9 أسباب للنوم المتقطع

أسباب النوم المتقطع

يصبح اليوم مشرقًا ومثمرًا بعد ليلة نوم جيدة وهانئة، لكن تقطع النوم وعدم انتظامه واستقراره، يصعّب من قدرتنا على القيام بأبسط مهامنا، ويصيبنا بالإرهاق والإجهاد، ويُشعرنا بالنعاس والخمول، وعلى المدى الطويل قد تظهر بعض المشكلات الأخرى، كارتفاع ضغط الدم وغيره. يرجع سبب ازدياد نسب حدوث النوم المتقطع في العصر الحديث إلى الضغط العصبي، ونمط الحياة غير الصحي، والتأخر في النوم، وقد يكون السبب أيضًا بعض الأمراض والمشكلات الصحية. تعرفي معنا في هذا المقال إلى أسباب النوم المتقطع وأضراره، وطرق علاجه.

أسباب النوم المتقطع

بعض الأمراض والمشكلات الصحية قد تتسبب في الإصابة بالنوم المتقطع، إذ يكون عرضًا لإحدى الحالات الآتية: 

  1. الحساسية ومشكلات التنفس، مثل: أدوار البرد والإنفلونزا وأمراض الجهاز التنفسي العلوي، ما يشكل تحديًّا للتنفس الطبيعي ليلًا من الأنف في أثناء النوم، ويحدث الاستيقاظ المتكرر.
  2. التبول الليلي أو تكرار التبول يخل بنظام النوم، ويُجبر النائم على الاستيقاظ خلال الليل أكثر من مرة، وقد يكون نتيجة لاختلال توازن الهرمونات، أو مشكلات المسالك البولية أو السكري.
  3. الألم المزمن أو المستمر يُصعب الدخول في النوم، ويوقظ النائم بشكل متقطع، ومن أسباب الألم المزمن:
  • التهاب المفاصل.
  • متلازمة الإرهاق المزمن.
  • متلازمة الفيبروميالجيا (ألم عضلي).
  • داء الأمعاء الالتهابي.
  • الصداع المستمر.
  • آلام أسفل الظهر المستمرة.

يزيد اضطراب النوم الحالة سوءًا في بعض الأمراض، وتظهر الآلام فيها بوضوح، كما في حالة متلازمة "الفيبروميالجيا"، التي تزداد نوباتها بسبب مشكلات النوم.

  1. الإجهاد العصبي والقلق المستمر يؤثر سلبًا أيضًا في انتظام النوم، وقد يسببان الكوابيس والكلام أو المشي في أثناء النوم، مما يعيق دورة النوم أو يقطعها.
  2. الاعتلال العصبي الذي يسبب الآلام والتنميل في اليدين والقدمين، ما يؤدي إلى الاستيقاظ المتكرر في أثناء الليل.
  3. انقطاع النفس الانسدادي النومي، الذي يُحدث انقطاعًا للنفس في أثناء النوم، بعد استرخاء العضلات وضيق الممرات الهوائية، ويظهر على هيئة شخير أو توقف التنفس، واستيقاظ بكل متكرر.
  4. تقدم العمر، إذ تزداد في الغالب مشكلات النوم للأشخاص البالغين فوق 65 عامًا، بسبب تغير أوقات النوم، والسهر، والاستيقاظ متأخرًا، وما إلى ذلك.
  5. الأنماط الحياتية الخاطئة، مثل:
  • الأكل مباشرة قبل الذهاب للنوم بساعات قليلة، ما يؤدي لامتلاء المعدة، والارتجاع، وزيادة الحموضة، ما يصعب النوم ويؤدي للاستيقاظ المتكرر.
  • أخذ قيلولة في النهار، ما يصعب النوم ليلًا.
  • عدم وضع نظام روتيني للنوم، واختلاف مواعيد النوم كل يوم.
  • استهلاك الكافيين بكثرة، إذ يؤثر في مادة "الأدينوزين" التي تساعد في النوم.
  1. الأدوية التي تسبب الاستيقاظ المتكرر، مثل:
  • مضادات الاكتئاب.
  • حاصرات بيتا (من أدوية الضغط المرتفع).
  • الكورتيزونات.

