ما أسباب نقص فيتامين "د" لدى المرأة العربية؟

صحة

تنتشر ظاهرة نقص فيتامين "د" المعروف بفيتامين الشمس بين النساء في بلاد الشرق الأوسط، على الرغم من أنها بلاد تشرق فيها الشمس في مظم أيام السنة، فلماذا ترتفع نسبة نقص فيتامين "د" لدى المرأة العربية على وجه الخصوص؟ وما الخطورة من نقصه؟ وهل هناك حل أو علاج لزيادة هذه النسبة في بلادنا؟

تقدم لكِ "سوبرماما" إجابة عن هذه الاستفسارات وتوضح لكِ أسباب نقص فيتامين "د" في الجسم ومدى خطورة ذلك.

ما أهمية فيتامين "د" للجسم؟

  • ينظم فيتامين "د" توازن الكالسيوم في الجسم ويزود العظام بالمعادن، ويساعد على تطوير الهيكل العظمي، وبناء الأسنان ويعزز عملية امتصاص المعادن في الكلى.
  • يساعد على امتصاص الكالسيوم والفوسفات من الأمعاء الدقيقة، وإعادة امتصاص الكالسيوم في الكلية.
  • يقي خلايا الرئة ويحد من الاصابة بالأمراض الرئوية.
  • يحافظ على نسبة الكالسيوم والفوسفات في الدم.
  • يصبح مضادًا للسرطان ويقاوم نشاط الخلايا السرطانية عند إضافته للكالسيوم، بالإضافة إلى علاجه لبعض أمراض المناعة.
  • يعمل على تشكيل خلايا الدم ويحافظ على مستوى الأنسولين في الدم.
  • يعالج أمراض الروماتيزم ويقلل من فقدان الكالسيوم بالبول ويقي من الإصابة بهشاشة العظام.

اقرئي أيضًا: أهمية فيتامين "د" لصحتك

ولكن، ما أسباب نقص فيتامين "د"؟

  • عدم التعرض لأشعة الشمس بشكل كافٍ، حيث إنه من المفترض أن نحصل على الفيتامين "د" بالتعرض لأشعة الشمس بشكل أساسي لتتحول بعدها في أجسامنا إلى الفيتامين الذي يستخدمه الجسم. ولذلك تعد النساء هن الأكثر عرضة لنقص هذا الفيتامين نتيجة لقلة تعرضهن للشمس وطبيعة وجودهم بالمنزل لتربية أطفالهم ومراعاة شؤونهم وشؤون المنزل.
  • كثرة استخدام واقي الشمس لتجنب أضرارها، ولكن يعد ذلك أحد الأمور التي تحيل دون تعرضها للشمس أيضًا.
  • التقدم في العمر يسبب ضعف قدرة الجلد والكبد والكليتين على تحويل فيتامين "د" إلى شكله النشط، بالإضافة إلى قلة خروج كبار السن وتعرضهم لأشعة الشمس.
  • ارتفاع خطر الإصابة بنقص فيتامين "د" في حالات السمنة، حيث إن زيادة الوزن تؤدي إلى تجمع فيتامين "د" في الدهون بدلًا من امتصاصه في الجسم.
  • عدم القدرة على امتصاص فيتامين "د" بشكل جيد بسبب مشاكل في الجهاز الهضمي
  • ارتفاع  الإصابة بنقص فيتامين "د" في بعض الحالات الصحية، مثل: أمراض القلب وأمراض الكبد وأمراض الكلى وسوء التغذية.

ما أعراض الإصابة بنقص فيتامين "د" ومدى خطورته؟

  • الشعور بالاكتئاب وتقلب المزاج والبكاء دون سبب.
  • تشوه عظام الحوض لدى النساء، الأمر الذي يسبب لديهن صعوبة عند الولادة.
  • عدم القدرة على النوم وارتفاع معدلات السهر.
  • الإصابة بالتهابات الجيوب الأنفية.
  • خلل في الوزن وتعب عام في الجسم.
  • الإصابة ببعض أنواع السرطان. فقد تبين في دراسات عدة أن النقص فيه يعرض الجسم لتكاثر الخلايا السرطانية في الدم، ما يزيد خطر الإصابة بالمرض مع الوقت.
  • أمراض القلب وأحيانا السكتة القلبية.
  • الشعور بألم في العظام بمناطق القدمين وأسفل الظهر والرسغ والإصابة بهشاشة العظام والتشنجات العضلية والشعور بالوخز.
  • خلل في معدل السكر في الدم.
  • مرض لين العظام لدى النساء والحوامل والمرضعات.

اقرئي أيضًا: خطورة نقص الكالسيوم على الجنين

  • الإصابة بأمراض المناعة.
  • زيادة نسبة حدوث مرض ارتفاع ضغط الدم.

ما علاج نقص فيتامين "د" في الجسم؟

يجب تأمين حاجات الجسم من الفيتامين "د" بالغذاء وبالتعرض لأشعة الشمس في الوقت نفسه ويجب الجمع بينهما، علمًا بأن طريقة تحويل الفيتامين "د" في الجسم عند التعرض لأشعة الشمس تختلف عن طريقة امتصاصه من الأكل. لذلك يمكن علاج نقص فيتامين "د" من خلال التعرض لأشعة الشمس في فترات محددة كالصباح الباكر.

بالإضافة إلى الحرص على نوعية التغذية من خلال اختيار الأطعمة الغنية به، مثل: صفار البيض والزبدة والقشطة والكبدة والسالمون وسمك التونا والحليب، كما يجب تشخيص نسبة النقص فيه لدى الطبيب وتناول المكملات الغذائية أو حقن فيتامين "د" إذا استدعت الحالة ذلك. 

اقرئي أيضًا: 15 طريقة لتزيدي كمية الكالسيوم في وجباتك

عودة إلى صحة وريجيم

موضوعات أخرى
س
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon
Share via FacebookFacebook IconShare via TwitterTwitter Icon