6 آثار جانبية لتناول حبوب منع الحمل

صحة

هناك العديد من طرق تنظيم النسل التي يتبعها الأزواج لمنع حدوث الحمل، ولعل أكثرها أهمية وشيوعًا هي حبوب منع الحمل، التي تعد من أفضل الوسائل الفعّالة، نظرًا لسهولة استخدامها، إذ تحتوي أقراص منع الحمل على نوع أو اثنين من أنواع هرمون البروجسترون الصناعي بنسب مختلفة.

وهناك أقراص مركبة تحتوي على هرمون البروجسترون وهرمون الأستروجين، التي تعمل على منع عملية التبويض، وتوجد أنواع عدة لحبوب الحمل، فيجب على الأم التي ترغب في تنظيم الحمل، أن تستشير طبيبها الخاص، كي يصف لها النوع المناسب.

اقرئي أيضًا: هل يمكن تناول نوعين من حبوب منع الحمل معًا؟ 

وحبوب منع الحمل لا تختلف عن أي أدوية أخرى، فكما أن لها فوائد، فإن لها أيضًا آثار جانبية ليست خطيرة، وتلك الآثار لا تحدث بالضرورة لكل أم، فهي تتوقف على طبيعة الجسم، ومن بين هذه الأضرار زيادة التوتر النفسي أو تساقط الشعر أو تقديم موعد الدورة الشهرية، وفيما يلي بعض الآثار الجانبية لحبوب الحمل:

اقرئي أيضًا: حبوب منع الحمل فوائدها وأضرارها

1- الغثيان

 يمكن عند بداية تناولك لحبوب منع الحمل أن يحدث شعور خفيف بالغثيان، غالبًا ما يختفي خلال فترة قصيرة من الزمن، لذا يفضل تناول حبوب منع الحمل مع الطعام أو بعد تناول الطعام مباشرة أو قبل النوم، واستشارة الطبيب على الفور في حالة استمرار الشعور بالغثيان أو كان الغثيان شديدًا.

2- الاكتئاب والتقلب المزاجي

تحتوي حبوب منع الحمل على جرعة آمنة من هرمون الأستروجين والبروجسترون لمنع عملية التبويض، ونتيجة لذلك قد تشعر الأم بأنها أصبحت عاطفية أو متقلبة المزاج، ولكن لا يستمر هذا الشعور على المدى البعيد، وعادة ما تختفي بعد وقت قصير، ويمكن  التخلص منها بممارسة التمارين بانتظام وأخذ قسط كافٍ من النوم.

3- النزيف غير الطبيعي

وفي بعض الحالات، قد تعاني المرأة من النزيف أو وجود بقع دموية في ما بين فترات الدورة الشهرية، وقد يحدث هذا في الشهر الرابع أو الشهر الخامس من بداية استخدام حبوب منع الحمل، وهو أمر شائع الحدوث أيضًا، نتيجة تناول علاجات أخرى مع حبوب منع الحمل.

4- ألم الثدي

قد تسبب حبوب منع الحمل زيادة في حجم الثدي وتورمه في بعض الأحيان، ولكن تتحسن هذه الأعراض بعد الأسابيع الأولى من بدء حبوب منع الحمل، ويمكن الحد من ذلك الشعور بتقليل تناول الكافيين والملح.

5- تغيّر في الإفرازات المهبليّة وانخفاض الرغبة الجنسية

قد تعاني بعض السيدات من تغيّرات في الإفرازات المهبليّة عند تناول حبوب منع الحمل؛ فقد يحدث إما زيادة أو انخفاض في  ترطيب المهبل، ما قد يؤثر على العلاقة الحميمة.

6- التغيّرات البصريّة

تسبب حبوب منع الحمل بعض التغيّرات الهرمونيّة التي تؤدي إلى احتباس السوائل بالجسم، التي بدورها تتسبّب في تضخم قرنيّة العين أو تغير شكلها، وعندما يحدث هذا التورم تصبح العدسات اللاصقة غير مريحة للاستخدام.

وهناك بعض الأعراض الجانبية الأخرى المحتملة الحدوث، ومن بينها:

  • الالتهابات الفطرية والتهاب المثانة.
  • الصداع النصفي أو الصداع.
  • مشكلات في المعدة والإسهال.
  • الطفح الجلدي وحب الشباب.
  • تساقط الشعر.
  • التغييرات في وزن الجسم.
  • ارتفاع ضغط الدم أو انخفاضه.

وعلى الأم سرعة استشارة الطبيب في حالة ظهور أي عرض من الأعراض التالية:

  • تورم مؤلم في الساق.
  • اليرقان (اصفرار الجلد أو العينين).
  • ألم مفاجئ في الصدر.
  • صعوبة في التنفس.
  • الصداع النصفي شديدة بشكل غير عادي.
  • خدر في أي جزء من الجسم.
  • عدم وضوح الرؤية أو ضعف البصر.
  • الإغماء والدوخة أو التشنجات.
  • تورمات في الوجه واللسان أو الحلق.
  • كتل في الثدي.
  • التغييرات في الحلمتين.

وهذه الآثار الجانبية نادرة الحدوث للغاية، ولكنها يمكن أن تشير إلى وجود حالة خطيرة مثل الحساسية، أو وجود مشكلة في الكبد أو السرطان، فإذا كنتِ تعانين من أي آثار جانبية مزعجة، يجب أن تناقشي الأمر مع الطبيب.

نصيحة مهمة قبل استخدام حبوب منع الحمل:

قبل البدء في تناول حبوب منع الحمل، يجب استشارة الطبيب لوصف نوع الحبوب المناسب والخضوع إلى فحص طبي مثل قياس مستوى السكر في الدم والدهون وعدم مواصلة تناول حبوب منع الحمل لأكثر من سنتين واستخدام وسيلة أخرى بضعة شهور كل سنتين.

اقرئي أيضًا: مضاعفات حبوب منع الحمل وتأثيرها على الرضاعة

هذه كانت بعض أضرار حبوب منع الحمل، التي يجب للمرأة أن تكون على علم بها، قبل اتباع هذه الوسيلة واستشارة الطبيب لاختيار النوع المناسب من هذه الحبوب.

عودة إلى صحة وريجيم

موضوعات أخرى
س
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon
Share via FacebookFacebook IconShare via TwitterTwitter Icon