أضرار النوم المتقطع

يلعب النوم دورًا مهمًّا في وظائف المخ والحالة النفسية والجسدية بشكل عام، ونتيجة لمشكلات النوم فقد تحدث آثار على المدى القصير، ومثلها على المدى الطويل، إذ تتداخل قلة النوم مع الجهاز العصبي الودي أو السمبثاوي، والمحور الوطائي النخامي الكظري، والنظام الأيضي، والتغيرات في الساعة البيولوجية، والاستجابة المحرضة على الالتهابات، ويحدث الآتي:

  1. ظهور أعراض على المدى القصير بعد مشاكل النوم مباشرة مثل:

  • زيادة التوتر وردود الفعل العنيفة.
  • زيادة الإحساس بالآلام الجسدية.
  • التغيرات المزاجية الحادة.
  • الضغط النفسي.
  • نقص في القدرات الإدراكية والذاكرة وأداء المهام والقدرة على الإنجاز.
  1. ظهور أعراض على المدى الطويل بعد التعرض المستمر لاضطرابات النوم، مثل:
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • أمراض القلب والأوعية الدموية.
  • فرط شحميات الدم أو زيادة نسبة الكوليسترول في الدم.
  • مشكلات في الوزن.
  • مرض السكري من النوع الثاني.
  • متلازمة الأيض.
  • سرطان القولون والمستقيم.

بعد أن تعرفتِ إلى أضرار النوم المتقطع بالتفصيل، اتبعي النصائح التالية للتخفيف من آثاره الجانبية.

علاج النوم المتقطع

يختلف علاج النوم المتقطع بحسب السبب المؤدي إليه، وعادة ما يجمع العلاج بين الدواء وتغيير النمط الحياتي كالآتي:

  1. تغيير النمط الحياتي، مثل:

  • تناول الأطعمة الصحية، مثل: الخضراوات والسمك، وتقليل السكريات.
  • تقليل التوتر والإجهاد النفسي، وممارسة تمارين الاسترخاء، كاليوجا وتمارين التنفس، وتجنب التمارين المُجهدة قبل النوم بساعة على الأقل.
  • اتباع نظام روتيني في النوم، بحيث يكون الذهاب إلى النوم والاستيقاظ في مواعيد محددة، وعدم تغيير هذا الروتين في أيام العطلات.
  • تقليل شرب الماء قبل النوم، والفصل بين الأكل أو الشرب والنوم بساعتين على الأقل، مع مراعاة أن تكون وجبة ما قبل النوم خفيفة وسهلة الهضم وصغيرة.
  • تقليل استهلاك الكافيين.
  • وقف استخدام الإلكترونيات قبل النوم بساعتين على الأقل.
  • تجهيز مكان النوم بعناية، والحرص على أن يكون مريحًا وهادئًا ومظلمًا وحرارته جيدة.
  1. العلاج الدوائي، مثل:
  • الأدوية المنومة.
  • المكملات المحتوية على مادة الميلاتونين.
  • أدوية البرد والحساسية.
  • الأدوية المُعالجة لأسباب النوم المتقطع.
  • الاستعانة بأجهزة التنفس أو الجراحة لعلاج انقطاع النفس الانسدادي.

ختامًا عزيزتي، بعد أن تعرفتِ إلى أسباب النوم المتقطع وأضراره، وبعض إجراءات علاجه، فيجب أن ننبهكِ إلى ضرورة استشارة الطبيب، إن واجهتكِ صعوبات في النوم رغم  تهيئتك لجو النوم واتباعك النصائح السابقة، لمعرفة سبب اضطراب النوم لديكِ وعلاجه.

الحصول على قسط كافٍ من النوم يمدكِ بالطاقة والحيوية في اليوم التالي، تعرفي إلى مزيد من النصائح للتغلب على الأرق في قسم الصحة.

المصادر:
Short- and long-term health consequences of sleep disruption
Sleep Disorders
Sleep Disorders
Irregular Sleep-Wake Syndrome
Top 4 reasons why you're not sleeping through the night

عودة إلى صحة وريجيم

لبنى خالد

بقلم/

لبنى خالد

صيدلانية وأحب القراءة والكتابة والترجمة.أتمنى إفادة نفسي ومن حولي بالبحث عن المعلومة ونقلها للغير بطريقة مبسطة ومفيدة.

موضوعات أخرى
4 أماكن لا تزيلي الشعر منها بالنتف
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon