ما الاستسقاء الدماغي؟

الاستسقاء الدماغي

يُحاط المخ بسائل يسمّى السائل النخاعي، مهمته حماية المخ من الصدمات، كما أنه يغذي المخ بالعناصر الغذائية الضرورية، ويزيل الفضلات التي تُنتجها الخلايا العصبية في المخ، في الوضع الطبيعي يتدفق السائل النخاعي عبر المخ والحبل الشوكي حتى يؤدي وظائفه، ولكن في بعض الحالات قد يتراكم في تجاويف الدماغ ما يضغط على أنسجة المخ وخلاياه ويُحدث ضررًا واضطرابًا شديدُا فيها، تُعرف هذه الحالة باسم الاستسقاء الدماغي، سنتحدث في هذا المقال عن أسبابه وأعراضه وطرق علاجه.

ما الاستسقاء الدماغي؟

الاستسقاء الدماغي هو تراكم السائل النخاعي في بطينات الدماغ وتجاويفه، مما يجعل حجم الدماغ أكبر، ويصيب بعض أنسجة المخ بتلف شديد، أكثر المصابين بالاستسقاء الدماغي حديثو الولادة والرضع، وكبار السن الأكبر من 60 عامًا، لكنه قد يصيب أي شخص في أي عمر، إليكِ أنواع استسقاء الدماغ:

  • الاستسقاء الدماغي الخلقي: هو الذي يولد به الطفل، ويكون غالبًا بسبب تعرض الأم لعدوى خلال الحمل، مثل الإصابة بعدوى الحصبة الألمانية أو النكاف، أو بسبب إصابة الجنين بالسنسنة المشقوقة.
  • الاستسقاء الدماغي المكتسب: يحدث بعد الولادة في أي وقت، بسبب التعرض لورم دماغي، أو الإصابة بالالتهاب السحائي، أو التعرض لسكتة دماغية، أو نتيجة صدمة شديدة للدماغ.

أعراض الاستسقاء الدماغي

قد تظهر أعراض الاستسقاء الدماغي على الرضيع فور الولادة في حالة الاستسقاء الخلقي، أو تبدأ الظهور فور التعرض لمسبب في حالة الاستسقاء المكتسب، إليكِ أعراض كل منها:

أعراض الاستسقاء الدماغي الخلقي

  1. كبر حجم الرأس عند الولادة.
  2. نمو حجم الرأس بسرعة أكبر من الطبيعي.
  3. وجود بقعة أعلى الرأس منتفخة وطرية.
  4. صعوبات التنفس.
  5. صعوبات الرضاعة.
  6. التهيج المفرط.
  7. النوم الكثير.
  8. تأخر معدلات النمو الحركية والعقلية عن أقرانه.
  9. اقتراب بؤبؤ العين من أسفل الجفن.
  10. تيبس عضلات الساقين والذراعين.
  11. احتمالية وجود قيء.
  12. احتمالية حدوث نوبات صرع.
  13. صعوبة تحريك الرأس والرقبة.
  14. الاستجابة الضعيفة للمس.

أعراض الاستسقاء الدماغي المكتسب

  • صداع مستمر.
  • الرؤية الضعيفة أو المزدوجة.
  • النعاس أو الخمول.
  • كبر حجم الرأس.
  • التهيج والعصبية.
  • فقدان التوازن.
  • سلس البول.
  • فقدان الشهية.
  • ضعف التركيز والذاكرة.
  • صعوبات في المشي والكلام.
  • نوبات صرع.

اقرئي أيضًا: أعراض الصرع عند الأطفال

أسباب الاستسقاء الدماغي

أيًا كان نوع استسقاء الدماغ، سواء كان خلقيًا ولد الطفل به، أو مكتسبًا نتيجة مرض ما، فهو يحدث نتيجة أحد الأسباب الآتية:

  • الانسداد: السبب الأكثر شيوعًا هو انسداد بعض تجاويف أو بطينات الدماغ، مما يسبب تراكم السائل النخاعي في المخ.
  • الامتصاص الضعيف: سبب أقل شيوعًا وتكون فيه الأوعية الدموية غير قادرة على امتصاص السائل النخاعي من أنسجة المخ بسبب التهاب هذه الأنسجة.
  • زيادة الإنتاج: أقل الأسباب شيوعًا، ولكن يحدث أحيانًا أن يكون إنتاج السائل النخاعي أكبر من قدرة الجسم على تصريفه.

علاج الاستسقاء الدماغي

يجب علاج استسقاء الدماغ في أسرع وقت، فاستمرار الضغط على أنسجة المخ وخلاياه قد يسبب ضررًا دائمًا، إليكِ أشهر طرق العلاج:

التحويلة

طريقة العلاج الأكثر شيوعًا لمرضى استسقاء الدماغ، يُدخل الطبيب نظام صرف لدماغ المريض جراحيًا، لصرف السائل النخاعي الزائد على حاجته، هذه التحويلة عبارة عن أنبوبة طويلة ومرنة مع صمام يحافظ على تدفق السائل النخاعي بالمعدل المناسب وفي الاتجاه الصحيح.

فغر البطين الثالث بالمنظار

عملية جراحية تصلح لبعض المصابين باستسقاء الدماغ، يستخدم فيها الطبيب كاميرا فيديو صغيرة عن طريق المنظار لاستكشاف الدماغ من الداخل، ثم يثقب في الجزء السفلي من أحد البطينين أو بين البطينين لتمكين السائل الدماغي الشوكي من التدفق خارج الدماغ.

تعرفتِ عزيزتي إلى أسباب الاستسقاء الدماغي، وأنواعه، وطرق علاجه، ننصح بمراقبة صغيرك فور الولادة، وقياس محيط رأسه بانتظام، واستشارة الطبيب فور الشك بحدوث أي أعراض غريبة عليه، أو على أي فرد من أفراد أسرتك.

لمقالات أخرى تتعلق بالصحة والأمراض المختلفة، وطرق التعامل معها زوري قسم الصحة في موقعك سوبر ماما.

المصادر:
Hydrocephalus
What is hydrocephalus, or water on the brain?
Hydrocephalus (Water on the Brain)

عودة إلى صحة وريجيم

فاطمة رمضان

بقلم/

فاطمة رمضان

صيدلانية وأم، شغفي في الحياة توعية الأمهات ودعمهن، والكتابة سبيلي إلى ذلك.

موضوعات أخرى
تنظيف الرحم بعد الدورة الشهرية، إليكِ 5 طرق طبيعية
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon