ما تأثير اللولب على الدورة الشهرية؟

    تأثير اللولب على الدورة الشهرية

    اللولب من أوائل الوسائل المستعملة لمنع الحمل منذ ستينيات القرن الماضي، وهو عبارة عن جهاز معدني صغير على شكل حرف "T"، يُوضع داخل الرحم بواسطة طبيب النساء في اليوم الخامس من الدورة الشهرية، إذ يكون عنق الرحم مفتوحًا إلى حد ما، ويُوجد من اللولب نوعان هما اللولب النحاسي واللولب الهرموني، وقد تلاحظين بعد تركيبه بعض التغيرات في دورتكِ الشهرية، سواء في معدل التدفق وغزارة الدم، أو الأعراض المصاحبة لها. في هذا المقال سنوضح لكِ بعض المعلومات عن تأثير اللولب على الدورة الشهرية، فواصلي القراءة.

    ما تأثير اللولب على الدورة الشهرية؟

    قبل أن نستعرض معكِ تأثير اللولب في شكل الدورة الشهرية، دعينا في البداية نوضح الفارق بين الحيض والدورة الشهرية:

    1. الحيض: عبارة عن الدم والإفرازات والأنسجة التي تنزل شهريًّا من الرحم في حالة عدم حدوث حمل، ويتراوح عدد أيام الحيض الطبيعية بين ثلاثة وعشرة أيام.
    2. الدورة الشهرية: تغيرات دورية في مستويات هرموني الإستروجين والبروجستيرون تحدث في جسم المرأة، يتحكم فيها بالأساس الغدة النخامية، وينتج عن هذه التغيرات الهرمونية ما يلي:
    • حدوث التبويض وإخراج البويضة من المبيض.
    •  نمو الأنسجة المبطنة لجدار الرحم، استعدادًا لاستقبال البويضة المخصبة.
    • نزول جزء من الأنسجة المبطنة لجدار الرحم مع الدم وبعض الإفرازات في حالة عدم حدوث حمل، وهو ما يُعرف بالحيض.

    يتراوح عدد أيام الدورة الشهرية الطبيعية بين 21 و35 يومًا، ويعتمد تأثير اللولب في الدورة الشهرية والحيض على نوع اللولب كما سنوضح في السطور التالية:

    تأثير اللولب الهرموني في الدورة الشهرية:

    • يمكن أن يتوقف نزول الحيض تمامًا، خصوصًا مع اللولب ميرينا "Mirena".
    • يمكن أن تقل كمية دم الحيض ومدة نزوله، غالبًا مع اللولب سكايلا "Skyla".
    • يمكن أن تتعرضي لنزول بعض بقع من الدم على فترات متقطعة.

    تأثير اللولب النحاسي في الدورة الشهرية:

    • يمكن أن تزيد معه كمية دم الحيض ومدة نزوله، وقد يتحول أحيانًا إلى نزيف.
    • تزيد أحيانًا الآلام المصاحبة لنزول دم الحيض، بما فيها التقلصات وآلام الظهر.

    هل يمكن نزول دم في غير موعد الدورة مع اللولب؟

    نعم عزيزتي يمكن أن تتعرضي لنزول بقع دم في غير أوقات الحيض، خصوصًا في الستة أشهر الأولى من تركيب اللولب -خاصةً النحاسي- فكما ذكرنا أن اللولب النحاسي يصاحبة غزارة في دم الحيض خلال الأشهر القليلة الأولى من استخدامه، ويحدث الحيض الغزير ونزول الدم في غير موعد الدورة، نتيجة تغيرات في الأوعية الدموية التي تنظم تدفق الدم إلى الرحم.

    تشير الدراسات الطبية إلى أن هذه التغيرات في تدفق الدم تكون أكبر لدى السيدات اللاتي كان لديهن فترات حيض غزيرة قبل تركيب اللولب، وبصفة عامة فإن نزول الدم مع اللولب في غير مواعيد الدورة الشهرية وغزارة الدم، والأعراض الأخرى المصاحبة له تقل بمرور الوقت لدى معظم السيدات، لكن بالنسبة للنساء اللاتي يعانين من زيادة نزيف الدورة الشهرية ونزول دم بين الدورات، فهناك خطر متزايد لإصابتهن بالأنيميا، بسبب فقدان الدم المفرط.

    لذا إذا استمر النزيف لمدة أكثر من ستة أشهر، وزاد نزول الدم بين الدورات عن كونه بقعًا خفيفة، فيجب استشارة الطبيب للتأكد من وجود اللولب في مكانه، ومعرفة السبب وراء النزيف وعلاجه.

    في النهاية، فإن تأثير اللولب على الدورة الشهرية عادةً ما يكون مؤقتًا، وتعود دورتكِ الشهرية لطبيعتها، استشيري طبيبك في حال لاحظتِ أي أعراض مقلقة، فربما يكون اللولب وسيلة غير مناسبة لكِ، وسيقترح الطبيب عليكِ خيارات بديلة.

    تعرفي إلى مزيد من المعلومات عن كل ما يخص صحتك والعناية بها من خلال زيارة قسم أمراض النساء في "سوبرماما".

    عودة إلى صحة وريجيم

    موضوعات أخرى
    علامات تخبرك بحب زوجك لكِ
    Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon