عدة إخوة ذكور، أو ذكر وسط عدد من الأخوات الإناث حينها يجب الانتباه للتربية السلوكية كثيراً.

    [اقرأي أيضا : 10 أشياء عليكِ التفكير بها قبل اختيار اسم طفلك]

    عودة إلى صغار

    رحاب ولي الدين

    بقلم/

    رحاب ولي الدين

    من أولى كاتبات سوبرماما، فكنت إحداهن لثلاثة أعوام تقريبًا قبل أن أنضم لفريق العمل الأساسي مديرةً للتحرير ثم رئيسة التحرير.

    موضوعات أخرى
    supermama
    Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon