تعرق الكفين.. ما أسبابه وهل هناك علاج؟

صحة

العرق هو ظاهرة صحية طبيعية، وتختلف نسبته من شخص لآخر، ولكنه يُعد مشكلة مؤرقة لدى العديد من الناس عندما يكون زائدًا عن الحد الطبيعي، حيث يعاني الكثير من الناس من كثرة إفراز العرق في الكفين بشكل غير عادي، ما يسبب لهم الإزعاج والإحراج عند مصافحة الآخرين، ويجعلهم في حالة عدم ارتياح دائمة، ويؤثر كثيرًا على نشاطات حياتهم اليومية ويجعلهم يواجهون مشكلات عديدة عند مجرد الإمساك بالأشياء، لأنها تتأثر بشدة بحالة أيديهم المبتلة دائمًا، فما هي أسباب هذا التعرق الزائد؟ وهل هناك ما يساعد على التخفيف منه؟

هذا ما ستجيب عنه "سوبرماما" في هذا المقال، وتقدم لكِ بعض الطرق التي تساعدك على تخفيف هذه الحالة.

تصيب مشكلة تعرق الكفين الصغار والكبار الذكور والإناث، وتبدأ عادة منذ الصغر وقد تستمر مع البعض مدى الحياة، وتكون عبارة عن سيلان للعرق من باطن اليدين بشكل زائد وغير عادي في الحالة الطبيعية، ويزداد الأمر عند ارتفاع درجات حرارة الجو أو بذل أي مجهود، وتتعدد أسباب التعرق الزائد ومنها:

  • العامل الوراثي حيث إنه يلعب دورًا كبيرًا في حدوث هذه الحالة؛ أي إذا كان أحد الوالدين يعاني من هذه المشكلة، فقد يكون ذلك هو سبب إصابة أحد الأبناء بها أيضًا.
  • زيادة إفراز الغدة الدرقية أو اضطرابها.

اقرئي أيضًا: قصور وفرط نشاط الغدة الدرقية.. الأسباب والأعراض 

  • أمراض في الغدد الصماء.
  • اضطراب في الجهاز العصبي.
  • تناول بعض الأدوية التي تحتوي على مركبات تنظم درجات الحرارة وتفرز العرق.
  • نقص بعض الفيتامينات والمعادن في الجسم واتباع نظام غذائي غير صحي يفتقر للعناصر اللازمة للجسم، والاعتماد على الموالح والأطعمة الدهنية المصنعة والمعلبة والأطعمة الحارة بشكل كبير.
  • انقطاع الدورة الشهرية.
  • أمراض الجهاز التنفسي.
  • مرض السكر.
  • إدمان الكحول والمخدرات.
  • أسباب فسيولوجية، حيث تحدث هذه الحالة غالبًا وتزيد عند تعرض الشخص لدرجة حرارة عالية أو عند بذل مجهود أو الشعور بتوترٍ شديدٍ مثل الانفعال العصبي والعاطفي والشعور بالخوف وعدم الأمان.
  • الزيادة المفرطة في الوزن.

اقرئي أيضًا: كيف تتغلبين على رائحة العرق؟

وهناك بعض الطرق التي يمكن اتباعها للتخفيف من حدة هذا التعرق الزائد والتخلص من الشعور بالإحراج الناجم عنه:

  • تجنب الأطعمة المصنعة والدهنية والأطعمة الحارة والمالحة التي تزيد من هذه الحالة، وتناول الخضروات والفواكه الغنية بالكالسيوم والزنك وفيتامين "د" التي يؤدي نقصها إلى فرط تعرق اليدين والجسم بشكلٍ عام.
  • تُعد الشبة أحد العلاجات السحرية للتعرق الزائد، حيث تُذاب في ماء دافئ وتُنقع اليدين في هذا المحلول لمدة ربع ساعة، ويمكنها أن تُخلصك من العرق الزائد لمدة شهر وتُكرر العملية مرة أخرى. تتوافر الشبة لدى العطارين.
  • يُعد الشاي أكثر علاجات تعرق اليدين كفاءة، حيث إنه يحتوي على حمض التانيك الذي يحارب الإفراط في إفراز العرق، تُغلى عدد من أكياس الشاي أو ملعقتين كبيرتين من الشاي في الماء لمدة خمس دقائق ثم تنقع اليدين في المحلول لمدة 20 دقيقة مرتين يوميًا لمدة أسبوع.
  • يمكن نقع اليدين أيضًا في محلول خل التفاح المخفف بالماء لمدة 30 دقيقة يوميًا قبل النوم، ما يساعد على نسبة تعرق أقل في اليوم التالي، ويساعد على الحد منه يومًا بعد يوم.
  • وضع بودرة الأطفال على اليدين بانتظام يساهم في تخفيف الرطوبة التي تنتجها المسامات ويقلل من إفراز العرق.
  • إذا كان تعرق اليدين ناتجًا عن حالة مرضية، يمكن علاجه باستخدام حقن البوتكس، وهي طريقة فعّالة وسهلة ولكنها مكلفة، حيث يستمر مفعول حقنة البوتكس لإزالة التعرق الزائد لعدة شهور تتراوح بين سبعة إلى عشرة أشهر. وتخفف من التعرق الزائد بنسبة تصل إلى 80% إذا كان التعرق شديدًا و90% إذا كان خفيفًا أو متوسطًا. 

هناك العديد من العلاجات الأخرى لهذه الحالة مثل التدخل الجراحي والعلاجات الموضعية والتحلل الأيوني، ولكنها لم تثبت نجاحها بل منها ما أثبت خطورته أيضًا. لذلك تعد العلاجات الطبيعية هي الأفضل حتى الآن في التعايش مع هذه الحالة.

اقرئي أيضًا: اصنعي بنفسك: مزيلات للعرق من مواد طبيعية 

عودة إلى صحة وريجيم

هبة الله سعد

بقلم/

هبة الله سعد

أؤمن بأن اللبنة الأولى في تشكيل شخصية الانسان تبدأ منذ الطفولة، مما يجعل اهتمامي ينصب على الأطفال بأحجامهم الصغيرة وألعابهم وطريقة نطقهم للكلام. أعشق جميع تفاصيل حياتهم وتصرفاتهم العفوية ولا مانع لدي من قضاء يومي بأكمله بصحبتهم.

موضوعات أخرى
أهمية فيتامين "د" للأطفال ومصادره وعلامات نقصه
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon